أنصار السنة

منتدى يبحث عن الحق فى السنة


    نظرة جديدة فى الحديث

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1566
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    نظرة جديدة فى الحديث

    مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 21, 2011 10:00 pm

    مررت أثناء دراساتى للحديث بمراحل عديدة أولها هو تصديق كل ما ينسب إلى النبى (ص) من اقوال أو أفعال دونما نظر وهذا كان فى الطفولة وبداية المراهقة ولما دخلت فى مرحلة القراءات الواسعة بدأت أعلم بوجود أحاديث باطلة وأحاديث صحيحة وبعد هذا وضعت لنفسى هدفا هو تنقية الأحاديث من الباطل وفى البداية اتبعت طريقة أهل الحديث وهى طريقة استبعاد المتكلم فيهم والمجروحين والوضاعين ونتيجة لهذا استبعدت من كتب الحديث الكبرى الشهيرة آلاف الأحاديث دونما نظر إلى المتون وبعد هذا جربت الطريقة الثانية وهى نقد المتون فخرج من آلاف الأحاديث المتبقية مئات الأحاديث وبناء على ذلك افترضت أن فى سند كل حديث واضع للحديث وبدأت أقارن الأسماء الموجود فى الأحاديث ذات المتون المتناقضة مع القرآن أو مع بعضها أو مع الواقع ببعضها وخرجت ببعض الأسماء المتكررة فى تلك الأسانيد على أنها الوضاعين وبناء على ذلك استبعدت آلاف الأحاديث التى وردت تلك الأسماء فى أسانيدها وفى النهاية تبقى لدى بضع مئات من الأحاديث معظمها منسوب للصحابة والتابعين والقليل منها هو المنسوب منها إلى النبى(ص) ومن ثم وجدت نفسى أمام وضع غريب فالأحاديث المتبقية ليس فيها حديث فى الصلاة ولا فى الزكاة وى فى الحج ولا الصيام ولا غير ذلك من العبادات التى يسمونها الكبرى ومن ثم قمت بحرق وتقطيع الكتب التى ألفتها فى شرح أحاديث البخارى وابن ماجه وأبو داود وغيرهم وكانت تتعدى الخمسة عشر كتابا
    وقد قابلت مشكلة أخرى وهى وجود متون أحاديث فى أسانيدها متكلم فيهم وضاعين ولكنها صحيحة المعنى لا تتعارض مع القرآن ولا مع نفسها ولا مع الواقع
    المشكلة هنا هل نقبل تلك الروايات ؟وهل يمكن بناء أحكام عليها ؟
    فى حالة القبول سيكون هناك تناقض بين قبول ورفض نفس الشخصيات الراوية للأحاديث فى حديثين مثلا وأما فى حالة الرفض فسنرفض كلاما مقبولا يوافق القرآن
    وبالقطع لا يمكن أن نقيم أحكام بناء على تلك الأحاديث لكونها مشكوك فى نسبتها إلى النبى (ص)
    هذه إشكالية نعود للتحدث فيها

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1566
    تاريخ التسجيل : 28/11/2009

    بين القبول والرفض

    مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 29, 2011 10:18 am

    من الممكن أن نقبل متون الأحاديث المتوافقة مع القرآن على أنها نصوص صادقة المحتوى تؤازر النص القرآنى لكنها لا توجب تشريعاعلى المسلمين لكونها نصوص ظنية النسبة إلى النبى(ص)

    محموداحمد خضرى

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 20/05/2017

    سوال

    مُساهمة  محموداحمد خضرى في الإثنين مايو 22, 2017 9:30 am

    تقول الكتبالتى الفتها هل تقصد من تاليفك ام تقصد الفت فى شروح الاحاديث

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 12:13 am