تناقضات صحيح البخارى(6)

اذهب الى الأسفل

تناقضات صحيح البخارى(6) Empty تناقضات صحيح البخارى(6)

مُساهمة  Admin في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 4:59 pm

[size=24]49:
1086- 1087-عن ابن عمر أن النبى قال لا تسافر المرأة 3 أيام إلا مع ذى محرم
1088- عن أبى هريرة قال قال النبى لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة ليس معها حرمة
1197- 1995-1864-سمعت أبا سعيد الخدرى يحدث بأربع عن النبى فأعجبننى وآنقننى قال لا تسافر المرأة يومين إلا ومعها زوجها أو ذو محرم
1862- 3006-3061-5233- عن ابن عباس قال قال النبى لا تسافر المرأة إلا مع ذى محرم
والتناقض الأول هو فى مدة السفر ففى 1086 عدد الأيام 3 وفى 1088 يوم وليلة وفى 1197 يومين والتناقض الثانى فى المسافر مع المرأة ففى كلها عدا 1197 المحرم وأما 1197 فهو زوجها والمحرم
50:
1011-أن حفص بن عاصم قال سافر ابن عمر فقال صحبت النبى فلم أره يسبح فى السفر
1092- وقال عبد الله 00ولا يسبح بعد العشاء حتى يقوم من جوف الليل
1097- أن عامر بن ربيعة أخبره قال رأيت رسول الله وهو على الراحلة يسبح
1098- قال سالم كان عبد الله يصلى على دابته من الليل وهو مسافر ما يبالى حيث كان وجهه قال ابن عمر وكان رسول الله يسبح على الراحلة قبل أى وجه توجه ويوتر عليها
1099- حدثنى جابر بن عبد الله أن النبى كان يصلى على راحلته نحو المشرق
1104 – حدثنى عبد الله بن عامر أن أباه أخبره أنه رأى النبى صلى السبحة بالليل فى السفر على ظهر راحلته
1105- عن ابن عمر أن رسول الله كان يسبح على ظهر راحلته حيث كان وجهه
والتناقض هو بين تحريم التسبيح وهو صلاة السنة فى السفر فى 1011 وفى باقى الأحاديث إباحة صلاة السنة فى السفر
51:
-1102-أنه سمع ابن عمر يقول صحبت رسول الله فكان لا يزيد فى السفر على ركعتين وأبا بكر وعمر وعثمان كذلك
1090- 350-1090-عن عائشة قالت الصلاة أول ما فرضت ركعتين فأقرت صلاة السفر وأتمت صلاة الحضر
1092 –1109- قال سالم كان ابن عمر 00وقال عبد الله رأيت النبى إذا أعجله السير يؤخر المغرب فيصليها ثلاثا ثم يسلك ثم قلما يلبث حتى يقيم العشاء فيصليها ركعتين ثم يسلم
3935- عن عائشة قالت فرضت الصلاة ركعتين ففرضت أربعا وتركت صلاة السفر على الأولى
والتناقض الأول هو أن صلاة السفر كلها ركعتين فى 1102 و3935 و1090 وفى 1092 أن المغرب فى السفر ثلاثا والتناقض الثانى هو أن الصلوات كلها فرضت أربعا كما فى 3935 بينما المغرب ثلاثا فى 1092 وأحاديث صلاة الصبح كلها ركعتين تناقضه مثل 1139
52:
1175- عن مورق قال قلت لابن عمر أتصلى الضحى قال لا قلت فعمر قال لا قلت فأبو بكر قال لا قلت فالنبى قال لا أخاله
1128- عن عائشة قالت إن كان رسول الله ليدع العمل وهو يحب أن يعمل به خشية أن يعمل به الناس فيفرض عليهم وما سبح رسول الله سبحة الضحى قط وإنى لأسبحها
1103-3171 –357- 1176-4292-6158-1177-1179-1178-1981-1191-53-عن ابن أبى ليلى قال ما أنبأ أحد أنه رأى النبى صلى الضحى غير أم هانىء 0 00ثمان ركعات 00
670- 1179-06080-سمعت أنسا 00فقال رجل من آل الجارود لأنس أكان النبى يصلى الضحى قال ما رأيته صلاها إلا يومئذ
3088- عن كعب أن النبى كان إذا قدم من سفر ضحى دخل المسجد فصلى ركعتين قبل أن يجلس
1981- عن أبى هريرة قال أوصانى خليلى بثلاث 000وركعتى الضحى
والتناقض الأول هو أن النبى (ص)لم يصلى الضحى قط فى 1128 وفى 1103 صلاها والتناقض الثانى هو من أخبر أن النبى (ص)يصليها فمرة أم هانىء وحدها فى 1981ومرة رآه أنس ومرة كعب ولكن ليس وحدهما فى 670و3088
53:
1139- عن مسروق قال سألت عائشة عن صلاة رسول الله بالليل فقالت 7و11و9سوى ركعتى الفجر
1138- عن ابن عباس قال كانت صلاة النبى 13 ركعة يعنى بالليل
1147-3570-عن أبى سلمة بن عبد الرحمن أنه أخبره أنه سأل عائشة كيف كانت صلاة رسول الله فى رمضان فقالت ما كان رسول الله يزيد فى رمضان ولا فى غيره على 11 ركعة
1159- عن عائشة قالت صلى النبى العشاء ثم صلى ثمان ركعات وركعتين جالسا وركعتين بين النداءين ولم يكن يدعهما أبدا
-(كتاب الدعوات باب الضجع على الشق الأيمن ) عن عائشة كان النبى يصلى من الليل11 ركعة فإذا طلع الفجر صلى ركعتين خفيفتين
-(كتاب التوحيد باب ما جاء فى قوله تعالى إن رحمة الله قريب من المحسنين)عن ابن عباس قال بت 00فتوضأ واستن ثم صلى 11 ركعة ثم أذن بلال بالصلاة فصلى ركعتين
والتناقض هو فى عدد ركعات الليل ففى 1139عددهم 7و9و11 ركعة وفى 1139 عددهم 13 وفى 1147و3570 عددهم 11 وفى 1159 عددهم 12 وفى كتاب الدعوات 13 وفى كتاب التوحيد 13 وكله متناقض مع بعضه
54:
1142-3269-عن أبى هريرة أن رسول الله قال يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد يضرب على مكان كل عقدة
1144- 3270-ذكر عند النبى رجل فقيل ما زال نائما حتى أصبح ما قام إلى الصلاة فقال بال الشيطان فى أذنه
3295-عن أبى هريرة قال إذا استيقظ أحدكم من منامه فتوضأ فليستنثر ثلاثا فإن الشيطان يبيت على خيشومه
والتناقض الأول فى فعل الشيطان ففى 1142 العقد وفى 1144 البول وفى 3295 المبيت والتناقض الثانى فى مكان فعل الشيطان ففى 1142 قافية الرأس وفى 1144 الأذن وفى 3295 الخيشوم وهو الأنف
55:
1419 –حدثنا أبو هريرة قال جاء رجل إلى رسول الله فقال يا رسول الله أى الصدقة أعظم أجرا قال أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى00
1426- 1427-1428-1429-أنه سمع أبا هريرة عن النبى قال خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى
ومن أطراف الأحاديث 2748
والتناقض هو فى الصدقة الأفضل أى خير الصدقات فمرة صدقة الصحيح الشحيح فى 1419 ومرة صدقة الغنى فى 1426وما بعدها
56:
1503- 1507-1511-1512-عن ابن عمر قال فرض رسول الله زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة
1506-1508-1510-أنه سمع أبا سعيد الخدرى يقول كنا نخرج زكاة الفطر صاعا من طعام أو صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من أقط أو صاعا من زبيب
والتناقض هو فى عدد أصناف الزكاة ففى 1503 وأمثالها التمر والشعير وفى 1506وأمثالها الطعام والشعير والتمر والأقط والزبيب
57:
1541- عن سالم بن عبد الله أنه سمع أباه يقول ما أهل رسول الله إلا من عند المسجد يعنى مسجد ذى الحليفة
1551- عن أنس صلى رسول الله ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا والعصر بذى الحليفة ركعتين ثم بات بها حتى أصبح ثم ركب حتى استوت به راحلته على البيداء حمد الله وسبح وكبر ثم أهل بحج وعمرة
والتناقض هو فى مكان التأهل ففى 1541 مسجد ذى الحليفة وفى 1551 البيداء
58:
1338- 922- 1374-عن أنس عن النبى قال العبد إذا وضع فى قبره وتولى وذهب أصحابه حتى أنه ليسمع قرع نعالهم آتاه ملكان فأقعداه فيقولان ما كنت تقول فى هذا الرجل محمد فيقول أشهد أنه عبد الله ورسوله فيقال انظر مقعدك من النار أبدلك الله به مقعدا من الجنة قال النبى فيراهما جميعا وأما الكافر أو المنافق فيقول لا أدرى كنت أقول ما يقول الناس فيقال لا دريت ولا تليت ثم يضرب بمطرقة من حديد ضربة بين أذنيه فيصيح صيحة يسمعها من يليه إلا الثقلين/1053
1316-1314-1380- 000يسمع صوتها كل شىء إلا الإنسان ولو سمع الإنسان لصعق
-(كتاب التفسير باب سورة الرعد)عن البراء بن عازب أن رسول الله قال المسلم إذا سئل فى القبر يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فذلك قوله يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة"
-(كتاب الدعوات باب التعوذ من عذاب القبر)عن عائشة دخلت على عجوزان من عجز يهود المدينة فقالتا إن أهل القبور يعذبون فى قبورهم 00فقلت له يا رسول الله إن عجوزين وذكرت له فقال صدقتا إنهم يعذبون عذابا تسمعه البهائم كلها
1397 –عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قال إن أحدكم إذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشى إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة وإن كان من أهل النار فمن أهل النار فيقال هذا مقعدك حتى يبعثك الله يوم القيامة
والتناقض الأول هو سماع الصيحة عدا الثقلين فى 1338 بينما فى كتاب الدعوات تسمعه البهائم كلها
59:
1244 –4080-2816-سمعت جابر بن عبد الله قال لما قتل أبى جعلت أكشف الثوب عن وجهه أبكى وينهونى والنبى لا ينهانى فجعلت عمتى فاطمة تبكى فقال النبى تبكين أو لا تبكين ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفعتموه
1284-(كتاب التوحيد باب قول الله تبارك وتعالى قل ادعوا الله /كتاب الأيمان والنذور باب قول الله تعالى وأقسموا بالله جهد أيمانهم )حدثنى أسامة بن زيد قال أرسلت ابنة النبى إليه إن ابنا لى قبض00فرفع إلى رسول الله الصبح ونفسه تتقعقع كأنها شن ففاضت عيناه فقال سعد يا رسول الله ما هذا فقال هذه رحمة جعلها الله فى قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده الرحماء
1285- عن أنس بن مالك قال شهدنا بنتا لرسول الله ورسول الله جالس على القبر فرأيت عينيه تدمعان
1303- عن أنس 000 إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون
1342-عن أنس قال شهدنا بنت رسول الله ورسول الله جالس على القبر فرأيت عينيه تدمعان 00
1286- 000فقال عبد الله بن عمر 00فإن رسول الله قال إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه
1287-00فقال عمر يا صهيب أتبكى على وقد قال رسول الله إن الميت ليعذب ببعض بكاء أهله عليه
1288- قال ابن عباس فلما مات عمر ذكرت ذلك لعائشة فقالت رحم الله عمر والله ما حدث رسول الله أن الله ليعذب المؤمن ببكاء أهله عليه ولكن رسول الله قال إن الله ليزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه
1289-سمعت عائشة زوج النبى قالت إنما مر رسول الله على يهودية يبكى عليها أهلها فقال إنهم ليبكون عليها وإنها لتعذب فى قبرها
1290- عن أبى بردة عن أبيه قال لما أصيب عمر جعل صهيب يقول وا أخاه فقال عمر أما علمت أن النبى قال إن الميت ليعذب ببكاء الحى
والتناقض هو إباحة البكاء فى الأقوال 1244-1284-1285-كتاب الدعوات – كتاب التوحيد –1289 –1288 وتحريمه فى باقى الأقوال مثل 1290-1286-1287
60:
1548- 2951-2986-عن أنس صلى النبى بالمدينة الظهر أربعا والعصر بذى الحليفة ركعتين وسمعتهم يصرخون بهما جميعا
1551-(كتاب المغازى باب بعث على بن أبى طالب وخالد بن الوليد إلى اليمن )عن أنس صلى رسول الله00ثم أهل بحج وعمرة وأهل الناس بهما جميعا
2986- عن أنس قال كنت رديف أبى طلحة وإنهم ليصرخون بهما جميعا الحج والعمرة
-(كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة باب ما ذكرالنبى وحض على اتفاق أهل العلم )عن ابن عباس أن عمر 00حدثنى النبى قال آتانى الليلة 00وقل عمرة وحجة
1564- عن ابن عباس قال كان يرون أن العمرة فى أشهر الحج من أفجر الفجور00قدم النبى وأصحابه صبيحة رابعة مهلين بالحج فأمرهم أن يجعلوها عمرة
1568-حدثنى جابر بن عبد الله أنه حج مع النبى يوم ساق البدن معه وقد أهلوا بالحج مفردا
-(بسم الله الرحمن الرحيم باب قول النبى لا تسألوا أهل الكتاب عن شىء-خلف كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة )سمعت جابر بن عبد الله فى أناس معه قال أهللنا أصحاب رسول الله فى الحج خالصا ليس معه عمرة 00
2952- عن عائشة 000ولا نرى إلا الحج 00
1691-1692-أن ابن عمر قال تمتع رسول الله فى حجة الوداع بالعمرة إلى الحج وهدى فساق معه الهدى من ذى الحليفة وبدأ رسول الله فأهل بالعمرة ثم أهل بالحج
-(كتاب المغازى باب حجة الوداع )عن عائشة قالت خرجنا مع رسول الله00وأهل رسول الله بالحج فأما من أهل 00
وأطراف الأحاديث الحج 1562- 1564-1568-1561- 1785-2505-2506
وأطراف أحاديث الحج والعمرة 1566- 1697- 1725- 4398- 5916- 1563- 1691- 1692- 1693- 1714-1715
والتناقض الأول هو فى فعل النبى(ص)فمرة أهل بالحج والعمرة كما فى 1548-1551-وكتاب المغازى باب بعث على ومرة أهل بالحج وحده كما فى 1564 –1568 وكتاب المغازى باب حجة الوداع ومرة "فأهل بالعمرة ثم أهل بالحج "كما فى 1691-1692 والتناقض الثانى فى فعل الصحابة فمرة أهلوا بالحج والعمرة معا كما فى 1548-1551 ومرة بالحج كما فى 1564-1568
61:
1560-5548-5559-عن عائشة قالت خرجنا مع رسول الله فى أشهر الحج وليالى الحج وحرم الحج فنزلنا بسرف فخرج إلى أصحابه 000فدخل على رسول الله وأنا أبكى فقال ما يبكيك يا هنتاه قلت سمعت قولك لأصحابك فمنعت العمرة 000فخرجنا فى حجته حتى قدمنا منى فطهرت
1561-عن عائشة خرجنا مع النبى ولا أرى إلا أنه الحج فلما قدمنا تطوفنا بالبيت 000قالت عائشة فحضت فلم أطف بالبيت
والتناقض هو فى مكان حيضها ففى 1560فى سرف وفى 1561 بعد طوافها بالبيت يعنى فى مكة
62:
1576- عن ابن عمر أن رسول الله دخل مكة من كداء من الثنية العليا التى بالبطحاء ويخرج من الثنية السفلى
1577- عن عائشة أن النبى لما جاء مكة دخل من أعلاها وخرج من أسفلها
1578- عن عائشة أن النبى دخل عام الفتح من كداء وخرج من كدا من أعلى مكة
1580-عن عروة دخل النبى عام الفتح من كداء من أعلى مكة
3364-عن ابن عباس أول ما تخذ النساء المنطق من قبل أم إسماعيل 00مقبلين من طريق كداء فنزلوا فى أسفل مكة00
والتناقض هو أن كداء فى 1576و1577 و1580 هى أعلى مكة بينما كدا هى أعلى مكة فى 3364و1587
63:
1604-1644- 1691-عن ابن عمر قال سعى النبى 3أشواط ومشى4 فى الحج والعمرة
ومن أطراف أحاديث المشى حجا 1603- 1616- 1617-1767-
1612-1613- عن ابن عباس قال طاف النبى بالبيت على بعير كلما أتى على الركن أشار إليه
والتناقض بين سعى ومشى النبى على قدميه فى 1604 وبين طوافه على بعير فى 1612
64:
1673- عن ابن عمر قال جمع النبى بين المغرب والعشاء بجمع كل واحدة منهما بإقامة ولم يسبح بينهما ولا على أثر كل واحدة منهما
1674-حدثنى أبو أيوب الأنصارى أن رسول الله جمع فى حجة الوداع المغرب والعشاء بالمزدلفة
والتناقض هو فى فى مكان الجمع بين الصلاتين ففى 1673 جمع وفى 1674 المزدلفة وهذا غير ذاك
[/si
ze]

Admin
Admin

المساهمات : 2369
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى