الأحاديث الكاذبة الطب1

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة   الطب1 Empty الأحاديث الكاذبة الطب1

مُساهمة  Admin في السبت يناير 07, 2012 9:49 am

الطب
-عن أسامة بن شريك قال قالت الأعراب يا رسول الله ألا نتداوى قال نعم يا عباد الله تداووا فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء أو دواء إلا داء واحد فقالوا يا رسول الله وما هو قال الهرم (الترمذى وابن ماجة وأبو داود بألفاظ مغايرة)هنا شىء واحد ليس له دواء وهو الهرم وهو ما يناقض أن كل داء له دواء فى أقوالهم
-عن أسماء بنت عميس أن رسول الله سألها بما تستمشين قالت بالشبرم قال حار جار قالت ثم استمشيت بالسنا فقال النبى لو أن شيئا كان فيه شفاء من الموت لكان السنا (الترمذى)
- سمعت أبا أبى بن أم حرام وكان قد صلى مع رسول الله يقول عليكم بالسنى والسنوت فإن فيهما شفاء من كل داء إلا السام قيل يا رسول الله وما السام قال الموت1،00 لو كان شىء يشفى من الموت كان السنى والسنى شفاء من الموت 2(ابن ماجة )نلاحظ تناقضا بين 1 ففيه السنى شفاء من كل داء إلا الموت بينما فى 2 شفاء حتى من الموت وهو يناقض أن كل داء له شفاء فى أقوالهم :
-عن أبى هريرة أن النبى قال عليكم بهذه الحبة السوداء فإن فيها شفاء من كل داء(الترمذى وابن ماجة وعنده عن عبد الله بن عمر وعن عائشة والبخارى عن عائشة ومسلم ) ونلاحظ أن الحبة وهى الشونيز شفاء من كل داء هنا بينما فى القول بعدها عدا داء واحد هو السام :
-حدثت أن أبا هريرة قال الشونيز دواء من كل داء إلا السام (الترمذى)وهنا شفاء من كل داء عدا السام وهو ما يناقض وجود شفاء من كل داء بلا استثناء فى أقوالهم :
- عن أبى هريرة قال قال رسول الله من احتجم لـ 17 و 19 و21 كان شفاء من كل داء (أبو داود)
-عن عبد الله عن النبى قال ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء ،عن أبى هريرة قال قال رسول الله ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء (ابن ماجة وأبو داود بألفاظ مغايرة عن أبى الدرداء )
-عن ابن عباس قال قال رسول الله إن خير ما تداويتم به السعوط واللدود والحجامة والمشى فلما اشتكى رسول الله لده أصحابه فلما فرغوا قال لدوهم فلدوا كلهم غير العباس 1(الترمذى ) 00اللدود والسعوط والحجامة والمشى وخير ما اكتحلتم به الإثمد 000 0 2(الترمذى)هنا خير أدوية القوم أربعة وهو ما يناقض كونها واحد هو الحجامة فى قولهم :
-عن أبى هريرة عن النبى قال إن كان فى شىء مما تداوون به خير فالحجامة (ابن ماجة وأبو داود)هذا والذى سبقه يناقضان فى عدد الأدوية الأفضل القول التالى ففيه اثنين وفى هذا واحد وقبله أربعة :
- عن أنس 000 رسول الله 000 وقال إن أمثل ما تداويتم به الحجامة والقسط البحرى 00(البخارى) ونلاحظ أن خير الأدوية متناقضة فهى اللدود والسعوط والحجامة والمشى والقسط فى هذا وما قبله بينما فى القول التالى ذكر واحد منها واثنين غيرها وهما العسل والكى
- عن ابن عباس قال الشفاء فى ثلاث شربة عسل وشرطة محجم وكية بنار وأنهى أمتى عن الكى رفعه 1،سمعت جابر بن عبد الله قال سمعت النبى يقول إن كان فى شىء من أدويتكم أو يكون فى شىء من أدويتكم خير ففى شرطة محجم أو شربة عسل أو لذعة بنار توافق الداء وما أحب أن أكتوى 2(ابن ماجة والبخارى ومسلم )ونلاحظ تناقضا بين كون الثلاثة شفاء مؤكد فى 1"الشفاء فى ثلاث وبين الشك فى كونها خير فقط دون تحديد كونها شفاء تام أو جزئى فى 2 وإذا كان الشفاء فى ثلاث فقط الحجامة والعسل والكى فهو يناقض وجود أدوية شافية غيرها كالعود الهندى وألية الشاة والحناء والورس والقسط والزيت فى أقوالهم :
-عن أم قيس بنت محصن قالت 00 عليكم بهذا العود الهندى فإن فيه سبعة أشفية 00 (ابن ماجة وأبو داود والبخارى)
-سمع أنس بن مالك يقول سمعت رسول الله يقول شفاء عرق النسا ألية شاة أعرابية تذاب 00(ابن ماجة)
-سلمى أم رافع مولاة رسول الله قالت كان لا يصيب النبى قرحة ولا شوكة إلا وضع عليه الحناء (ابن ماجة )
- عن زيد بن أرقم قال نعت رسول الله من ذات الجنب ورسا وقسطا وزيتا يلد به (ابن ماجة )
-عن عمران بن حصين أن رسول الله نهى عن الكى (الترمذى وابن ماجة وأبو داود)
-عن عقار بن المغيرة بن شعبة عن أبيه قال قال رسول الله من اكتوى أو استرقى فهو برىء من التوكل (الترمذى وابن ماجة)هذا القول وسابقه نهى عن الكى وهو ما يناقض إباحة الكى فى الأقوال التالية :
- عن أنس أن النبى كوى أسعد بن زرارة من الشوكة (الترمذى
-محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة الأنصارى 00أن سعد بن زرارة 00 أنه أخذه وجع فى حلقه يقال له الذبحة فقال النبى لأبلغن أو لأبلين فى أبى أمامة عذرا فكواه بيده فمات 00(ابن ماجة)
- عن جابر قال مرض أبى بن كعب مرضا فأرسل إليه النبى طبيبا فكواه على أكحله (ابن ماجة ومسلم بألفاظ مخالفة)
-سمعت جابر بن عبد الله قال رمى أبى يوم الأحزاب على أكحله فكواه رسول الله (مسلم)
- عن جابر بن عبد الله أن رسول الله كوى سعد بن معاذ فى أكحله مرتين (ابن ماجة ومسلم)
- عبد الله 000 سمعت رسول الله يقول إن الرقى والتمائم والتولة شرك (ابن ماجة وأبو داود)

Admin
Admin

المساهمات : 2369
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى