الأحاديث الكاذبة الأدب والبر والصلة1

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة  الأدب والبر والصلة1 Empty الأحاديث الكاذبة الأدب والبر والصلة1

مُساهمة  Admin في الخميس يناير 26, 2012 4:48 pm

الأدب والبر والصلة
-عن جابر بن عبد الله أن رجلا من الأنصار ولد له غلام فأراد أن يسميه محمدا فأتى النبى فسأله فقال أحسنت الأنصار سموا باسمى ولا تكتنوا بكنيتى (مسلم وأبو داود عن أبى هريرة بألفاظ مغايرة والبخارى ) هنا أباح التسمية باسم محمد وحرم الكنية أبو القاسم وهو ما يناقض إحلال الكنية وتحريم الاسم أو العكس فى قولهم :
- عن جابر أن النبى قال من تسمى باسمى فلا يكتنى بكنيتى ومن تكنى بكنيتى فلا يتسمى باسمى (أبو داود)
- سمع جابر بن عبد الله يقول ولد لرجل منا غلام فسماه القاسم فقلنا لا نكنيك أبا القاسم ولا ننعمك عينا فأتى النبى فذكر ذلك له فقال اسم ابنك عبد الرحمن (مسلم)فكل ما سبق حرم الاسم مرة الكنية مرة وهو ما يناقض إباحتهما معا فى أقوالهم :
-قال على قلت يا رسول الله إن ولد من بعدك ولد أسميه باسمك و
أكنيه بكنيتك قال نعم (أبو داود)
-عن عائشة قالت جاءت امرأة إلى رسول الله فقالت يا رسول الله إنى قد ولدت غلاما فسميته محمد وكنيته أبا القاسم فذكر لى أنك تكره ذلك فقال ما الذى أحل اسمى وحرم كنيتى (أبو داود)
-عن سمرة بن جندب قال نهانا رسول الله أن نسمى رقيقنا بأربعة أسماء أفلح ورباح ويسار ونافع (مسلم وأبو داود)
-عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله أحب الكلام 000 ولا تسمين غلامك يسارا ولا رباحا ولا نجيحا ولا أفلح فإنك تقول أثم هو فلا يكون فيقول لا (مسلم وأبو داود ) فالقول وسابقه حرم أربعة أسماء أى نهى عنهم بينما لم ينه عن الأربعة فى قولهم
-أنه سمع جابر بن عبد الله يقول أراد النبى أن ينهى عن أن يسمى بيعلى وببركة وبأفلح وبيسار وبنافع وبنحو ذلك ثم رأيته سكت بعد عنها فلم يقل شيئا ثم قبض رسول الله ولم ينه عن ذلك 00(مسلم وأبو داود بألفاظ مغايرة )2
-عن عائشة قالت ما رأيت النبى مستجمعا قط ضاحكا حتى أرى منه لهواته إنما كان يتبسم (البخارى) هنا النبى (ض)لا يضحك ابدا وإنما يتبسم وهو ما يناقض ما يلى من الأقوال التى تبين ضحكه :
-عن أنس أن رجل جاء إلى النبى يوم الجمعة وهو يخطب بالمدينة 000 والنبى يخطب فقال غرقنا فادع ربك يحبسها عنا فضحك 00 (البخارى)
-عن أبى هريرة أن رجلا أتى رسول الله فقال يا رسول الله هلكت000 فضحك النبى حتى بدت أنيابه 00(البخارى)
-عن أبى هريرة قال قال رسول الله خمس تجب للمسلم على أخيه رد السلام وتشميت العاطس وإجابة الدعوة وعيادة المريض واتباع الجنائز 1،حق المسلم على المسلم ست قيل ما هن يا رسول الله قال إذا لقيته فسلم عليه وإذا دعاك فأجبه وإذا استنصحه فانصح له وإذا عطس فحمد الله فحمد الله فشمته وإذا مرض فعده وإذا مات فأتبعه 2(مسلم) الحقوق فى 1 خمسة وفى 2 ستة وهو تناقض
-عن عبد الله قلت يا رسول الله أى الذنب أعظم قال أن تجعل لله ندا وهو خلقك قال ثم أى قال أن تقتل ولدك 000 قال ثم أى قال أن تزانى حليلة جارك 00(البخارى) هنا ثانى الكبائر قتل ابن الإنسان وهو ما يناقض كونه القتل عامة فى قولهم :
-سمعت أنس بن مالك قال ذكر رسول الله الكبائر أو سئل عن الكبائر فقال الشرك بالله وقتل النفس وعقوق الوالدين 000 وشهاة الزور (البخارى)


Admin
Admin

المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى