روايات الأحاديث الكاذبة الصوم3

اذهب الى الأسفل

روايات الأحاديث الكاذبة الصوم3 Empty روايات الأحاديث الكاذبة الصوم3

مُساهمة  Admin في الجمعة أكتوبر 08, 2010 10:12 am

-عن أنس بن مالك عن رجل من بنى عبد الله بن كعب قال أغارت علينا خيل رسول الله فأتيت رسول الله فوجدته يتغدى فقال ادن فكل فقلت إنى صائم فقال ادن أحدثك عن الصوم أو الصيام إن الله وضع عن المسافر شطر الصلاة وعن الحامل أو المرضع الصوم أو الصيام والله لقد قالهما النبى كليهما أو أحدهما فيا لهف نفسى أن لا أكون طعمت من طعام النبى 1(الترمذى )000رسول الله وهو يتغدى 000كلتاهما أو إحداهما فيا لهف نفسى فهلا كنت 000رسول الله000 2(ابن ماجة)000لرسول الله فانتهيت أو قال فانطلقت إلى رسول الله وهو يأكل فقال اجلس فأصب من طعامنا هذا فقلت000عن الصلاة وعن الصيام إن الله تعالى وضع شطر الصلاة أو نصف الصلاة والصوم عن المسافر وعن المرضع أو الحبلى والله لقد قالهما جميعا أو أحدهما فتلهفت نفسى أن لا أكون أكلت من طعام رسول الله3(أبو داود)والخلاف هو تحديد الأكل بالغداء فى 2وعدم تحديده فى 1و3 ووصفه بالأكل والطعام فقط
-أن ابن عمر كان يقول من استقاء وهو صائم فعليه القضاء ومن ذرعه القىء فليس عليه شىء1(مالك )عن على إذا ذرع الصائم القىء لم يتنقض صيامه وإن استقى أفطر وعليه القضاء2(زيد )عن ابن عمر ومن تقيأ وهو صائم وجب عليه القضاء ومن ذرعه القىء فلا قضاء عليه 3(الشافعى )عن أبى هريرة أن النبى قال من ذرعه القىء فليس عليه قضاء ومن استقاء عمدا فليقض 4(الترمذى وأبو داود عدا عمدا)0000القىء فليس عليه 0000استقاء فعليه القضاء 5(ابن ماجة )والخلاف هو تقديم الاستقاء فى 1و3وتأخيره فى الباقى
-عن أبى هريرة أن النبى قال الصوم يوم تصومون والفطر يوم تفطرون والأضحى يوم تضحون 1،عن عائشة قالت قال رسول الله الفطر يوم يفطر الناس والأضحى يوم يضحى الناس 2(الترمذى)عن أبى هريرة قال 000يوم تفطرون والأضحى يوم تضحون 3(ابن ماجة)00ذكر النبى فيه قال وفطركم يوم تفطرون وأضحاكم يوم تضحون وكل عرفة موقف وكل منى منحر كل فجاج مكة منحر وكل جمع موقف 4(أبو داود )والخلاف هو زيادة ذكر الصوم فى 1وزيادة عرفة وما بعدها فى 4
-عن أم هانىء قالت كنت قاعدة عند النبى فأتى بشراب فشرب منه ثم ناولنى فشربت منه فقلت إنى أذنبت فاستغفر لى قال وما ذاك قال كنت صائمة فأفطرت فقال أمن قضاء كنت تقضينه قالت لا قال فلا يضرك 1(الترمذى )أن رسول الله دخل عليها بشراب فشرب ثم ناولها فشربت فقالت يا رسول الله أما إنى كنت صائمة فقال رسول الله الصائم المتطوع آمين نفسه إن شاء صام وإن شاء أفطر 2(الترمذى )لما كان يوم الفتح فتح مكة جاءت فاطمة فجلست عن يسار رسول الله وأم هانىء عن يمينه قالت فجاءت الوليدة بإناء فيه شراب فناولته فشرب منه ثم ناوله أم هانىء فشربت منه فقالت يا رسول الله لقد أفطرت وكنت صائمة فقال لها أكنت تقضين شيئا قالت لا قال فلا يضرك إن كان تطوعا 3(أبو داود)والخلاف هو زيادة ذكر الفتح وفاطمة والوليدة فى 3 وتنوع الألفاظ القول المنسوب للنبى(ص) فى الروايات مع وحدة المعنى تقريبا
-حدثنا نافع أن ابن عمر قال لا يصوم إلا من أجمع الصيام قبل الفجر1(مالك)عن حفصة عن النبى قال من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له 2(الترمذى وأبو داود)لا صيام لمن لم يفرضه من الليل 3(ابن ماجة)والخلاف هو قبل الفجر فى 1و2 والتعبير عنه بالليل فى 3
-سمعت أبا ذر يقول قال رسول الله يا أبا ذر إذا صمت من الشهر3أيام فصم13و14و15 ،1(الترمذى )عن المنهال عن رسول الله أنه كان يأمر بصيام البيض13و14و15 ويقول هو كصوم الدهر أو كهيئة صوم الدهر 2(ابن ماجة)عن ابن ملحان القيسى عن أبيه قال كان رسول الله يأمرنا أن نصوم البيض000قال هن كهيئة الدهر 3(أبو داود)والخلاف هو زيادة ذكر البيض فى 2و3
-عن أنس بن مالك قال كان النبى لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم تمرات 1(ابن ماجة)عن ابن بريدة عن أبيه أن رسول الله كان لا000حتى يأكل وكان لا يأكل يوم النحر حتى يرجع 2(ابن ماجة) والخلاف هو زيادة ذكر يوم النحر فى 2
-حدثنا نافع أن ابن عمر كان يقول لا يفرق قضاء رمضان (مالك) وحكم عدم التفريق يناقضه حكم التفريق فى أقوالهم :
-أن ابن عباس وأبا هريرة اختلفا فى قضاء رمضان فقال أحدهما يفرق بينه وقال الأخر لا يفرق (مالك)
-عن على قال فى المريض والمسافر يفطران فى شهر رمضان ثم يقضيان قال يتابعان بين القضاء وإن فرقا أجزاهما(زيد)
-أخبرنا زيد بن أسلم أن عمر بن الخطاب أفطر فى يوم من رمضان فى يوم غيم ورأى أنه قد أمس وغابت الشمس فجاءه رجل فقال يا أمير المؤمنين قد طلعت الشمس قال الخطب يسير وقد اجتهدنا 1(مالك)عن خالد بن أسلم أن 00أفطر فى رمضان 00ذى غيم 000يسير 2(الشافعى ) والخلاف زيادة وقد اجتهدنا فى 1
-عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف أنه أخبره أن عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان كانا يصليان المغرب حين ينظران الليل الأسود قبل أن يفطر ثم يفطران بعد الصلاة فى رمضان 1(مالك)أن عمر وعثمان كانا 000ينظران إلى الليل الأسود ثم يفطران بعد الصلاة وذلك فى رمضان2(الشافعى )ولا يوجد خلاف إلا كلمة زيادة ذلك فى 2
-عن عطاء بن أبى رباح أن ابن عباس كان لا يرى بأسا أن يفطر الإنسان فى صيام التطوع لذلك أمثالا رجل طاف سبعا ولم يوفه فله ما احتسب أو صلى ركعة ولم يصل أخرى فله أجر ما احتسب 1،عن عمرو بن دينار قال كان ابن عباس لا يرى بالإفطار فى صيام التطوع بأسا 2(الشافعى )والخلاف هو زيادة الأمثال كالرجل الطائف فى 1
-عن عائشة قالت دخل على رسول الله يوما فقال هل عندكم شىء قالت قلت لا قال فإنى صائم 1(الترمذى)إن كان النبى يأتين فيقول أعندك غداء فأقول لا فيقول إنى صائم فأتانى يوما فقلت يا رسول الله إنه قد أهديت لنا هدية قال وما هى قلت حيس قال أما إنى أصبحت صائما ثم أكل 2(الترمذى )والخلاف هو زيادة ذكر الهدية والحيس فى 2
-عن عائشة أم المؤمنين قالت دخل على رسول الله فقلت إنا خبأنا لك حيسا فقال أما أنى كنت أريد الصوم ولكن قربيه 1(الشافعى )دخل على النبى ذات يوم فقال جعل عندكم شىء فقلنا لا قال فإنى إذا صائم ثم أتانا يوما أخر فقلنا يا رسول الله أهدى لنا حيس فقال أرينيه فلقد أصبحت صائما فأكل 2،قال لى رسول الله ذات يوم يا عائشة هل عندكم شىء فقلت يا رسول الله ما عندنا شىء قال فإنى صائم فخرج رسول الله فأهديت لنا هدية أو جاءنا زور فلما رجع رسول الله قلت يا رسول الله أهديت لنا هدية أو جاءنا زور وقد خبأت لك شيئا قال ما هو قلت حيس قال هاتيه فجئت به فأكل ثم قال قد كنت أصبحت صائما 3(مسلم)والخلاف هو تناقض بين مجىء الهدية فى 2"ثم أتانا يوما أخر 000"وحدوثها فى نفس اليوم فى 3"فخرج رسول الله فأهديت لنا هدية أو جاءنا زور "
-عن أبى سعيد الخدرى قال قال رسول الله من صام يوما فى سبيل الله باعد الله بذلك اليوم النار عن وجهه 70خريفا 1،عن أبى هريرة000الله زحزح الله وجهه عن النار 00 2(ابن ماجة)عن أبى سعيد 0000الله باعد الله000 3،000ما من عبد يصوم يوما 000إلا باعد 00بذلك اليوم وجهه عن000 4(مسلم )والخلاف هو ذكر الوجه فى 2و4 وعدم ذكره فى 1و3
-عن ابى هريرة أن النبى قال إذا دعى أحدكم إلى طعام فليجب فإن كان صائما فليصل يعنى الدعاء 1(الترمذى )000أحدكم وهو صائم فليقل إنى صائم2(الترمذى وابن ماجة وأبو داود ومسلم)عن جابر قال قال رسول الله من دعى إلى طعام وهو صائم فليجب فإن شاء طعم وإن شاء ترك3(ابن ماجة)عن أبى هريرة 000فليجب فإذا كان مفطرا فليطعم وإن كان صائما فليصل 4(أبو داود)والخلاف هو زيادة يعنى الدعاء فى 1
-عن أنس قال كنا مع النبى فى السفر فمنا الصائم ومنا المفطر فنزلنا منزلا فى يوم حار أكثرنا ظلا صاحب الكساء ومنا من يتقى الشمس بيده فقال فسقط الصوام وقام المفطرون فضربوا الأبنية وسقوا الركاب فقال رسول الله ذهب المفطرون اليوم بالأجر 1،كان رسول الله فى سفر فصام بعضا وأفطر بعض فتخرم المفطرون وعملوا وضعف الصوام عن بعض العمل فقال فى ذلك ذهب المفطرون اليوم بالأجر 2(مسلم)والخلاف هو زيادة "فنزلنا منزلا 000بيده "و"فضربوا الآبنية وسقوا الركاب "فى 1
-قالت عائشة اعتكفت مع رسول الله من نسائه فكانت ترى الحمرة والصفرة فربما وضعت تحتها الطست 1(ابن ماجة )00الله امرأة من أزواجه 000الصفرة والحمرة فربما وضعت الطست تحتها وهى تصلى 2(أبو داود)والخلاف هو تقديم الحمرة مرة والصفرة مرة وزيادة وهى تصلى "فى 2
-عن ابن مسعود قال ما صمت مع النبى 29 أكثر مما صمنا 30،1(الترمذى )عن أبى هريرة قال ما صمنا على عهد رسول الله 29 00 2(ابن ماجة )عن ابن مسعود ما صمنا مع النبى 00كالأول (أبو داود )والخلاف هو التعبير بالمفرد فى 1 صمت وبالجمع فى 2و3صمنا
-عن صلة بن زفر قال كنا عند عمار بن ياسر فأتى بشاة مصلية فقال كلوا فتنحى بعض القوم فقال إنى صائم فقال عمار من صام اليوم الذى شك فيه فقد عصى أبا القاسم1(الترمذى )000عمار فى اليوم الذى يشك فيه فأتى بشاة مصلية فتنحى بعد القوم فقال عمار 00هذا اليوم فقد عصى أبا القاسم 2(ابن ماجة وأبو داود)والخلاف هو تقديم الشاة المصلية فى 1وتأخيرها فى 2 وتأخير قول عمار فى 1وتقديمه فى 2 والتعبير بالماضى شك فى 1وبالمضارع فى 2 يشك
-عن أنس بن مالك قال قال رسول الله من وجد تمرا فليفطر عليه ومن لا فليفطر على ماء فإن الماء طهور 1(الترمذى)عن سلمان بن عامر الضبى عن النبى قال إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر فإن لم يجد فليفطر على ماء فإنه طهور 2(الترمذى وابن ماجة)عن أنس قال كان رسول الله يفطر قبل أن يصلى على رطبات فإن لم تكن رطبات فتميرات فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء3(الترمذى )إذا كان أحدكم صائما فليفطر على التمر فإن لم يجد التمر فعلى الماء فإن الماء طهور 4،كان رسول الله يفطر على رطبات قبل أن يصلى فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات فإن لم تكن حسا حسوات من ماء 5(أبو داود)والخلاف هو زيادة ذكر الصلاة فى 3و5 وزيادة الذكر الصوم فى 4 والتعبير برطبات وهى نوع من التمر فى 3و5 وفى الباقى التمر وهو تناقض فالجزء غير الكل
-عن ابن عباس قال جاء أعرابى إلى النبى فقال إنى رأيت الهلال فقال أتشهد أن لا إله إلا الله أتشهد أن محمدا رسول الله قال نعم قال يا بلال أذن فى الناس أن يصوموا غدا 1(الترمذى )000فقال أبصرت الهلال الليلة 000الله وأن محمدا 000ثم 00فأذن 0000 2(ابن ماجة)000فليصوموا غدا 3،عن عكرمة أنهم شكوا فى هلال رمضان مرة فأرادوا أن لا يقوموا ولا يصوموا فجاء أعرابى من الحرة فشهد أنه رأى الهلال فأتى به النبى فقال أتشهد 00وأنى رسول الله قال نعم وشهد أنه رأى الهلال فأمر بلالا فنادى فى الناس أن يقوموا وأن يصوموا "4(أبو داود) والخلاف زيادة الشك ومجىء الأعرابى من الحرة فى4 وزاد فى 2رؤيته المحددة "الليلة "
-عن على قال كان رسول الله إذا أفطر قال اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا فتقبله منا 1(زيد)عن معاذ بن زهرة أنه بلغه أن النبى كان إذا أفطر قال اللهم لك صمت 000أفطرت 2(أبو داود)والخلاف هو التعبير بالجمع فى 1صمنا وأفطرنا وبالمفرد فى 2صمت وأفطرت وزيادة فتقبله منا فى 1
-عن ابن عباس قال قال رسول الله ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر فقالوا يا رسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله فقال رسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشىء 1(الترمذى )عن أبى هريرة عن النبى قال ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذى الحجة ويعدل صيام كل يوم منها صيام سنة وقيام كل ليلة منها تقام ليلة القدر 2 (الترمذى )000فيها أحب 000الأيام يعنى العشر قالوا 0003(ابن ماجة)ما من أيام الدنيا أيام أحب إلى الله سبحانه أن يتعبد له فيها من أيام العشر وإن صيام يوم فيها ليعدل صيام سنة وليلة فيها بليلة القدر 4(ابن ماجة)000يعنى أيام العشر00كالأولى (أبو داود)والخلاف هو زيادة ذكر الجهاد فى 1 وزيادة الصيام والقيام فى 2و3و4 زيادة ذكر التحديد "عشر ذى الحجة فى 2
-عن عمران بن حصين أن رسول الله قال لرجل هل صمت من شهر شعبان شيئا قال لا قال فإذا أفطرت فصم يوما وقال أحدهما يومين 1(أبو داود)أن النبى 000من سرر هذا الشهر يعنى شعبان قال لا فقال له إذا أفطرت رمضان فصم يوما أو يومين 2،أن رسول الله قال له أو لأخر أصمت من سرر شعبان قال لا قال فإذا أفطرت فصم يومين 3،أن النبى قال 00من سرر هذا الشهر شيئا 00فقال رسول الله فإذا أفطرت من رمضان فصم يومين مكانه 4،أن النبى قال له أو قال لرجل أخر وهو يسمع يا فلان أصمت من سرة هذا الشهر قال لا قال فإذا أفطرت فصم يومين 5 (مسلم)،أنه سأله أو سأل رجلا وعمران يسمع فقال يا أبا فلان أما صمت سرر هذا الشهر قال أظنه قال يعنى رمضان قال الرجل لا يا رسول الله قال فإذا أفطرت فصم يومين 6(البخارى) والخلاف هو انفراد1 بذكر يوما وتناقض الباقى معها يومين والتناقض يعنى شعبان فى 2ويعنى رمضان فى 6 وتحديد لرواية مثل 1و2 أن المسئول غير عمران وفى روايات مثل 5و6 المسئول عمران أو رجل أخر
-عن أبى عبيد مولى عبد الرحمن بن عوف قال شهدت عمر بن الخطاب فى يوم نحر بدأ بالصلاة قبل الخطبة ثم قال سمعت رسول الله ينهى عن صوم هذين اليومين أما اليوم الفطر ففطركم من صومكم وعيد للمسلمين وأما يوم الأضحى فكلوا من لحم نسككم 1(الترمذى )شهدت العيد مع عمر فبدأ بالصلاة قبل الخطبة ثم قال إن رسول الله نهى عن صيام هذين اليومين أما يوم الأضحى فتأكلون من لحم نسككم وأما يوم الفطر ففطركم من صيامكم 2، شهدت العيد مع عمر بن الخطاب فقال هذان يومان نهى رسول الله عن صيامهما يوم فطركم من صيامكم واليوم الأخر تأكلون فيه من نسككم 3(البخارى )والخلاف هو تحديد الزمن "يوم نحر "فى 1 فقط وتقديم الصيام والفطر فى 1و3 وتقديم الأضحى فى 2 والعكس
-حدثنى أبى طلق بن على أن رسول الله قال كلوا واشربوا يهيدنكم الساطع المصعد وكلوا واشربوا حتى يعترض لكم الأحمر 1(الترمذى )00لا يهيدنكم 000فكلوا 002(أبو داود والخلاف هو النهى "لا يهيدنكم "فى 2وعدم النهى يهيدنكم فى 1
-سمعت عائشة تقول إن كان ليكون على الصيام من شهر رمضان فما أقضيه حتى يجىء شعبان 1(ابن ماجة)إن كان يكون على الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضيه إلا فى شعبان الشغل من رسول الله أو برسول الله 2،لمكان رسول الله 3،إن كانت إحدانا لتفطر فى زمان رسول الله فما تقدر على أن تقضيه مع رسول الله حتى يأتى شعبان 4(مسلم)والخلاف هو زيادة ذكر السبب فى 2و3"الشغل من رسول الله أو برسول الله "و"لمكان رسول الله"
-عن عائشة قالت كنا نحيض عند رسول الله ثم نطهر فيأمرنا بقضاء الصيام ولا يأمرنا بقضاء الصلاة 1(الترمذى )000عند النبى فيأمرنا بقضاء الصوم 2(ابن ماجة)والخلاف هو زيادة "ولا يأمرنا بقضاء الصلاة "فى 1
-عن ليلى عن مولاتها عن النبى قال الصائم إذا أكل عنده المفاطير صلت عليه الملائكة 1،سمعت مولاة لنا يقال لها ليلى تحدث عن أم عمارة ابنة كعب الأنصارية أن النبى دخل عليها فقدمت إليه طعاما فقال كلى فقالت إنى صائمة فقال رسول الله إن الصائم تصلى عليه الملائكة إذا أكل عنده حتى يفرغوا وربما قال حتى يشبعوا 2،فى رواية لم يذكروا حتى يفرغوا أو يشبعوا3(الترمذى )عن أم عمارة قالت أتانا رسول الله فقربنا إليه طعاما فكان بعض من عنده صائما فقال رسول الله الصائم إذا أكل عنده الطعام صلت عليه الملائكة 4(ابن ماجة ) والخلاف هو التناقض بين دخول واحد فى 2هو النبى (ص)ودخوله مع أخرين "فكان بعض من عنده صائما "فى 4 والتناقض فى الصائم ففى 1 أم عمارة وفى4 ليست هى "فكان بعض من عنده صائما "وهو يناقض قولهم أن النبى لم يكن يدخل على أحد من نساء المدينة إلا أم سليم وفى رواية أم حرام فهنا دخل على أم عمارة
-عن زيد بن خالد الجهنى قال قال رسول الله من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا 1(الترمذى )000مثل أجرهم من غير أن ينقص أجورهم شيئا 2(ابن ماجة)والخلاف هو زيادة كلمة الصائم فى 1
-عن أبى هريرة قال عهد إلى رسول الله ثلاثة أن لا أنام إلا على وتر وصوم ثلاثة أيام من كل شهر وأن أصلى الضحى 1(الترمذى )أوصانى خليلى بثلاث صيام3 أيام من كل شهر وركعتى الضحى وأن أوتر قبل أن أنام2 (البخارى )والخلاف هو ترتيب الثلاثة فبدأ فى 1بالوتر وفى 2 بالصيام وأنهى فى 1بصلاة الضحى وفى 2بالوتر وأيضا زاد ركعتى فى 2
-عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله يا عبد الله لا تكن بمثل فلان كان يقوم الليل فترك قيام الليل (مسلم )
-قال لى رسول الله اقرأ القرآن فى كل شهر قلت إنى أجد قوة قال فاقرأه فى 20ليلة قلت إنى أجد قوة قال فاقرأه فى سبع ولا تزد على ذلك (مسلم )
-عن على أن النبى كان يوقظ أهله فى العشر الأواخر من رمضان 1(الترمذى )عن عائشة قالت كان النبى إذا دخلت العشر أحيا الليل وشد المئزر وأيقظ أهله 2(ابن ماجة)كان رسول الله إذا دخل 000وأيقظ أهله وجد وشد المئزر 3(مسلم)كان النبى 00شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله 4(البخارى )والخلاف هو عدم ذكر إحياء الليل وشد المئزر فى 1 وأيضا اختلاف ترتيب كلام الروايات فبدأ فى 1 بإحياء الليل وفى 3شد المئزر وأنهى فى2 و4بالإيقاظ وفى3 بالمئزر
-عن عائشة أن النبى كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى قبضه الله 1(الترمذى )00ثم اعتكف أزواجه من بعده 2(أبو داود)عن عبد الله بن عمر أن رسول الله كان000رمضان 3(ابن ماجة)كان000رمضان 4 ،عن عائشة أن النبى كان000رمضان حتى توفاه الله ثم اعتكف أزواجه من بعده (البخارى )والخلاف هو زيادة "حتى قبضه الله فى 1 وزيادة "اعتكف أزواجه من بعده"فى 2و4
-عن أبى الدرداء قال خرجنا مع رسول الله فى شهر رمضان فى حر شديد حتى إن كان أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة الحر وما فينا صائم إلا رسول الله وعبد الله بن رواحة1،لقد رأيتنا مع رسول الله فى بعض أسفاره فى يوم شديد الحر حتى إن الرجل ليضع يده على رأسه من شدة الحر وما منا أحد صائم إلا رسول الله وعبد الله بن رواحة 2(مسلم)خرجنا مع النبى فى بعض أسفاره فى يوم حار حتى يضع الرجل يده على رأسه من شدة الحر وما فينا صائم إلا ما كان من النبى وابن رواحة 3(البخارى )والخلاف هو تحديد زمن السفر فى 1"فى شهر رمضان "وهو يناقض حديث "ليس من البر الصيام فى السفر "فهنا نهى عن الصيام فى السفر وفى القول فوقه إباحة
-عن سهل بن سعد أن رسول الله قال لا يزال الناس بخير ما عجلوا الإفطار (مالك وفى رواية الترمذى وابن ماجة والشافعى والبخارى الفطر)عن أبى هريرة قال قال رسول الله قال الله عز وجل أحب عبادى إلى أعجلهم فطرا 2(الترمذى )وزاد فى رواية لابن ماجة عجلوا الفطر فإن اليهود يؤخرون 3،عن أبى هريرة عن النبى قال لا يزال الدين ظاهرا ما عجل الناس الفطر لأن اليهود والنصارى يؤخرون 4(أبو داود)والخلاف هو زيادة نسبة الكلام لله فى 2وزيادة ظهور الدين فى4 وذكر اليهود فى 3وفى 4اليهود والنصارى
-عن أبى هريرة قال كان النبى يعتكف كل عام 10أيام فلما كان العام الذى قبض فيه اعتكف20يوما وكان يعرض عليه القرآن فى كل عام مرة فلما كان العام الذى قبض فيه عرض عليه مرتين 1(ابن ماجة)عن أبى هريرة قال كان النبى يعتكف فى كل رمضان 10أيام فلما كان العام الذى قبض فيه اعتكف 20يوما 2(البخارى )والخلاف هو زيادة عرض القرآن فى 1
-عن زيد بن ثابت قال تسحرنا مع رسول الله ثم قمنا إلى الصلاة قلت كم كان قدر ذاك قال قدره 50آية1(الترمذى )000قدر قراءة 20آية 2(ابن ماجة)000قدر ما بينهما قال 50آية 3(مسلم)000ثم قام 00بين الآذان والسحور قال قدر 00 4(البخارى )والخلاف هو زيادة كلمة قراءة فى 2 وزيادة "بين الآذان والسحور "فى4
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله من أفطر يومان من رمضان من غير رخصة لم يجزه صيام الدهر 1(ابن ماجة)000رخصة رخصها الله له لم يقض عنه صيام الدهر2(أبو داود)00من غير عذر ولا مرض لم يقضه صيام الدهر وإن صامه 3(البخارى )والخلاف هو ذكر الرخصة فى 1و2 وذكر العذر والمرض فى 3 وهو يناقض قولهم"عن عمران بن حصين00يا أبا فلان أما صمت من سرر هذا الشهر قال أظنه قال يعنى رمضان قال الرجل لا يا رسول الله قال فإذا أفطرت فصم يومين "فهنا الكفارة صيام يومين وفوقه لا كفارة وهو يناقض أيضا قولهم "إن الله يغفر الذنوب جميعا إلا القتل "وفى رواية الدين فالقتل والدين يناقضان أن الصيام المتعمد غير مغفور مهما صام صاحبه
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله من أكل ناسيا وهو صائم فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه 1(ابن ماجة)جاء رجل إلى النبى فقال يا رسول الله إنى أكلت وشربت ناسيا وأنا صائم فقال أطعمك الله وسقاك 2(أبو داود)عن النبى قال إذا نسى فأكل وشرب فليتم صومه فإنما 00كالأول 3(البخارى )والخلاف هو زيادة مجىء الرجل وسؤاله فى 2
-عن عامر بن ربيعة قال رأيت النبى ما لا أحصى يتسوك وهو صائم 1(الترمذى )000رأيت رسول الله يستاك وهو صائم ما لا أعد ولا أحصى 2(أبو داود)00النبى 000لا أحصى ولا أعد3(البخارى )والخلاف هو تبديل ترتيب أحصى وأعد فى 2و3 وعدم ذكر أعد فى 1 ويخيل لى أن هذا سبق قوله فى السواك
-عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف أنه سمع معاوية بن أبى سفيان عام حج وهو على المنبر يقول يا أهل المدينة أين علماؤكم سمعت رسول الله يقول هذا يوم عاشوراء لم يكتب الله عليكم صيامه وأنا صائم فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر 1(مالك)00سفيان خطيبا بالمدينة (يعنى فى قدمة قدمها)خطبهم يوم عاشوراء فقال أين علماؤكم يا أهل المدينة 000يقول لهذا اليوم هذا 000فمن أحب منكم أن يصوم فليصم ومن أحب أن يفطر فليفطر 2(مسلم)عن حميد00سفيان يوم عاشوراء عام حج على المنبر 00كالأول 3(البخارى)والخلاف هو زيادة ذكر المنبر فى 1 و"قدمة قدمها "فى 2
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله لا يصوم أحدكم يوم الجمعة إلا أن يصوم قبله أو يصوم بعده 1(الترمذى وفى رواية أبو داود لا يصم)نهى رسول الله عن صوم يوم الجمعة بيوم قبله أو يوم بعده 2(ابن ماجة )سألت جابر بن عبد الله وأنا أطوف بالبيت أنهى النبى عن صيام يوم الجمعة قال نعم ورب هذا البيت 3(ابن ماجة)00وهو يطوف بالبيت أنهى رسول الله 0000البيت 4،عن أبى هريرة قال قال رسول الله لا يصم 00كالأول ،لا تختصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالى ولا تخصوا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام إلا أن يكون فى صوم يصومه أحدكم 5 (مسلم)سألت جابرا أنهى النبى عن صوم يوم الجمعة قال نعم أن ينفرد بصوم 6،عن أبى هريرة قال سمعت النبى يقول لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا يوما قبله أو بعده 7(البخارى )والخلاف هو زيادة ذكر القيام فى 5 وفى رواية جابر زاد فى إحداها3 "وأنا أطوف بالبيت "
-عن على قال نهى رسول الله عن صوم الدهر 1(زيد )عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله لا صام من صام الأبد 2(ابن ماجة)وهو يناقض قولهم أن صيام رمضان وست من شوال صوم الدهر فهنا صيام للدهر وفوقه لا صيام
-عن أبى أيوب قال قال رسول الله من صام رمضان ثم أتبعه 6من شوال فذلك صيام الدهر 1( الترمذى )000كان كصوم الدهر 2(ابن ماجة)00فكأنما صام الدهر 3(أبو داود)00كان كصيام الدهر 4(مسلم)والخلاف هو أنه صيام الدهر فى 1وفى الباقى تشبيه بصيام الدهر كصوم ،فكأنما صام ،كصيام الدهر وهو تناقض
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله أفضل الصيام بعد صيام شهر رمضان شهر الله المحرم 1(الترمذى )جاء رجل إلى النبى فقال أى الصيام أفضل بعد شهر رمضان قال شهر الله الذى تدعونه المحرم 2،قال رسول الله أفضل 00المحرم وأن أفضل الصلاة بعد المفروضة صلاة من الليل 3(أبو داود)000أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل 4،سئل أى الصلاة أفضل بعد المكتوبة وأى الصيام أفضل بعد شهر رمضان فقال أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة الصلاة فى جوف الليل وأفضل الصيام بعد شهر رمضان صيام شهر الله المحرم "5(مسلم)والخلاف هو زيادة الصلاة فى الروايات الثلاث الأخيرة وتقديم الصيام فى على الصلاة فى و4 وتأخيره فى 5 وهو يناقض أقوال تقول أن أفضل الشهور صياما شعبان مرة ومرة شوال
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يجهل وإن جهل عليه أحد فليقل إنى امرؤ صائم 1(ابن ماجة)أن النبى قال الصيام جنة إذا كان أحدكم صائما 000فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل إنى صائم إنى صائم 2(أبو داود)إن النبى قال إذا أصبح أحدكم يوما 000شاتمه أو قاتله 0003(مسلم)أن رسول الله قال الصيام جنة فلا يرفث ولا يجهل وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل إنى صائم مرتين والذى نفسى بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله تعالى من ريح المسك يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلى الصيام لى وأنا أجزى به والحسنة بعشر أمثالها 4(البخارى )والخلاف هو تبادل ترتيب قاتله وشاتمه فى الروايات وانفراد 2و4بالصيام جنة وانفراد4 بذكر "والذى نفسى بيده00بعشر أمثالها "
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله كم مضى من الشهر قلنا22 وبقيت 8 فقال رسول الله الشهر هكذا والشهر هكذا 3مرات وأمسك واحدة1(ابن ماجة)عن سعد بن أبى وقاص قال قال رسول الله الشهر هكذا وهكذا وهكذا وعقد29 فى الثالثة 2(ابن ماجة)عن سعد قال ضرب رسول الله بيده على الأخرى فقال الشهر هكذا وهكذا ثم نقص فى الثالثة إصبعا 3،الشهر هكذا وهكذا وهكذا عشرا وعشرا وتسعا مرة 4(مسلم)والخلاف هو سؤال النبى (ص)عما مضى من الشهر وجوابه فى 1
-أخبرنى كريب أن أم الفضل بنت الحارث بعثته إلى معاوية بالشام قال فقدمت الشام فقضيت حاجتها واستهل على هلال رمضان وأنا بالشام فرأينا الهلال ليلة الجمعة ثم قدمت المدينة فى أخر الشهر فسألنى ابن عباس ثم ذكر الهلال فقال متى رأيتم الهلال فقلت رأيناه ليلة الجمعة فقال أنت رأيته ليلة الجمعة فقلت رأى الناس فصاموا وصام معاوية فقال لكنا رأيناه ليلة السبت فلا نزال نصوم حتى نكمل 30يوما أو نراه فقلت ألا تكتفى برؤية معاوية وصيامه قال لا هكذا أمرنا رسول الله 1(الترمذى وأبو داود)00واستهل على رمضان00فرأينا الهلال ليلة الجمعة000فسألنى عبد الله بن عباس 000أنت رأيته فقلت نعم ورأه الناس وصاموا 0002(مسلم)والخلاف زيادة كلمة هلال فى جملة "واستهل على هلال رمضان "فى 1
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وغلقت أبواب النيران فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة فلم يبق منها باب وينادى مناد يا باغى الخير أقبل ويا باغى الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة 1(الترمذى )إذا كانت أول 00من رمضان00أبواب النار00وناد مناد000فى كل ليلة 2(ابن ماجة)إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين 3،إذا كان رمضان فتحت أبواب الرحمة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين 4،إذا دخل رمضان 00كسابقه (مسلم)إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة ،إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين 5(البخارى )والخلاف هو التناقض بين أبواب الجنة فى معظم الروايات عدا رواية 5 ففيها فأبواب السماء
-عن سهل بن سعد عن النبى قال فى الجنة باب يدعى الريان يدعى له الصائمون فمن كان من الصائمين دخله ومن دخله لم يظمأ أبدا 1(الترمذى)إن فى الجنة بابا يقال له الريان يدعى يوم القيامة يقال أين الصائمون فمن كان من الصائمين دخله ومن دخله لم يظمأ أبدا 2(ابن ماجة)إن فى 000يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم يقال أين الصائمون فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد 3،من أنفق زوجين فى سبيل الله نودى من أبواب الجنة يا عبد الله هذا خير فمن كان من أهل الصلاة دعى من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دعى من باب الجهاد ومن كان من أهل الصيام دعى من باب الريان ومن كان من الصدقة دعى من باب الصدقة فقال أبو بكر بأبى أنت وأمى يا رسول الله ما على من دعى من تلك الأبواب من ضرورة فهل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها قال نعم وأرجو أن تكون منهم 4(البخارى )والخلاف هو زيادة ذكر عدم الظمأ فى 1و2 وزيادة أبواب الجهاد والصدقة وسؤال أبو بكر فى 4
-عن أبى البخترى قال خرجنا للعمرة فلما نزلنا ببطن نخلة قال تراءينا الهلال فقال بعض القوم هو ابن ثلاث وقال بعض القوم ابن ليلتين فلقينا ابن عباس فقلنا إنا رأينا الهلال فقال بعض القوم هو ابن ثلاث وقال بعض القوم هو ابن ليلتين فقال أى ليلة رأيتموه فقلنا ليلة كذا وكذا فقال إن رسول الله قال إن الله مده للرؤية فهو ليلة رأيتموه 1،أهللنارمضان وكنا بذات عرق فأرسلنا رجلا إلى ابن عباس فقال ابن عباس قال رسول الله إن الله قد أمده للرؤية فإن أغمى عليكم فأكملوا العدة 2(مسلم)والخلاف هو التناقض فى المكان ففى 1بطن نخلة وفى 2 ذات عرق وزاد فى 1 اختلاف القوم فى الهلال وزاد فى 2"فإن أغمى عليكم فأكملوا العدة "
-عن أبى هريرة أن النبى قال من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة بأن يدع طعامه وشرابه 1(الترمذى وأبو داود)00الزور والجهل والعمل به فلا حاجة لله فى أن يدع000 2(ابن ماجة والبخارى عدا كلمة الجهل )والخلاف هو زيادة كلمة الجهل فى 2
-عن أبى بكرة قال قال رسول الله شهرا عيد لا ينقصان رمضان وذو الحجة 1(الترمذى وابن ماجة وأبو داود ومسلم )شهرا عيد رمضان وذو الحجة 2(مسلم)شهران لا ينقصان شهرا عيد رمضان وذو الحجة 3(البخارى )والخلاف عدم ذكر النقص فى 2


Admin
Admin

المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى