تفسير سورة الشعراء2

اذهب الى الأسفل

تفسير سورة الشعراء2 Empty تفسير سورة الشعراء2

مُساهمة  Admin في الخميس يوليو 21, 2011 3:28 pm

" واتل عليهم نبأ إبراهيم إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين "المعنى وأبلغ لهم قصة إبراهيم (ص)حين قال لوالده وشعبه :ما تطيعون ؟قالوا نطيع أوثانا فنستمر لها طائعين ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يتلو عليهم نبأ والمراد أن يقص عليهم قصة إبراهيم (ص)إذ والمراد وقت قال لأبيه وهو والده وقومه وهم شعبه :ما تعبدون أى ماذا تطيعون؟فأجابوا :نعبد أصناما فنظل لها عاكفين أى نطيع أوثانا فنستمر لها طائعين ،وهذا يعنى أنهم يعبدون آلهة متعددة ولا يتركون عبادتها .
"قال هل يسمعونكم إذ تدعون أو ينفعونكم أو يضرون قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون "المعنى قال هل يجيبونكم حين تطيعون أو يفيدونكم أو يؤذون قالوا لقد لقينا آباءنا هكذا يعملون ،يطلب الله من نبيه (ص)أن يبين للناس أن إبراهيم (ص)قال لقومه :هل يسمعونكم إذ تدعون والمراد هل يعرفون بأمركم حين تطيعونهم أو ينفعونكم أى يفيدونكم أو يضرون أى يؤذون ؟والغرض من السؤال أن الآلهة المزعومة ليس لها علم بهم وليست نافعة أو ضارة ومن ثم فليست بآلهة فقالوا له بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون والمراد لقد لقينا آباءنا هكذا يصنعون ،والغرض من القول إخباره أنهم لم يفكروا فى شىء لما عبدوها وإنما عبدوها تقليدا للأباء .
"قال أفرأيتم ما كنتم تعبدون أنتم وآباؤكم الأقدمون فإنهم عدو لى إلا رب العالمين "المعنى قال عرفتم الذى كنتم تطيعون أنتم وآباؤكم السابقون فإنهم مكروه منى إلا خالق الكل ،يبين الله على لسان نبيه (ص)أن إبراهيم(ص)قال لهم :أفرأيتم ما كنتم تعبدون والمراد أعلمتم الذى كنتم تتبعون أنتم وآباؤكم الأقدمون أى السابقون فإنهم عدو أى مكروه عندى إلا رب العالمين أى إلا خالق الكل وهذا يعنى أنه يعلن عداوته للآلهة المزعومة كلها وأن ربه هو الله وحده فهو محبوبه .
"الذى خلقنى فهو يهدين والذى هو يطعمنى ويسقين وإذا مرضت فهو يشقين والذى يميتنى ثم يحيين والذى أطمع أن يغفر لى خطيئتى يوم الدين "المعنى الذى أبدعنى فهو يرشدنى والذى يؤكلنى ويروين وإذا عييت فهو يداوين والذى يتوفانى ثم يبعثنى والذى أريد أن يمحو لى سيئتى يوم الحساب ،يبين الله لنا على لسان نبيه (ص)أن إبراهيم(ص)قال للقوم :الله رب العالمين هو الذى خلقنى فهو يهدين والمراد الذى أنشأنى فهو يرشدنى للحق والذى هو يطعمنى ويسقين والمراد والذى هو يؤكلنى أى يعطينى الأكل ويروين والمراد ويعطينى الشرب وإذا مرضت فهو يشفين والمراد وإذا تعبت فهو يداوين وهذا يعنى أنه مزيل الأمراض وهو الذى يميتنى ثم يحيين والمراد وهو الذى يتوفانى ثم يبعثنى مرة أخرى والذى أطمع أن يغفر لى خطيئتى يوم الدين والمراد والذى أريد أن يترك لى عقاب سيئتى يوم الحساب ،والغرض من القول إخبارنا أن الله هو الخالق الهادى المطعم المسقى الشافى المحيى المميت الغافر للذنب وأما آلهتهم فليس منها من يقدر على كل شىء من هذه الأشياء أو بعضها .
"رب هب لى حكما وألحقنى بالصالحين واجعل لى لسان صدق فى الآخرين واجعلنى من ورثة جنة النعيم واغفر لأبى إنه كان من الضالين ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم " المعنى إلهى أعطنى وحيا وادخلنى مع المحسنين وابقى لى كلام عدل فى القادمين واجعلنى من ملاك حديقة المتاع واعفو عن والدى إنه كان من الكافرين ولا تذلنى يوم يرجعون يوم لا يفيد ملك ولا صبيان إلا من جاء الرب بنفس مسلمة ،يبين الله لنا على لسان نبيه (ص)أن إبراهيم(ص)دعا الله فقال :رب هب لى حكما والمراد خالقى أعطنى وحيا والمراد أنه يطلب من الله كتابا يسيرا عليه ،وألحقنى بالصالحين والمراد وأدخلنى مع المحسنين الجنة مصداق لقوله بسورة النمل "وادخلنى برحمتك فى عبادك الصالحين "فهو يطلب أن يكون مع المسلمين فى الجنة ،واجعل لى لسان صدق فى الآخرين أى وأبقى لى حديث عدل فى القادمين للوجود فى المستقبل وهذا يعنى أن يذكر بعض ما حدث له فى الوحى المنزل مستقبلا على الرسل القادمين،واجعلنى من ورثة جنة النعيم والمراد واجعلنى من ملاك حديقة المتاع وهذا يعنى أنه يطلب سكن الجنة مع ملاكها ،واغفر لأبى إنه كان من الضالين والمراد واعفو عن والدى إنه كان من الكافرين وهو دعاء غير مستجاب ولكن إبراهيم (ص)دعاه لوعده والده أن يستغفر له ،ولا تخزنى يوم يبعثون والمراد ولا تذلنى يوم يعودون للحياة بإدخالى النار يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم والمراد يوم لا يفيد ملك ولا عيال إلا من جاء الله بنفس مطيعة وهذا يعنى أن المال والأولاد فى الآخرة لا يفيدون أحد لعدم قدرتهم على إنقاذه إلا من أتى الله بنفس مطيعة لحكم الله فهى الشىء الوحيد المفيد يوم القيامة .
"وأزلفت الجنة للمتقين وبرزت الجحيم للغاوين وقيل لهم أين ما كنتم تعبدون من دون الله هل ينصرونكم أو ينتصرون "المعنى وأعطيت الحديقة للمطيعين وظهرت النار للعاصين وقيل لهم أين ما كنتم تطيعون من غير الرب هل ينقذونكم أو ينقذون أنفسهم ؟يبين الله لنا أن الجنة وهى حديقة النعيم أزلفت أى أعطيت والمراد فتحت أبوابها للمتقين وهم المطيعين حكم الله وأما الجحيم وهى النار فقد برزت للغاوين والمراد فقد سعرت أى فتحت أبوابها فظهر ما فيها من عذاب للعاصين لحكم الله وقالت لهم الملائكة أين ما كنتم تعبدون من دون الله والمراد أين الذى كنتم تشركون مع الله مصداق لقوله بسورة القصص"أين شركائى الذى كنتم تزعمون "؟هل ينصرونكم أى هل يرحمونكم أو ينتصرون أى يرحمون أنفسهم ؟والغرض من السؤال إخبار الكفار أن آلهتهم المزعومة وهى أهواء أنفسهم لم ترحمهم فى الآخرة ولم ترحم نفسها فهى معهم فى النار .
"فكبكبوا فيها هم والغاوون وجنود إبليس أجمعون قالوا وهم فيها يختصمون تا الله إن كنا لفى ضلال مبين إذ نسويكم برب العالمين وما أضلنا إلا المجرمون فما لنا من شافعين ولا صديق حميم فلو أن لنا كرة فنكون من المؤمنين "المعنى فأدخلوا فيها هم والمضلون أى مقلدى إبليس كلهم قالوا وهم فيها يختلفون والله إن كنا فى جنون كبير حين نضاهيكم بإله الكل وما أبعدنا عن الحق إلا الكافرون فما لنا من مناصرين أى صاحب مناصر فلو أن لنا عودة لنصبح من المصدقين بحكم الله ،يبين الله لنا أن الغاوين كبكبوا فيها والمراد ادخلوا فى الجحيم هم والغاوون ويقصد بهم المضلون وهم ما يعبدون أى أهواء أنفسهم أى القرناء مصداق لقوله بسورة الصافات "احشروا الذين ظلموا وأزواجهم وما كانوا يعبدون من دون الله "والكل هم جنود إبليس أجمعون والمراد متبعى أى مقلدى عمل الملعون إبليس كلهم فقال بعضهم لبعض وهم فيها يختصمون أى يختلفون أى يتنازعون:تا لله إن كنا لفى ضلال مبين والمراد والله إن كنا لفى جنون معلوم وهذا اعتراف منهم بعدم العقل كما قالوا بسورة الملك "لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا فى أصحاب السعير "وقالوا للسادة والكبراء:إذ نسويكم برب العالمين أى كنا مجانين حين نضاهيكم بخالق الكل وهذا يعنى أنهم كانوا يؤلهون بعضا منهم وقالوا وما أضلنا إلا المجرمون أى وما أبعدنا عن الحق وهو السبيل إلا الكافرون وهم السادة أى الكبراء كما قالوا بسورة الأحزاب "إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا"وقالوا فما لنا من شافعين ولا صديق حميم أى ليس لنا ناصرين أى صاحب متكلم مناصر لنا يطاع مصداق لقوله بسورة غافر "كما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع "وقالوا فلو أن لنا كرة أى عودة للدنيا فنكون من المؤمنين أى فنصبح من المصدقين بحكم الله وهو قول كذب منهم يريدون به خداع الله فلو عادوا لعادوا للكفر .
"إن فى ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم "المعنى إن فى ذلك لعبرة وما كان أغلبهم مصدقين ،وإن إلهك لهو الغالب النافع ،يبين الله لنبيه (ص)أن فى ذلك وهو قصة إبراهيم (ص)وما تلاها آية أى عبرة أى عظة لمن يتعظ ،ويبين له أن ما كان أكثرهم مؤمنين والمراد ما كان أغلب الناس مصدقين بحكم الله ولكن كافرون ،ويبين له أن ربه وهو إلهه هو العزيز الرحيم أى الغالب للمخالف له النافع للمطيع له .
"كذبت قوم نوح المرسلين إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون إنى لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين فاتقوا الله و أطيعون "المعنى جحد شعب نوح(ص)الأنبياء(ص)حين قال لهم صاحبهم نوح(ص)ألا تطيعون الله إنى لكم مبلغ مخلص فأطيعوا الرب أى اتبعوا حكمه المنزل على ،يبين الله لنبيه (ص)أن قوم وهم شعب نوح (ص)كذبوا المرسلين أى كفروا برسالة عبد الله نوح(ص)مصداق لقوله بسورة القمر"فكذبوا عبدنا "إذ قال لهم أخوهم والمراد وقت قال لهم صاحبهم نوح(ص)ألا تتقون والمراد ألا تطيعون حكم الله ؟والغرض من السؤال هو إخبارهم بواجبهم تجاه الله وهو تقواه ،إنى لكم رسول أمين والمراد "إنى لكم نذير مبين"كما قال بسورة نوح أى إنى لكم مبلغ مخلص للوحى ،وكرر طلبه فقال اتقوا الله وأطيعون والمراد اعبدوا الرب أى اتبعوا حكم الله المنزل على مصداق لقوله بسورة نوح"أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعون "وهذا يعنى أنه يطلب منهم طاعة حكم الرب وقال وما أسألكم عليه من أجر والمراد وما أطالبكم على إبلاغ الحكم بمال مصداق لقوله بسورة هود "لا أسألكم عليه مالا "فهو لا يريد منهم مقابل إبلاغهم حكم الله ،إنى أجرى وهو ثوابى إلا على رب العالمين وهو خالق الكل وهذا يعنى أن ثواب الإبلاغ هو لدى الله ،فاتقوا الله وأطيعون والمراد فأطيعوا حكم الله أى اتبعوا حكم الله المنزل على وهو تكرار لنفس الطلب وهو ما كرر لهم طيلة 950عام .
"قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون قال وما علمى بما كانوا يعملون إن حسابهم إلا على ربى لو تشعرون وما أنا بطارد المؤمنين إن أنا إلا نذير مبين "المعنى قالوا هل نصدق بك وقد أطاعك الأوساخ قال وما معرفتى بالذى كانوا يفعلون إن جزائهم إلا من إلهى لو تعلمون وما أنا بتارك المصدقين إن أنا إلا مبلغ مخلص ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار قالوا لنوح(ص)نؤمن لك واتبعك الأرذلون أى هل نصدق برسالتك وقد آمن بها الأوساخ ؟والغرض من السؤال إخبار نوح(ص)أنهم لن يصدقوه والسبب هو إيمان ضعاف الناس وهم من يعتبرونهم أوساخ فقال لهم وما علمى بما كانوا يعملون أى وما درايتى بالذى كانوا يفعلون وهذا يعنى أنه كان لا يعرف أفعال هؤلاء الأوساخ فى رأى الكفار المؤمنون فى رأيه ورأينا قبل إيمانهم ،إن حسابهم إلا على ربى لو تشعرون والمراد إن جزائهم إلا من خالقى لو تعلمون الحق وهذا يعنى أنه ليس المحاسب لهم على العمل ولكن الله هو المحاسب وما أنا بطارد المؤمنين والمراد وما أنا بمبعد المصدقين برسالتى عنى وهذا يعنى أنه لن يطلب من المؤمنين تركه أبدا لأن عقابه سيكون النار وهو لا يرضى بدخولها ،إن أنا إلا نذير مبين أى "رسول أمين "كما قال بنفس السورة والمراد مبلغ مخلص للوحى ولا أعصاه .
"قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين "المعنى قالوا لئن لم تترك قولك يا نوح لتصبحن من المقتولين ،يبين الله لنوح (ص)أن الكفار قالوا لنوح(ص)لئن لم تنته والمراد لئن لم تترك قولك بعبادة الله وحده يا نوح لتكونن من المرجومين أى لتصبحن من المقتولين ،وهذا تهديد له بالقتل إذا استمر فى دعوته إياهم للإسلام .
"قال رب إن قومى كذبون فافتح بينى وبينهم فتحا ونجنى ومن معى من المؤمنين "المعنى قال إلهى إن شعبى جحدون فاقض بينى وبينهم قضاء وأنقذنى ومن معى من المصدقين ،يبين الله لنبيه (ص)أن نوح(ص)دعا الله فقال :رب إن قومى كذبون والمراد إلهى إن ناسى كفروا برسالتى فافتح بينى وبينهم فتحا والمراد فافصل بينى وبينهم فصلا لا يترك منهم ديارا مصداق لقوله بسورة نوح"رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا "ونجنى ومن معى من المؤمنين أى وأنقذنى ومن معى من المصدقين من الفصل وهو العذاب الفاصل بيننا .
"فأنجيناه ومن معه فى الفلك المشحون ثم أغرقنا بعد الباقين "المعنى فأنقذناه ومن معه فى السفين الملىء وأهلكنا الكافرين ،يبين الله لنبيه (ص)أنه استجاب لنوح (ص)فأنجاه والمراد أنقذه من عذابه للكفار هو ومن معه فى الفلك المشحون وهو السفينة المليئة بالركاب وأغرق الباقين والمراد وأهلك الله الكافرين بعد نجاة القوم فى السفينة .
"إن فى ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم "المعنى إن فى قصتهم لعبرة وما كان أغلبهم مصدقين وإن إلهك لهو القاهر النافع ،يبين الله لنبيه (ص)أن فى ذلك وهو قصة قوم نوح(ص)آية أى عظة أى عبرة لمن يعتبر ،ويبين له أن ما كان أكثرهم مؤمنين والمراد ما كان معظم القوم مصدقين بحكم الله ،ويبين له أن ربه وهو خالقه هو العزيز أى الغالب لمكذبيه الرحيم وهو النافع لمطيعيه .
"كذبت عاد المرسلين إذ قال لهم أخوهم هود ألا تتقون إنى لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين "المعنى كفرت عاد بالأنبياء (ص)حين قال لهم صاحبهم هود (ص)ألا تطيعون الله إنى لكم مبلغ مخلص فأطيعوا حكم الرب أى اتبعوا الحكم المنزل على وما أطالبكم عليه بمال إن ثوابى من خالق الكل ،يبين الله لنبيه (ص)أن عاد كذبت المرسلين والمراد كفرت برسالة الأنبياء حين قال لهم أخوهم وهو صاحبهم هود(ص)ألا تتقون أى ألا تعبدون الله ؟إنى لكم رسول أمين أى "ناصح أمين "كما قال بسورة الأعراف والمراد إنى لكم مبلغ مخلص لحكم الله فاتقوا الله أى "اعبدوا الله "كما قال بسورة هود والمراد أطيعوا حكم الله وأطيعون أى اتبعوا حكم الله المنزل على ،وما أسألكم عليه من أجر والمراد ولا أطالبكم على إبلاغه بمال مصداق لقوله بسورة هود"لا أسألكم عليه مالا "إن أجرى وهو ثوابى من رب العالمين وهو خالق الكل ،وهو نفس كلام نوح(ص)وكلام الرسل بعد ذلك فالطلب واحد وهو عبادة الله وحده أى طاعة الحكم المنزل من الله لرسله وهم لا يطلبون عليه مال مقابل تبليغهم الناس ويطلبون أجرهم من الله .
"أتبنون بكل آية تعبثون وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون وإن بطشتم بطشتم جبارين فاتقوا الله وأطيعون "المعنى هل تقيمون بكل مرتفع قلعة تلعبون أى تصنعون قلاع لعلكم تبقون وإن أذيتم أذيتم أذى معاندين فأطيعوا حكم الله أى اتبعوا حكمه المنزل على ،يبين الله لنبيه (ص)أن هود (ص)قال للقوم أتبنون بكل ريع آية تعبثون والمراد هل تنشئون بكل مرتفع قلعة تلهون أى تتخذون مصانع لعلكم تخلدون أى تبنون حصون لعلكم تبقون بلا موت ؟والغرض من السؤال إخبارهم أن بناء الآيات أى المصانع وهى القلاع للعبث وهو الخلود المزعوم لا يفيد لأنها لن تمنع عنهم الموت ،وإن بطشتم بطشتم بطش جبارين والمراد وإن أذيتم أذيتم أذى معاندين وهذا يعنى أنهم يعتدون بضراوة على الآخرين وهو ما يسمى الوحشية ،فاتقوا الله أى فأطيعوا حكم الله أى أطيعون أى اتبعوا حكم الله المنزل على .
"واتقوا الذى أمدكم بما تعلمون أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون إنى أخاف عليكم عذاب يوم عظيم "المعنى وأطيعوا الذى زودكم بما تعرفون بأنعام وأولاد وحدائق وأنهار إنى أخشى عليكم عقاب يوم كبير ،يبين الله لنبيه (ص)أن هود (ص)كرر نفس الطلب فقال واتقوا أى و"اعبدوا الله"كما قال بسورة هود والمراد وأطيعوا حكم الله الذى أمدكم بما تعلمون والمراد الذى أعطاكم الذى تعرفون أمدكم أى أعطاكم أنعام وهى البقر والغنم والمعز والبقر وبنين أى وصبيان وجنات وهى الحدائق أى الأرض الزراعية وعيون وهى الأنهار المائية والغرض من تذكيرهم بنعم الله هى تعريفهم بقوته حتى يفكروا فى وجوب طاعته،إنى أخاف عليكم عذاب يوم عظيم والمراد إنى أخشى عليكم عقاب "يوم كبير"كما قال بسورة هود وهذا القول يوضح لهم أن هود(ص)باق عليهم فهو يحبهم رغم تكذيبهم ولا يريد نزول العذاب عليهم .
"قالوا سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين إن هذا إلا خلق الأولين وما نحن بمعذبين "المعنى قالوا سيان لدينا أأبلغت أم لم تكن من المبلغين ،إن هذا إلا أكاذيب السابقين وما نحن بمعاقبين ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار قالوا لهود (ص)سواء علينا والمراد سيان فى رأينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين والمراد أأنذرت أم لم تكن من المنذرين وهم المبلغين لحكم الله وهذا يعنى أن حالة إبلاغهم الوحى تتساوى فى النتيجة بعدم إبلاغهم وهو بقاءهم على كفرهم ،وقالوا إن هذا إلا خلق الأولين أى أساطير أى تخاريف السابقين وهذا يعنى أنهم يتهمون وحى الله بنفس التهمة التى اتهمها به الكفار عبر العصور وهو كونه تخاريف السابقين،وما نحن بمعذبين أى وما نحن بمعاقبين وهذا يعنى تكذيبهم للعذاب دنيويا وأخرويا .
"فكذبوه فأهلكناهم إن فى ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم "المعنى فجحدوه فدمرناهم إن فى قصتهم لعبرة وما كان معظمهم مصدقين وإن إلهك لهو الغالب النافع ،يبين الله لنبيه (ص)أن عاد كذبوه أى كفروا برسالة هود(ص)فكانت النتيجة أن أهلكناهم أن أى دمرناهم والمراد كما قال بسورة الأعراف"وقطعنا دابر الذين كذبوا بآياتنا "ويبين له أن فى ذلك وهو قصة هلاك عاد آية أى عبرة لمن يعتبر ،ويبين له أن ما كان أكثرهم وهو أغلبهم مؤمنين أى مصدقين بحكم الله ،ويبين له أن ربه وهو خالقه هو العزيز أى القاهر للمكذبين الرحيم أى النافع للمؤمنين .
"كذبت ثمود المرسلين إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون إنى لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين "المعنى جحدت ثمود الأنبياء(ص)وقت قال لهم صاحبهم صالح (ص)ألا تطيعون حكم الله إنى لكم مبلغ مخلص فأطيعوا حكم الرب أى اتبعوا حكمه المنزل على وما أطالبكم عليه بمال إن ثوابى إلا من خالق الجميع ،يبين الله لنبيه (ص)أن ثمود كذبت المرسلين والمراد أن أصحاب الحجر كفروا برسالة الأنبياء(ص)إذ قال لهم أخوهم وهو صاحبهم صالح (ص)ألا تتقون أى ألا تعبدون الله ؟إنى لكم رسول أمين والمراد إنى لكم مبلغ صادق للوحى فاتقوا الله أى "اعبدوا الله"كما قال بسورة هود والمراد أطيعوا حكم الله أى أطيعون أى اتبعوا حكم الله المنزل على ،وما أسألكم عليه من أجر والمراد ولست أطالبكم على تبليغى الحكم بمال كما قال بسورة هود"لا أسألكم عليه مالا "إن أجرى إلا على رب العالمين والمراد إن ثوابى إلا من خالق الكل ،وهو تكرار لكلام الرسل السابقين دليل على وحدة رسالتهم .
"أتتركون ما ها هنا آمنين فى جنات وعيون وزروع ونخل طلعها هضيم وتنحتون من الجبال فارهين "المعنى هل تدعون الذى هاهنا مطمئنين فى حدائق وأنهار وزروع ونخيل ثمرها طيب وتبنون من الصخور مساكنا مسرفين ،يبين الله لنبيه (ص)أن صالح (ص)قال للقوم :أتتركون ما ها هنا آمنين والمراد هل تذرون الذى هاهنا وهو بيوتكم فيها آمنين أى مطمئنين فى جنات أى حدائق وعيون أى أنهار وزروع أى ومحاصيل وفيرة ونخل طلعها هضيم أى ونخيل ثمره طيب وتبنون من الجبال بيوتا فارهين والمراد وتقيمون من صخر الرواسى مساكنا آمنين مصداق لقوله بسورة الحجر "وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين "وهذا يعنى أنهم تركوا بيوتهم العادية بما فيها من منافع وجلبوا من حجارة الجبال حجارة ليبنوا بها بيوتا أخرى والسبب أن هذه البيوت ستجعلهم آمنين من عذاب الله من وجهة نظرهم ولذا يحذرهم صالح (ص)من هذا البناء
"فاتقوا الله وأطيعون ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون فى الأرض ولا يصلحون "المعنى فأطيعوا حكم الله أى اتبعوا الحكم المنزل على أى لا تتبعوا حكم الكافرين الذين يظلمون فى البلاد أى لا يعدلون ،يبين الله لنبيه (ص)أن صالح (ص)قال للقوم:فاتقوا الله أى اتبعوا حكم الله أى أطيعون والمراد اتبعوا حكم الله الموحى لى أى لا تطيعوا أمر المسرفين والمراد لا تتبعوا حكم الكافرين الذين يفسدون فى الأرض وهم الذين "يبغون فى الأرض بغير الحق "كما قال بسورة الشورى أى الذين يحكمون فى البلاد بالظلم ولا يصلحون أى لا يعدلون فى الحكم .
"قالوا إنما أنت من المسحرين ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين "المعنى قالوا إنما أنت من المخادعين ما أنت إلا إنسان شبهنا فهات دليل إن كنت من المحقين فى قولهم ،يبين الله لنبيه (ص)أن القوم قالوا لصالح (ص)إنما أنت من المسحرين أى المخادعين وهم المشتغلين بالسحر وهذا اتهام له بممارسة السحر ،ما أنت إلا بشر مثلنا أى ما أنت سوى إنسان شبهنا فأت بآية والمراد فهات برهان إن كنت من الصادقين أى "إن كنت من المرسلين "كما قالوا بسورة الأعراف وهم هنا يطلبون دليل أى معجزة تدلهم على صدق صالح(ص).
"قال هذه ناقة لها شرب يوم ولكم شرب يوم معلوم لا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم "المعنى قال الآية ناقة الله لها سقى يوم ولكم سقى يوم محدد لا تصيبوها بضرر فيدمركم عقاب يوم كبير ،يبين الله لنبيه (ص)أن صالح (ص)أعطاه الله ناقة دليل فقال للقوم :هذه ناقة وهى أنثى الجمل لها شرب يوم أى لها رى يوم أى سقى ماء العيون يوم ولكم شرب يوم معلوم أى ولكم رى يوم محدد وهذا يعنى أن الله قسم مياه البلد بين الناقة وبينهم فالناقة يوم والناس اليوم التالى كما قال بسورة القمر "ونبئهم أن الماء قسمة بينهم "ولا تمسوها بسوء أى ولا تصيبوا الناقة بضرر وهذا نهى لهم عن إيذاء الناقة ،فيأخذكم عذاب يوم عظيم والمراد فيهلككم عقاب يوم أليم مصداق لقوله بسورة الأعراف "فيأخذكم عذاب أليم "وهذا يعنى أن العقاب سينزل على القوم إذا ضروا الناقة .
"فعقروها فأصبحوا نادمين فأخذهم العذاب إن فى ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم " المعنى فقتلوها فأصبحوا هالكين أى أهلكهم العقاب إن فى قصتهم لعظة وما كان معظمهم مصدقين وإن إلهك لهو الغالب المفيد ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار عقروا أى قتلوا الناقة فأصبحوا نادمين أى فكانوا هالكين وفسر هذا بأن أخذهم العذاب أى أهلكتهم الرجفة مصداق لقوله بسورة الأعراف "فأخذتهم الرجفة "،ويبين أن فى ذلك وهو قصة القوم آية أى عظة لمن يتعظ ويبين له أن ربه وهو إلهه هو العزيز أى القاهر للمكذبين الرحيم وهو النافع للمؤمنين
.


Admin
Admin

المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى