أنصار السنة

منتدى يبحث عن الحق فى السنة


    تفسير سورة الشمس

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1939
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    تفسير سورة الشمس

    مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 03, 2018 10:12 am

    سورة الشمس
    سميت بهذا الاسم لذكر الشمس بقوله "والشمس وضحاها ".
    "بسم الله الرحمن الرحيم والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها والنهار إذا جلاها والليل إذا يغشاها والسماء وما بناها والأرض وما طحاها ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها "المعنى بحكم الرب النافع المفيد والشمس وصباحها والقمر إذا تبعها والنهار إذا أظهرها والليل إذا يظلمها والسماء والذى شيدها والأرض والذى كورها ونفس والذى خلقها فعلمها باطلها وحقها قد فاز من طهرها وقد خسر من دنسها ،يقسم الله بالشمس وضحاها وهو صباحها والقمر إذا تلاها أى تبع الشمس فى الظهور والنهار إذا جلاها والمراد إذا كشف النهار الشمس والليل إذا يغشاها أى إذا يخفى الشمس ،والسماء وما بناها وهو الله الذى شيدها والأرض وما طحاها أى والله الذى كورها ونفس وما سواها أى والله الذى خلقها فألهمها فجورها وتقواها والمراد فعلمها كفرها وإسلامها وهذا هو هدايتها النجدين مصداق لقوله بسورة البلد"وهديناه النجدين "وهو يقسم على أن اسم الله الرحمن الرحيم أى أن حكم الرب النافع المفيد هو أنه قد أفلح من زكاها أى نجح من طهر نفسه والمراد فاز برحمة الله من آمن مصداق لقوله بسورة المؤمنون "قد أفلح المؤمنون" وقد خاب من دساها أى وفشل أى وسقط من دنسها أى ظلمها مصداق لقوله بسورة طه"وقد خاب من حمل ظلما ".
    "كذبت ثمود بطغواها إذا انبعث أشقاها فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها فكذبوه فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها ولا يخاف عقباها "المعنى كفرت ثمود بظلمها حين خرج أتعسها فقال لهم مبعوث الرب ناقة الله وشربها فكفروا به فقتلوها فأنزل عليهم إلههم بكفرهم فدمرها ولا يخشى خلفها ،يبين الله لنبيه (ص)أن ثمود كذبت بطغواها والمراد أنها كفرت بتكذيبها لرسالة الله حين انبعث أشقاها والمراد وقت خرج أتعسها لقتل الناقة وقد قال لهم رسول أى مبعوث الرب :ناقة الله وسقياها والمراد وشربها يوم وأنتم يوم ولا تمسوها بسوء فكانت النتيجة أن كذبوه أى كفروا برسالته فعقروها أى فقتلوا الناقة ومن ثم دمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها والمراد غضب عليهم خالقهم بسبب كفرهم فدمرها والمراد أنزل الله عقابا بسبب تكذيبهم فأهلكها والله لا يخاف عقباها أى لا يخشى نتيجة الإهلاك والخطاب للنبى(ص)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 1:00 pm