الأحاديث الكاذبة الجنائز2

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة الجنائز2 Empty الأحاديث الكاذبة الجنائز2

مُساهمة  Admin في الجمعة مارس 18, 2011 9:27 am

-سمعت ابن عباس يقول كنا مع النبى فخر رجل عن بعيره فوقص فمات فقال النبى اغسلوه بماء وسدر وكفنوه فى ثوبيه ولا تخمروا رأسه 1،وخمروا وجهه ولا تخمروا رأسه 00ملبيا 2 (الشافعى )أتى النبى برجل وقصته راحلته فمات 00 3 (أبو داود )00مع رسول الله بعرفة إذ وقع من راحلته فأقصعته 4(البخارى وتوجد روايات أخرى فى البخارى وأبو داود كلها عن ابن عباس )والتناقض بين وقوع الرجل من على راحلته وموته فى 1و4 وبين موته بوقص أى رفس الراحلة له فى 3 .
-عن على قال قام رسول الله إلى الجنازة ثم نهانا عنه وقال إنه من فعل اليهود 1(زيد)عن عبادة بن الصامت قال كان رسول الله إذا اتبع الجنازة لم يقعد حتى توضع فى اللحد فعرض له حبر فقال هكذا نصنع يا محمد فجلس رسول الله وقال خالفوهم 2(الترمذى وأبو داود وابن ماجة)ويوجد فى الشافعى والترمذى ومسلم وأبو داود روايات لها نفس المعنى عن على وهنا النهى عن القيام للجنازة يخالف أقوالهم :
-عن عامر بن ربيعة عن النبى قال إذا رأى أحدكم جنازة فإن لم يكن ماشيا معها فليقم حتى يخلفها أو تخلفه أو توضع من قبل أن تخلفه 1(البخارى ومسلم)عن أبى سعيد الخدرى قال قال رسول الله إذا رأيتم الجنازة فقوموا لها حتى تخلفكم فمن تبعها فلا يقعدن حتى توضع 2(الترمذى والبخارى تقعد)وتوجد روايات لها نفس المعنى عن عامر فى الترمذى ومسلم وأبو داود وابن ماجة وروايات عن جابر فى أبو داود والبخارى ورواية عن أبى هريرة فى ابن ماجة وكلها توجب القيام للجنازة ..
-كان مالك بن هبيرة 00ثم قال قال رسول الله من صلى عليه ثلاثة صفوف فقد أوجب 1(الترمذى )عن مالك 00 أن رسول الله قال ما صف صفوف ثلاثة من المسلمين على ميت إلا أوجب 2(ابن ماجة)فهنا الشفعاء للميت المسلم ثلاث صفوف حتى ولو كان ثلاث أفراد فى ثلاث صفوف وهو يناقض وجوب وجود مائة مصلى فى أقوالهم :
-عن عائشة عن النبى قال ما من ميت يصلى عليه أمة من المسلمين يبلغون مائة كلهم يشفعون له إلا شفعوا فيه 1(مسلم ومثله عند الترمذى عنها فى المعنى )عن أبى هريرة عن النبى من صلى عليه مائة من المسلمين غفر له 2(ابن ماجة) ويناقض القولين شفاعة الثلاثة أفراد والفردين فى أقوالهم :
-00فقلت لعمر ما وجبت قال أقول كما قال رسول الله ما من مسلم يشهد له ثلاثة إلا وجبت له الجنة قلنا واثنان قال واثنان ولم نسأل رسول الله عن الواحد (الترمذى وعند البخارى ثم لم نسأله )والأقوال الثلاثة يناقضها فى العدد أن الشفاعة تجب إذا بلغ العدد 40 رجلا فعن ابن عباس قال سمعت النبى يقول ما من مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعوا فيه (مسلم وأبو داود وعند ابن ماجة مثله فى المعنى )
-أخبرنا مالك بلغنى أن على بن أبى طالب كان يتوسد عليها ويضطجع عليها يعنى القبور 1(مالك)عن عقبة بن عامر قال قال رسول الله لأن أمشى على جمرة أو سيف أو أخصف نعلى أحب إلى من أن أمشى على قبر مسلم وما أبالى أوسط القبور قضيت حاجتى أو وسط السوق 2(ابن ماجة)هنا يبيح التوسد والاضطجاع على القبور وقضاء الحاجة فيها وهو ما يناقض تحريم الجلوس عليها فى أقوالهم :
-عن أبى مرثد الغنوى قال قال النبى لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها1(الترمذى وأبو داود)عن جابر قال نهى رسول الله أن تجصص القبور00وأن توطأ 2(الترمذى)أنه سمع جابرا يقول سمعت رسول الله نهى أن يقعد على القبر 3،عن أبى هريرة قال قال رسول الله لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه حتى تخلص إلى جلده خير له من أن يجلس على قبر 4(مسلم وأبو داود وابن ماجة)
-عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ولد لى الليلة غلام 00لقد رأيته يكيد نفسه بين يدى رسول الله فدمعت عينا رسول الله فقال تدمع العين 00 1(أبو داود )عن جابر بن عبد الله قال 00ابنه إبراهيم 00فأخذه النبى فوضعه فى حجره فبكى 002(الترمذى ومثله فى المعنى عند البخارى عن أنس وعند ابن ماجة عن أنس وأسماء بنت يزيد ) عن عائشة قالت رأيت رسول الله يقبل عثمان بن مظعون وهو ميت حتى رأيت الدموع تسيل (أبو داود وابن ماجة والترمذى مثله فى المعنى) عن أنس قال شهدنا بنت رسول الله ورسول الله جالس على القبر فرأيت عينيه تدمعان (البخارى )عن أبى هريرة قال أتى رسول الله قبر أمه فبكى وأبكى من حوله 00(أبو داود وابن ماجة)عن أنس بن مالك قال قال النبى أخذ الراية زيد فأصيب 00عبد الله بن رواحة فأصيب وإن عينى رسول الله لتذرفان 00 (البخارى )عن أسامة بن زيد قال كنا عند النبى فأرسلت إليه إحدى بناته تدعوه 00فقام النبى 00ففاضت عيناه فقال له سعد ما هذا يا رسول الله قال هذه رحمة00 (مسلم وعند البخارى مثله فى المعنى)عن عبد الله بن عمر قال اشتكى سعد بن عبادة 00فبكى النبى فلما رأى القوم بكاء النبى فقال ألا تسمعون إن الله لا يعذب بدمع العين (البخارى ومسلم)سمعت عائشة زوج النبى قالت إنما مر رسول الله على يهودية يبكى عليها أهلها فقال إنهم ليبكون عليها وإنها لتعذب فى قبرها1 (البخارى )عن ابن عمر عن النبى الميت يعذب ببكاء أهله عليه فقالت عائشة يرحمه الله لم يكذب ولكنه وهم إنما قال رسول الله لرجل مات يهوديا إن الميت ليعذب وإن أهله ليبكون عليه 2(الترمذى) ونلاحظ فى 1أن الميت امرأة يهودية وفى 2 رجل يهودى وكل ما سبق من أقوال يبيح البكاء على الموتى وهو يناقض تحريم البكاء فى أقوالهم :
-عن عبد الله بن عمر أنه قال لا تبكوا على موتاكم فإن الميت يعذب ببكاء أهله عليه (الشافعى والبخارى ليعذب )المغيرة بن شعبة 00سمعت رسول الله يقول من نيح عليه عذب ما نيح عليه (الترمذى)قال عمر بن الخطاب قال رسول الله الميت يعذب ببكاء أهله عليه (الترمذى )وعند البخارى ومسلم والترمذى وأبو داود وابن ماجة عن عمر وابن عمر والمغيرة بن شعبة وأبو موسى الأشعرى روايات كثيرة فى هذا القول ومن الأقوال المحرمة للبكاء عن ابن عمر أن رسول الله مر بنساء عبد الأشهل يبكين هلكاهن يوم أحد فقال رسول الله لكن حمزة لا بواكى له فجاء نساء الأنصار يبكين حمزة فاستيقظ رسول الله فقال ويحهن ما انقلبن بعد مروهن فلينقلبن ولا يبكين على هالك بعد اليوم (ابن ماجة )وعن جابر بن عتيك أن رسول الله جاء يعود عبد الله بن ثابت فوجده قد غلب000فقال رسول الله دعهن فإذا وجب فلا تبكين باكية قال وما الوجوب يا رسول الله قال إذا مات (الشافعى )
-عن أم عطية قالت توفيت إحدى بنات النبى فقال اغسلنها وترا ثلاثا أو خمسا 0001(الترمذى ومثله عند البخارى )عن أم عطية قالت دخل علينا رسول الله حين توفيت ابنته 00(أبو داود ومثله عند البخارى)حدثنى أسامة بن زيد قال أرسلت ابنة النبى إليه 003(البخارى)عن أنس قال شهدنا بنت رسول الله ورسول الله جالس على القبر00 4(البخارى )ونلاحظ فى 1 أن النبى(ص)له عدة بنات وفى 2و3و4 له ابنة واحدة .
- أن أبا أمامة سهل بن حنيف أخبره أن مسكينة مرضت فخرج رسول الله حتى صف بالناس على قبرها فصلى عليها 00 1(مالك والشافعى )عن أبى هريرة أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد ففقدها رسول الله0فأتى قبرها فصلى عليها2 (ابن ماجة وعنده عن عبد الله بن عامر مثله )عن أبى هريرة أن امرأة سوداء أو رجلا كان يقم المسجد 00 3(أبو داود ومثله عند البخارى فى المعنى )والتناقض هو بين تأكد الراوى من كون الميت امرأة فى 1و2 وبين شكه فى كونها رجل أو امرأة فى 3 .
- حدثنا الزهرى قال كان رسول الله يمشى أمام الجنازة والخلفاء وهلم جرا وابن عمر 1،عن ابن شهاب عن أبيه أن النبى وأبا بكر وعثمان كانوا يمشون أمام الجنازة2 (الشافعى وابن ماجة )وهناك عند الترمذى عن سالم عن أبيه والزهرى وأنس وعند ابن ماجة عن سالم ،عن ربيعة بن عبد الله بن الهدير أنه رأى عمر بن الخطاب يقدم الناس أمام جنازة زينب ابنة جحش 3(مالك وعند الشافعى وعنده عن عبيد مولى السائب )عن المغيرة بن شعبة 00النبى قال الراكب يسير خلف الجنازة والماشى يمشى خلفها وأمامها 00 4(أبو داود ومثله عند الترمذى وابن ماجة)وهنا المشى أمام الجنازة مباح وهو ما يناقض تحريم المشى أمامها فى أقوالهم :
-عن عبد الله بن مسعود سألنا رسول الله عن المشى خلف الجنازة فقال 00 الجنازة متبوعة ولا تتبع ليس من تقدمها (الترمذى )عن عبد الله 000الجنازة متبوعة وليست بتابعة ليس معها من تقدمها (ابن ماجة)
-عن على قال لما كان أحد أصيبوا فذهبت روس عامتهم فصلى عليهم رسول الله ولم يغسلهم وقال انزعوا عنهم 00 1(زيد) عن ابن عباس قال أتى بهم رسول الله يوم أحد فجعل يصلى على عشرة عشرة وحمزة كما هو يرفعون وهو كما هو موضوع 2 (ابن ماجة)هنا صلى ولم يغسل القتلى وهو ما يناقض عدم صلاته وعدم غسلهم فى أقوالهم :
-عن جابر قال كان النبى يجمع بين الرجلين من قتلى أحد 00وأمر بدفنهم فى دمائهم ولم يغسلوا ولم يصل عليهم (البخارى)وعند البخارى عن جابر وعند الشافعى عن جابر وأنس وابن أبى صعير وعند الترمذى عن جابر وعند أبى داود عن ابن عباس وأنس وجابر وعند ابن ماجة عن ابن عباس وجابر ويناقض ما سبق أنه صلى عليهم بعد عدة سنوات فى أقوالهم :
عن عقبة عامر أن رسول الله خرج يوما فصلى على أهل أحد صلاته على الميت ثم انصرف 1،عن يزيد بن أبى حبيب قال إن النبى صلى على قتلى أحد بعد ثمان سنين 2(أبو داود)ويناقض هذا أنه صلى على حمزة وحده فى قولهم :
-عن أنس أن النبى مر بحمزة وقد مثل به ولم يصل على أحد من الشهداء غيره (أبو داود)
-عن على فى الصلاة على الميت قال تبدأ فى التكبيرة الأولى بالحمد والثناء على الله تبارك وتعالى وفى الثانية الصلاة على النبى وفى الثالثة الدعاء لنفسك وللمؤمنين والمؤمنات وفى الرابعة الدعاء للميت والاستغفار له وفى الخامسة تكبر ثم تسلم 1(زيد )وطريقة الصلاة هنا تناقض الصلاة فى قولهم :
-عن أبيه أنه سأل أبا هريرة كيف يصلى على الجنازة فقال أنا لعمر الله اتبعها من أهلها فإذا وضعت كبرت فحمدت الله وصليت على نبيه محمد ثم قلت اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك كان يشهد أن لا إله إلا الله إلا أنت وأن محمدا عبدك ورسولك وأنت أعلم به إن كان محسنا فزد فى إحسانه وإن كان مسيئا فتجاوز عنه اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده 2(مالك ) وهو يناقض الصلاة فى قولهم :
-عن الزهرى أخبرنا أبو أمامة بن سهل بن حنيف أنه أخبره رجل من أصحاب النبى أن السنة فى الصلاة على الجنازة أن يكبر الإمام ثم يقرأ بفاتحة الكتاب بعد التكبيرة الأولى سرا فى نفسه ثم يصلى على النبى ويخلص الدعاء للجنازة فى التكبيرات لا يقرأ فى شىء منهن ثم يسلم سرا فى نفسه 3 (الشافعى )والتناقض الأول فى الفعل بعد التكبيرة الأولى ففى 1 الحمد والثناء على الله وفى 2 الحمد وفى 3 قراءة فاتحة الكتاب والتناقض الثانى بعد التكبيرة الثانية الصلاة على النبى (ص)فقط فى 1 والصلاة على النبى وقول اللهم عبدك00بعده فى 2


Admin
Admin

المساهمات : 2369
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى