تفسير سورة الشعراء3

اذهب الى الأسفل

تفسير سورة الشعراء3 Empty تفسير سورة الشعراء3

مُساهمة  Admin في الخميس يوليو 28, 2011 5:16 pm

"كذبت ثمود المرسلين إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون إنى لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين "المعنى جحدت ثمود الأنبياء(ص)وقت قال لهم صاحبهم صالح (ص)ألا تطيعون حكم الله إنى لكم مبلغ مخلص فأطيعوا حكم الرب أى اتبعوا حكمه المنزل على وما أطالبكم عليه بمال إن ثوابى إلا من خالق الجميع ،يبين الله لنبيه (ص)أن ثمود كذبت المرسلين والمراد أن أصحاب الحجر كفروا برسالة الأنبياء(ص)إذ قال لهم أخوهم وهو صاحبهم صالح (ص)ألا تتقون أى ألا تعبدون الله ؟إنى لكم رسول أمين والمراد إنى لكم مبلغ صادق للوحى فاتقوا الله أى "اعبدوا الله"كما قال بسورة هود والمراد أطيعوا حكم الله أى أطيعون أى اتبعوا حكم الله المنزل على ،وما أسألكم عليه من أجر والمراد ولست أطالبكم على تبليغى الحكم بمال كما قال بسورة هود"لا أسألكم عليه مالا "إن أجرى إلا على رب العالمين والمراد إن ثوابى إلا من خالق الكل ،وهو تكرار لكلام الرسل السابقين دليل على وحدة رسالتهم .
"أتتركون ما ها هنا آمنين فى جنات وعيون وزروع ونخل طلعها هضيم وتنحتون من الجبال فارهين "المعنى هل تدعون الذى هاهنا مطمئنين فى حدائق وأنهار وزروع ونخيل ثمرها طيب وتبنون من الصخور مساكنا مسرفين ،يبين الله لنبيه (ص)أن صالح (ص)قال للقوم :أتتركون ما ها هنا آمنين والمراد هل تذرون الذى هاهنا وهو بيوتكم فيها آمنين أى مطمئنين فى جنات أى حدائق وعيون أى أنهار وزروع أى ومحاصيل وفيرة ونخل طلعها هضيم أى ونخيل ثمره طيب وتبنون من الجبال بيوتا فارهين والمراد وتقيمون من صخر الرواسى مساكنا آمنين مصداق لقوله بسورة الحجر "وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين "وهذا يعنى أنهم تركوا بيوتهم العادية بما فيها من منافع وجلبوا من حجارة الجبال حجارة ليبنوا بها بيوتا أخرى والسبب أن هذه البيوت ستجعلهم آمنين من عذاب الله من وجهة نظرهم ولذا يحذرهم صالح (ص)من هذا البناء
"فاتقوا الله وأطيعون ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون فى الأرض ولا يصلحون "المعنى فأطيعوا حكم الله أى اتبعوا الحكم المنزل على أى لا تتبعوا حكم الكافرين الذين يظلمون فى البلاد أى لا يعدلون ،يبين الله لنبيه (ص)أن صالح (ص)قال للقوم:فاتقوا الله أى اتبعوا حكم الله أى أطيعون والمراد اتبعوا حكم الله الموحى لى أى لا تطيعوا أمر المسرفين والمراد لا تتبعوا حكم الكافرين الذين يفسدون فى الأرض وهم الذين "يبغون فى الأرض بغير الحق "كما قال بسورة الشورى أى الذين يحكمون فى البلاد بالظلم ولا يصلحون أى لا يعدلون فى الحكم .
"قالوا إنما أنت من المسحرين ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين "المعنى قالوا إنما أنت من المخادعين ما أنت إلا إنسان شبهنا فهات دليل إن كنت من المحقين فى قولهم ،يبين الله لنبيه (ص)أن القوم قالوا لصالح (ص)إنما أنت من المسحرين أى المخادعين وهم المشتغلين بالسحر وهذا اتهام له بممارسة السحر ،ما أنت إلا بشر مثلنا أى ما أنت سوى إنسان شبهنا فأت بآية والمراد فهات برهان إن كنت من الصادقين أى "إن كنت من المرسلين "كما قالوا بسورة الأعراف وهم هنا يطلبون دليل أى معجزة تدلهم على صدق صالح(ص).
"قال هذه ناقة لها شرب يوم ولكم شرب يوم معلوم لا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم "المعنى قال الآية ناقة الله لها سقى يوم ولكم سقى يوم محدد لا تصيبوها بضرر فيدمركم عقاب يوم كبير ،يبين الله لنبيه (ص)أن صالح (ص)أعطاه الله ناقة دليل فقال للقوم :هذه ناقة وهى أنثى الجمل لها شرب يوم أى لها رى يوم أى سقى ماء العيون يوم ولكم شرب يوم معلوم أى ولكم رى يوم محدد وهذا يعنى أن الله قسم مياه البلد بين الناقة وبينهم فالناقة يوم والناس اليوم التالى كما قال بسورة القمر "ونبئهم أن الماء قسمة بينهم "ولا تمسوها بسوء أى ولا تصيبوا الناقة بضرر وهذا نهى لهم عن إيذاء الناقة ،فيأخذكم عذاب يوم عظيم والمراد فيهلككم عقاب يوم أليم مصداق لقوله بسورة الأعراف "فيأخذكم عذاب أليم "وهذا يعنى أن العقاب سينزل على القوم إذا ضروا الناقة .
"فعقروها فأصبحوا نادمين فأخذهم العذاب إن فى ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم " المعنى فقتلوها فأصبحوا هالكين أى أهلكهم العقاب إن فى قصتهم لعظة وما كان معظمهم مصدقين وإن إلهك لهو الغالب المفيد ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار عقروا أى قتلوا الناقة فأصبحوا نادمين أى فكانوا هالكين وفسر هذا بأن أخذهم العذاب أى أهلكتهم الرجفة مصداق لقوله بسورة الأعراف "فأخذتهم الرجفة "،ويبين أن فى ذلك وهو قصة القوم آية أى عظة لمن يتعظ ويبين له أن ربه وهو إلهه هو العزيز أى القاهر للمكذبين الرحيم وهو النافع للمؤمنين .
"كذبت قوم لوط المرسلين إذ قال لهم أخوهم لوط ألا تتقون إنى لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين "المعنى جحد شعب لوط (ص)الأنبياء(ص)حين قال لهم صاحبهم لوط (ص)ألا تطيعون الرب إنى لكم مبلغ مخلص فأطيعوا حكم الله أى اتبعوا الحكم المنزل على وما أطالبكم عليه بمال إن ثوابى إلا من خالق الجميع ،يبين الله لنبيه (ص)أن قوم وهم شعب لوط (ص)كذبت المرسلين أى كفرت برسالة الأنبياء (ص)إذ قال لهم أخوهم والمراد حين قال لهم صاحبهم لوط (ص)ألا تتقون والمراد ألا تعبدون أى تطيعون حكم الله ؟إنى لكم رسول أمين أى إنى لكم مبلغ صادق لحكمه ،فاتقوا الله أى فاعبدوا الرب أى أطيعوا حكم الرب أى أطيعون أى اتبعوا حكمه الموحى لى ،وما أسألكم عليه من أجر والمراد ولا أطالبكم على تبليغ الحكم بمال ،إن أجرى وهو ثوابى إلا على رب العالمين أى من إله الكل ،وهو نفس كلام الرسل السابقين وهو دليل على وحدة الرسالة .
"أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون "المعنى هل تجامعون الرجال من الناس وتتركون الذى أبدع لكم خالقكم من نسائكم إن أنتم إلا ناس كافرون ؟يبين الله لنبيه (ص)أن لوط (ص)قال لقومه :أتأتون الذكران من العالمين أى "إنكم لتأتون الرجال شهوة "كما قال بسورة الأعراف والمراد هل تنيكون الرجال من الناس وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم أى وتدعون الذى أنشأ لكم إلهكم من إناثكم ؟والغرض من السؤال إخبارهم بحرمة ما يفعلون من نيك الرجال لبعضهم وتركهم نيك نسائهم وقال بل أنتم قوم عادون أى ناس مسرفون مصداق لقوله بسورة الأعراف"بل أنتم قوم مسرفون " والمراد تاركون لحكم الله .
"قالوا لئن لم تنته يا لوط لتكونن من المخرجين قال إنى لعملكم من القالين رب نجنى وأهلى مما يعملون "المعنى قالوا لئن لم تترك قولك يا لوط لتصبحن من المطرودين قال إنى لفعلكم من الكارهين إلهى أنقذنى وأسرتى من الذى يفعلون ،يبين الله لنبيه (ص)أن القوم قالوا للوط (ص)لئن لم تنته لتكونن من المخرجين والمراد لئن لم تترك دينك الجديد لتصبحن من المطرودين وهذا يعنى أنهم يهددونه بالطرد من البلد إن لم يدع دين الله فقال لهم :إنى لعملكم من القالين أى إنى لفعلكم من الباغضين وهذا يعنى أنه سيستمر فى إسلامه لأنه أعلن لهم كراهيته لفعلهم الفاحش ،ثم دعا ربه فقال رب نجنى وأهلى مما يعملون والمراد خالقى أنقذنى وأسرتى من الذى يصنعون وهذا يعنى أنه يريد من الله أن ينقذه من أذى القوم .
"فنجيناه وأهله أجمعين إلا عجوزا فى الغابرين ثم دمرنا الآخرين وأمطرنا عليهم مطرا فساء مطر المنذرين "المعنى فأنقذناه وأسرته كلهم إلا امرأة فى الهالكين وأهلكنا الباقين وأنزلنا عليهم حجارة فقبح حجارة عقاب الكافرين ،يبين الله لنبيه (ص)أنه نجى أى أنقذ لوط (ص)وأهله وهم شيعته أى أسرته إلا عجوزا فى الغابرين والمراد إلا امرأته كانت من الهالكين مصداق لقوله بسورة الأعراف "إلا امرأته كانت من الغابرين "ودمر الله الآخرين والمراد وأهلك الله الكافرين وفسر هذا بأنه أمطر عليهم مطر أى أرسل عليهم حجارة من سجيل دمرتهم مصداق لقوله بسورة هود "وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل منضود "فساء مطر المنذرين أى فقبح عقاب المبلغين بحكم الله الكافرين به .
"إن فى ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم "المعنى إن فى قصتهم لعبرة وما كان معظمهم مصدقين وإن خالقك لهو القاهر المفيد ،يبين الله لنبيه (ص)أن فى ذلك وهو قصة قوم لوط (ص)آية أى عظة لمن يتعظ ويبين له أن ما كان أكثرهم وهو أغلبهم مؤمنين أى مصدقين بحكم الله ويبين له أن ربه وهو إلهه هو العزيز أى الغالب للمكذبين الرحيم أى النافع للمؤمنين .
" كذب أصحاب لئيكة المرسلين إذ قال لهم شعيب ألا تتقون إنى لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين "المعنى جحد أهل الشجرة الأنبياء (ص)حين قال لهم شعيب (ص)ألا تطيعون الله إنى لكم مبلغ مخلص فأطيعوا حكم الله أى اتبعوا حكمه المنزل على وما أطالبكم عليه بمال إن ثوابى إلا من إله الجميع ،يبين الله لنبيه (ص)أن أصحاب الأيكة وهم أهل الشجرة كذبوا المرسلين أى كفروا برسالة الأنبياء(ص)إذ قال لهم والمراد حين قال لهم شعيب (ص)ألا تتقون أى تطيعون حكم الله ؟إنى لكم رسول أمين والمراد إنى لكم مبلغ صادق للوحى ،فاتقوا الله أى أطيعوا حكم الرب أى أطيعون والمراد اتبعوا حكم الله الموحى لى ،وما أسألكم عليه من أجر والمراد ولا أطالبكم عليه بمال مقابل تبليغى للوحى ،إن أجرى وهو ثوابى إلا على رب العالمين أى إلا من خالق الكل ،وهو نفس كلام الرسل السابقين .
"أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين وزنوا بالقسطاس المستقيم ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا فى الأرض مفسدين واتقوا الذى خلقكم والجبلة الأولين "المعنى اعملوا العدل أى لا تصبحوا من الظالمين أى اعملوا بالدين العادل أى لا تظلموا الخلق حقوقهم أى لا تسيروا فى البلاد ظالمين أى أطيعوا الذى أبدعكم والناس السابقين ،يبين الله لنبيه (ص)أن شعيب (ص)قال لقومه :أوفوا الكيل أى احكموا بالعدل وفسر هذا بقوله لا تكونوا من المخسرين أى لا تصبحوا من المعذبين وفسر هذا بقوله وزنوا بالقسطاس المستقيم أى اعملوا بالدين العادل وفسر هذا بقوله لا تبخسوا الناس أشياءهم والمراد لا تظلموا الخلق حقوقهم وفسر هذا بقوله لا تعثوا فى الأرض مفسدين أى لا تحكموا فى البلاد ظالمين وفسر هذا بقوله اتقوا أى أطيعوا حكم الذى خلقكم والجبلة الأولين والمراد الذى أنشأكم والقرون السابقين .
"قالوا إنما أنت من المسحرين وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن الكاذبين فأسقط علينا كسفا من السماء إن كنت من الصادقين "المعنى قالوا إنما أنت من المخادعين وما أنت إلا إنسان شبهنا وإن نعلمك لمن المفترين فأنزل علينا عذابا من السحاب إن كنت من العادلين فى قولك ،يبين الله لنبيه (ص)أن الكفار قالوا له :إنما أنت من المسحرين أى الماكرين وهذا اتهام له بممارسة السحر وهو الخداع ،وما أنت إلا بشر أى إنسان مثلنا أى شبهنا وإن نظنك من الكاذبين أى المفترين وهذا اتهام له بالكذب فأسقط علينا كسفا من السماء والمراد فابعث علينا عقابا من السحاب إن كنت من الصادقين أى محقين فى قولهم ،وهذا يعنى أنهم لن يصدقوا به مهما فعل فطالبوه أن يحضر لهم العذاب إن كان صادقا فى قوله من السماء وهى السحاب .
"قال رب أعلم بما تعملون فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم "المعنى قال إلهى أعرف بالذى تفعلون فكفروا به فأهلكهم عقاب يوم السحابة إنه كان عقاب يوم أليم ،يبين الله لنبيه (ص)أن شعيب(ص)قال لهم :رب أعلم بما تعملون أى خالقى أعرف بالذى تفعلون مصداق لقوله بسورة الزمر"وهو أعلم بما يفعلون"فكذبوه أى كفروا به فكانت النتيجة أن أخذهم عذاب يوم الظلة والمراد أن دمرهم عقاب يوم السحابة إنه كان عذاب يوم عظيم والمراد إنه كان عقاب "يوم أليم "كما قال بسورة الزخرف .
"إن فى ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم "المعنى إن فى قصتهم لعبرة وما كان معظمهم مصدقين وإن إلهك لهو الغالب النافع ،يبين الله لنبيه (ص)أن فى ذلك وهو قصة قوم شعيب (ص)آية أى عظة لمن يفهم ويبين له أن ما كان أكثرهم مؤمنين والمراد ما كان أغلب القوم مصدقين بحكم الله ويبين له أن ربه وهو خالقه العزيز أى القاهر للمكذبين الرحيم أى النافع للمؤمنين .
"وإنه لتنزيل رب العالمين نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربى مبين وإنه لفى زبر الأولين "المعنى وإن القرآن لوحى إله الكل جاء به الروح الصادق إلى صدرك لتصبح من المبلغين بكلام واضح عظيم وإنه لفى كتب السابقين ،يبين الله لنبيه (ص)أن القرآن هو تنزيل رب العالمين أى وحى خالق الجميع مصداق لقوله بسورة الشورى "وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا "وقد نزل به على قلبك والمراد وقد أوحاه فى صدرك الروح الأمين وهو الرسول الكريم جبريل(ص)والمراد المبلغ الصادق مصداق لقوله بسورة التكوير"إنه لقول رسول كريم"والسبب أن تكون من المنذرين والمراد أن تصبح من المبلغين للوحى وهم الرسل (ص)والوحى هو بلسان عربى مبين والمراد بكلام واضح عادل وهذا يعنى أنه حديث مفهوم لا باطل فيه وهو فى زبر الأولين والمراد مذكور فى الصحف الأولى المنزلة على الرسل السابقين مصداق لقوله بسورة الأعلى "إن هذا لفى الصحف الأولى"
"أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بنى إسرائيل "المعنى هل لم يكن برهان أن يعرفه فقهاء أولاد يعقوب(ص)؟يسأل الله أو لم يكن لهم آية أى دليل على صحة القرآن أن يعلمه علماء بنى إسرائيل والمراد أن يعرفه فقهاء أولاد يعقوب (ص)؟والغرض من السؤال هو إخبار الناس أن الدليل على وجود القرآن فى كتب الأولين هو علم علماء بنى إسرائيل به قبل نزوله وتحدثهم مع الكفار عنه .
" ولو أنزلناه على بعض الأعجمين فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين كذلك سلكناه فى قلوب المجرمين لا يؤمنون به حتى يروا العذاب الأليم فيأتيهم بغتة وهم لا يشعرون "المعنى ولو قلناه لبعض البكم فتلاه عليهم ما كانوا به مصدقين هكذا وضعناه فى نفوس الكافرين لا يصدقون به حتى يشاهدوا العقاب الموجع فيجيئهم فجأة وهم لا يعلمون به ،يبين الله لنا أنه لو أنزل القرآن على بعض الأعجمين والمراد لو بلغ القرآن إلى بعض الصم البكم فقرأه عليهم والمراد فتلاه عليهم ما كانوا به مؤمنين أى مصدقين والسبب معروف وهو عدم سماعهم وكذلك أى بتلك الطريقة وهى عدم السماع ومن ثم عدم الطاعة له سلكه فى قلوب المجرمين أى وضعه الله فى صدور الكافرين ومن ثم فهم لا يؤمنون به حتى يروا العذاب الأليم والمراد فهم لا يصدقون بآيات القرآن حتى يشاهدوا العقاب الشديد فيأتيهم بغتة والمراد فينزل بهم فجأة وهم لا يشعرون والمراد وهم لا يعلمون بوقت نزوله ،وهذا يعنى أنهم لا يصدقون الوحى إلا عند الموت ساعة رؤية عذاب الله .
"فيقولوا هل نحن منظرون أفبعذابنا يستعجلون أفرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون "المعنى فيقولوا هل نحن مرحومون ؟أفبعقابنا يطلبون ؟أعلمت إن رزقناهم أعواما ثم أتاهم الذى كانوا يخبرون ما منع عنهم العقاب ما كانوا يعملون ؟يبين الله لنا أن الكفار عند رؤية العذاب يقولون هل نحن منظرون أى منصورون أى مرحومون ؟والغرض من السؤال هو طلب الرحمة من الله ولكن رحمة لهم ،ويسأل أفبعذابنا يستعجلون والمراد هل لعقابنا أى لسيئتنا يطلبون مصداق لقوله بسورة الرعد"يستعجلونك بالسيئة "؟والغرض من السؤال هو تكذيب الكفار بالعذاب ومن ثم فهم يطالبون بسرعة نزوله عليهم ظنا منهم أنه لن يأتى ،ويسأل نبيه (ص)أفرأيت والمراد هل عرفت أنا متعناهم سنين أى رزقناهم أعواما عديدة ثم جاءهم ما كانوا يوعدون والمراد ثم أصابهم الذى كانوا يخبرون وهو العذاب ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون والمراد ما منع عنهم العذاب ما كانوا يكسبون مصداق لقوله بسورة الحجر"فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون "وهذا يعنى أن كل ما عملوه فى الدنيا لم يمنع عنهم عقاب الله وهذا هو ما أراد الله إخباره نبيه(ص)به .
"وما أهلكنا من قرية إلا ولها منذرون ذكرى وما كنا ظالمين "المعنى وما دمرنا من أهل بلدة إلا ولها مبلغون وما كنا مبخسين ،يبين الله لنبيه (ص)أنه ما أهلك من قرية والمراد ما دمر من سكان بلدة إلا ولها منذرون والمراد إلا وقد بعث لهم مبلغون للوحى وهم الرسل مصداق لقوله بسورة القصص "وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث فى أمها رسولا "وما كنا ظالمين والمراد وما كنا ناقصين حق أحد بإدخاله النار وهو لم يعلم بالإسلام .
"وما تنزلت به الشياطين وما ينبغى لهم إنهم عن السمع لمعزولون فلا تدع مع الله إلها أخر فتكون من المعذبين "المعنى وما جاءت به الجن وما يجب لهم إنهم عن العلم لممنوعون فلا تعبد مع الله ربا آخر فتصبح من الخاسرين ،يبين الله لنبيه (ص)أن القرآن ما تنزلت به الشياطين والمراد ما أوحته الجن وفسر هذا بأنه ما ينبغى لهم أى ما يجب لهم والمراد لا يقدرون على أن يوحوه والسبب إنهم عن السمع لمعزولون والمراد إنهم عن العلم بما ينزل الله من أوامر ممنوعون لأن من يريد السمع منهم يهلك بالشهب مصداق لقول الجن بسورتهم "فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا "ويطلب الله من نبيه (ص)ألا يدع أى ألا يجعل مع الله إلها أخر فيكون من المعذبين وهم المذمومين المخذولين مصداق لقوله بسورة الإسراء "ولا تجعل مع الله إلها أخر فتقعد مذموما مخذولا "والمراد ألا يطيع مع دين الله دين أخر .
"وأنذر عشيرتك الأقربين واخفض جناحك لمن تبعك من المؤمنين فإن عصوك فقل إنى برىء مما تعملون وتوكل على العزيز الرحيم الذى يراك وتقلبك فى الساجدين إنه هو السميع العليم "المعنى وأبلغ ناسك الدانين وذل نفسك لمن أطاعك من المصدقين فإن خالفوك فقل إنى معتزل لما تفعلون واحتمى بطاعة الغالب النافع الذى يعلم بك وقت تصحو أى تحركك مع الطائعين إنه هو الخبير المحيط ،يطلب الله من نبيه (ص)أن ينذر عشيرته الأقربين والمراد أن يبلغ الوحى لناسه الدانين وهم أهل أم القرى مصداق لقوله بسورة الشورى "لتنذر أم القرى "وأن يخفض جناحه لمن تبعه من المؤمنين والمراد وأن يذل نفسه لمن أطاعه من المصدقين وهذا يعنى أن يجعل نفسه خادما للمصدقين به وهو ما سماه الله اللين لهم مصداق لقوله بسورة آل عمران "فبما رحمة من ربك لنت لهم "ويبين له أنهم عصوه أى خالفوه فى الدين فعليه أن يقول لهم :إنى برىء مما تعملون والمراد إنى معتزل لما تفعلون والمراد إنى تارك لدينكم الذى تطيعون،ويطلب الله منه أن يتوكل على العزيز الرحيم والمراد أن يحتمى بطاعة وحى الناصر لمطيعيه النافع لمطيعيه ،وهو الذى يراه حين يقوم والمراد الذى يعلم به وقت يصحو وفسر هذا بأن يعلم بتقلبه فى الساجدين أى بتحركه مع الخلق المطيعين ومع أنه قال يراك فإنه ذيلها بأنه السميع وهذا يعنى أن الرؤية هى السمع وهى العلم والمراد أنه السميع العليم أى الخبير المحيط بكل شىء .
"هل ننبئكم على من تنزل الشياطين تنزل على كل أفاك أثيم يلقون السمع وأكثرهم كاذبون "المعنى هل أخبركم لمن توسوس الشهوات توسوس لكل مفترى مذنب يتبعون الوسوسة ومعظمهم كافرون ؟يسأل الله المؤمنين هل ننبئكم على من تنزل الشياطين والمراد هل نعلمكم لمن توسوس الشهوات ؟ويجيب الله على السؤال فيقول تنزل على كل أفاك أثيم والمراد توسوس لكل مفترى على الله مذنب أى مرتكب للسيئات يلقون السمع أى يتبعون وسوسة الشهوات وأكثرهم كاذبون والمراد وأغلبهم كافرون مصداق لقوله بسورة النحل"وأكثرهم كافرون "وهذا يعنى أن من يؤمن من الكفار عدد قليل .
"والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم فى كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون "المعنى وأهل الشعر يطيعهم الضالون ألم تعلم أنهم فى كل موضوع يتكلمون وأنهم يتحدثون بما لا يعلمون عدل الذين صدقوا وفعلوا الحسنات أى أطاعوا الله دوما أى أنابوا من بعد ما أذنبوا وسيعرف الذين كفروا أى مقام يدخلون ،يبين الله لنبيه (ص)أن الشعراء وهم أهل الشعر الذين يقولون الكلام المنظم حسب قوانين يتبعهم الغاوون والمراد يطيعهم الضالون وهم الكفار ،ويسأل الله نبيه (ص)ألم تر أنهم فى كل واد يهيمون والمراد ألم تعرف أن الشعراء فى كل موضوع يتحدثون وأنهم يقولون ما لا يفعلون والمراد وأنهم يزعمون الذى لا يصنعون إلا الذين آمنوا أى صدقوا الوحى وعملوا الصالحات أى وفعلوا الحسنات ؟وهذا يعنى إخبار النبى (ص)أن الشعراء يتحدثون فى كل موضوع وهم فريقين شعراء مؤمنين يفعلون الصالحات ويفعلون الذى يقولون وشعراء كفار يقولون الذى لا يفعلون ،وفسر الله المؤمنين العاملين الصالحات بأنهم ذكروا الله كثيرا أى اتبعوا حكم الله دوما وفسرهم بأنهم انتصروا من بعد ما أذنبوا ويبين له أن الذين ظلموا أى كفروا سيعلمون أى منقلب ينقلبون أى سيعرفون أى مقام يعودون له وهو النار .


Admin
Admin

المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى