الأحاديث الكاذبة فى العلم والتمنى

اذهب الى الأسفل

الأحاديث الكاذبة فى العلم والتمنى Empty الأحاديث الكاذبة فى العلم والتمنى

مُساهمة  Admin في الجمعة أكتوبر 19, 2012 2:11 pm


العلم والتمنى
-حدثنى أنس بن مالك قال قال رسول الله من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل ويشرب الخمر ويظهر الزنى (مسلم)
-أن أبا هريرة قال قال رسول الله يتقارب الزمان ويقبض العلم (مسلم)فى القول وسابقه يقبض أى يرفع العلم أى يفنى وهو ما يناقض أنه ينقص فقط ولا يفنى فى قولهم :
-عن أبى هريرة عن النبى قال يتقارب الزمان وينقص العلم (مسلم)
-أبا سعيد 00 إن النبى قال إن الناس لكم تبع وإن رجالا يأتونكم من أقطار الأرض يتفقهون فى الدين فإذا أتوكم فاستوصوا بهم خيرا (الترمذى)هنا الرجال يأتون من من كل بلاد الأرض وهو ما يناقض أنهم يأتون من الشرق فقط فى قولهم :
-عن أبى سعيد الخدرى عن النبى قال يأتيكم رجال من قبل المشرق يتعلمون فإذا جاؤوكم فاستوصوا بهم خيرا (الترمذى )
-عن أبى سعيد قال استأذنا النبى فى الكتابة فلم يأذن لنا (الترمذى)
-فقال له زيد إن رسول الله أمرنا أن لا نكتب شيئا من حديثه فمحاه (أبو داود)هنا تحريم لكتابة الحديث وهو ما يناقض السماح بكتابة حديث التشهد فقط فى قولهم :
-عن أبى سعيد الخدرى قال ما كنا نكتب غير التشهد والقرآن (أبو داود)ويناقض التحريم الكلى والجزئى لكتابة الحديث إباحة كتابته فى أقوالهم
-عن أبى هريرة قال كان رجل من الأنصار يجلس إلى رسول الله فيسمع من النبى الحديث فيعجبه ولا يحفظه فشكى ذلك إلى رسول الله فقال يا رسول الله إنى لأسمع منك الحديث فيعجبنى ولا أحفظه فقال رسول الله استعن بيمينك وأومأ بيده الخط (الترمذى)
-عن أبى هريرة أن النبى خطب فذكر قصة هذا الحديث فقال أبو شاة اكتبوا لى يا رسول الله فقال رسول الله اكتبوا لأبى شاة (الترمذى وأبو داود)
-سمعت أبا هريرة يقول ليس أحد من أصحاب رسول الله أكثر منى حديثا عن رسول الله منى إلا عبد الله بن عمرو فإنه كان يكتب وكنت لا أكتب (الترمذى)
-عن عبد الله بن عمرو قال كنت أكتب كل شىء أسمعه من رسول الله أريد حفظه فنهتنى قريش وقالوا أتكتب كل شىء تسمعه ورسول الله بشر يتكلم فى الغضب والرضاء فأمسكت عن الكتاب فذكرت ذلك لرسول الله فأومأ بأصبعه إلى فيه فقال اكتب فو الذى نفسى بيده ما يخرج منه إلا حق (أبو داود)
-عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله بلغوا عنى ولو آية وحدثوا عنى بنى إسرائيل ولا حرج ومن كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار (الترمذى وأبو داود)هنا إباحة الحديث عنى بنى إسرائيل وهو ما يناقض عدم التحديث عنهم لعدم معرفة صدق قولهم من كذبه فى قولهم
-أخبرنى بن أبى نملة الأنصارى عن أبيه أنه بينما هو جالس عند رسول الله وعنده رجل من اليهود مر بجنازة فقال يا محمد هل تتكلم هذه الجنازة فقال النبى الله أعلم فقال اليهودى إنها تتكلم فقال رسول الله ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم وقولوا آمنا بالله ورسله فإن كان باطلا لم تصدقوه وإن كان حقا لم تكذبوه (أبو داود)
-عن عبد الله بن عمر قال بينا الناس بقباء فى صلاة الصبح إذ جاءهم آت فقال إن رسول الله قد أنزل عليه الليلة قرآن وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها وكانت وجوههم إلى الشأم فاستداروا إلى الكعبة(البخارى )هنا القرآن نزل ليلا بتحويل القبلة وكانت صلاة الصبح أول صلاة تصلى نحو الكعبة وهو ما يناقض نزوله نهارا وكون أول صلاة هى صلاة العصر فى قولهم :
-عن البراء قال لما قدم رسول الله المدينة صلى نحو بيت المقدس ستة عشر أو سبعة عشر شهرا وكان يحب أن يوجه إلى الكعبة فأنزل الله تعالى قد نرى تقلب وجهك فى السماء فلنولينك قبلة ترضاها فوجه نحو الكعبة وصلى معه رجل العصر ثم خرج فمر على قوم من الأنصار فقال هو يشهد أنه صلى مع النبى وإنه قد وجه إلى الكعبة فانحرفوا وهم ركوع فى صلاة العصر (البخارى)


Admin
Admin

المساهمات : 2369
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى