تناقضات صحيح البخارى(10)

اذهب الى الأسفل

تناقضات صحيح البخارى(10) Empty تناقضات صحيح البخارى(10)

مُساهمة  Admin في الجمعة ديسمبر 25, 2009 4:19 pm

122
:
4186- عن نافع قال إن الناس يتحدثون أن ابن عمر أسلم قبل عمر وليس كذلك ولكن عمر يوم الحديبية أرسل عبد الله إلى فرس له عند رجل من الأنصار يأتى به ليقاتل عليه ورسول الله يبايع عند الشجرة 00
4187- أخبرنى نافع عن ابن عمر كانوا مع النبى يوم الحديبية فتفرقوا فى ظلال الشجر فإذا الناس محدقون بالنبى فقال يا عبد الله انظر ما شأن الناس قد أحدقوا برسول الله فوجدهم يبايعون فبايع00
والتناقض هو سبب بعث عمر لابن عمر ففى 4186 أرسله لجلب فرسه وفى 4187 أرسله ليعلم لماذا أحاط الناس بالنبى (ص)
123:
4195- أن سويد بن النعمان أخبره أنه خرج مع النبى عام خيبر حتى إذا كنا بالصهباء وهى من أدنى خيبر صلى العصر00/2981- فصلوا العصر
-(كتاب الأطعمة باب ليس على الأعمى حرج/باب المضمضة بعد الأكل )حدثنا سويد بن النعمان خرجنا مع رسول الله إلى خيبر فلما كنا بالصهباء 00ومضمضنا فصلى بنا المغرب
4196 – عن سلمة بن الأكوع قال خرجنا إلى خيبر فسرنا ليلا
4197- 2945-عن أنس أن رسول الله أتى خيبر ليلا 00
4198-2991-عن أنس بن مالك قال صبحنا خيبر بكرة
2991- 3647-عن أنس صبح النبى خيبر 00
والتناقض الأول هو نوع الصلاة ففى 4195 صلاة العصر وفى كتاب الأطعمة صلاة المغرب والتناقض الثانى هو الوقت فمرة نهارا لصلاة العصر فى 4195و4198 و2991 ومرة ليلا فى 4196و4197
124:
4202-عن سهل بن سعد الساعدى أن رسول الله التقى هو والمشركون فاقتتلوا فلما مال رسول الله إلى عسكره 00وفى أصحاب رسول الله رجل لا يدع شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه فقيل ما أجزأ منا اليوم أحدكما كما أجزأ فلان 000قال فجرح الرجل جرحا شديدا لما استعجل الموت فوضع سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل على سيفه ثقل نفسه
4707-6493-6607-عن سهل بن سعد 00 فوضعه بين ثدييه فتحامل عليه حتى خرج من بين كتفيه 00
4203- (كتاب القدر باب وكان أمر الله قدرا مقدورا )أن أبا هريرة قال شهدنا خيبر فقال رسول الله لرجل ممن معه يدعى الإسلام هذا من أهل النار 000فوجد الرجل ألم الجراحة فأهوى بيده لى كنانته فاستخرج منها أسهما فنحر بها نفسه
4204-أن أبا هريرة قال شهدنا مع النبى حنينا 00
2898-4207-6493-6607-(كتاب القدر باب وكان أمر الله قدرا مقدورا) عن سهل بن سعد 00فاستعجل الموت فوضع سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه
والتناقض الأول هو المعركة فمرة خيبر فى 4203 ومرة حنين فى 4204 والتناقض الثانى فى السلاح القاتل فمرة السيف فى معظم الروايات عدا 4203 فهى الأسهم والتناقض الثالث فى الفعل القاتل ففى معظم الروايات وضع السيف بين ثدييه عدا رواية 4203 فهى النحر من الرقبة
125:
5547-عن عقبة بن عامر الجهنى قال قسم النبى بين أصحابه فصارت لعقبة جذعة فقلت يا رسول الله صارت لى جذعة قال ضح بها
5555-2300- 2500-5547- عن عقبة 00أن النبى أعطاه غنما يقسمها على صحابته ضحايا فبقى عتود فقال ضح بها أنت
والتناقض هو أن الضحية جذعة أى عمرها6أو7أوأو8أو10أشهر فى 5547 بينما هى عتود أى عمرها سنة أو5 شهور حسب كلام اللغويين فى 5555
126:
5549-954-984-5561 -(كتاب الأيمان والنذور باب إذا حنث ناسيا فى الأيمان )عن أنس بن مالك قال قال النبى يوم النحر من كان ذبح قبل الصلاة فليعد فقام رجل فقال يا رسول الله إن هذا يوم يشتهى فيه اللحم وذكر جيرانه وعندى جذعة خير من شاتى لحم 00
5556- 00إن عندى داجنا جذعة من المعز/عندى عناق لبن/عندى جذعة/عناق جذعة /عناق لبن هى خير من شاتى لحم00
5557-5560- 968-976-00ليس عندى إلا جذعة هى خير من مسنة
5561- 983- 955-00وعندى جذعة خير من شاتين
5563- 00فإن عندى جذعة خير من مسنتين
والتناقض هو فى كون الجذعة خير من مرة شاتى لحم كما فى 5549وأمثالهاومرة مسنة كما فى 5557و5560 ومرة مسنتين كما فى 5563
127:
3304-3437-4709-5576-5603- عن أبى هريرة قال قال رسول الله 00ثم أتيت بإناءين فى أحدهما لبن وفى الأخر خمر 0
5576 –(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل ) سمع أبا هريرة أن رسول الله أتى ليلة أسرى به بإيلياء بقدحين من خمر ولبن 00أخذ اللبن 00
5603-عن أبى هريرة 000 بقدح لبن وقدح خمر
5610- عن أنس بن مالك 000فأتيت بثلاثة أقداح قدح فيه لبن وقدح فيه عسل وقدح فيه خمر 00
3888- عن مالك بن صعصعة 00ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل 00
والتناقض هو فى عدد الأوانى فمرة اثنين لبن وخمر كما فى 5576 وأمثاله ومرة ثلاثة لبن وخمر وعسل كما فى 5610 وأمثاله
128 :
5581- 5588- 5589-عن ابن عمر قال قام عمر على المنبر فقال أما بعد نزل تحريم الخمر وهى من خمسة العنب والتمر والعسل والحنطة والشعير والخمر ما خامر العقل
5584- أن أنس بن مالك حدثهم أن الخمر حرمت والخمر يومئذ البسر والتمر
5585-5586-أن عائشة قالت سئل رسول الله عن البتع فقال كل شراب أسكر فهو حرام
5598- سألت ابن عباس عن الباذق فقال سبق محمد الباذق فما أسكر فهو حرام
6124- عن سعيد بن أبى بردة عن أبيه عن جده قال 00قال أبو موسى 00فقال رسول الله كل مسكر حرام
-(كتاب التفسير سورة المائدة)عن ابن عمر قال نزل تحريم الخمر وإن فى المدينة يومئذ لخمسة أشربة ما فيها شراب العنب
-(كتاب التفسير سورة المائدة )سمعت عمر 00أنه نزل تحريم الخمر وهى من خمسة أشياء من العنب 00العقل
والتناقض هو فى مواد الخمر فمرة خمسة العنب والتمر والعسل والحنطة والشعير فى 5581 ومرة خمسة ليس منهم العنب كما فى كتاب التفسير ومرة كل ما أسكر وهذا يعنى كل المواد دون تحديد العدد كما فى 6124 وأمثاله ومرة المواد 2 هما البسر والتمر كما فى 5584
129:
5579- عن ابن عمر قال لقد حرمت الخمر وما بالمدينة منها شىء
5580- عن أنس قال حرمت علينا الخمر حين حرمت وما نجد – يعنى بالمدينة –خمر الأعناب إلا قليلا وعامة خمرنا البسر والتمر
5582- عن أنس قال كنت أسقى أبا عبيدة وأبا طلحة وأبى بن كعب من فضيخ زهو وتمر فجاءهم آت فقال إن الخمر قد حرمت
5583- 5622-سمعت أنسا قال كنت قائما على الحى أسقيهم عمومتى وأنا أصغرهم الفضيخ فقيل حرمت الخمر
5600- عن أنس إنى لأسقى أبا طلحة وأبا داجنة وسهيل بن البيضاء خليط بسر وتمر إذ حرمت الخمر
والتناقض الأول هو عدم وجود خمر فى المدينة فى 5579 ووجودها قليلا أو كثيرا فى باقى الروايات مثل 5582 والتناقض الثانى هو فى من يسقيهم أنس فمرة أبو عبيدة وأبو طلحة فى 5582 ومرة عمومته فى 5583 و5622 ومرة أبو طلحة وأبو دجانة وسهيل فى5600 والتناقض الثالث فيما يسقيهم فمرة زهو وتمر كما فى 5582 ومرة الفضيخ كما فى 5583 ومرة خليط بسر وتمر فى 5600
130:
5601- أنه سمع جابرا يقول نهى النبى عن الزبيب بالتمر والبسر بالرطب
5602- عن عبد الله بن أبى قتادة عن أبيه نهى النبى أن يجمع بين التمر والزهو والتمر والزبيب ولينبذ كل واحد منهما على حدة
والتناقض هو فى المنهى عن خلطها فمرة البسر بالرطب فى5601ومرة التمر والزهو
131:
5639- عن جابر بن عبد الله هذا الحديث قال لقد رأيتنى مع النبى وقد حضرت العصر وليس معنا ماء غير فضلة 00وشربوا 00قلت لجابر كم كنتم يومئذ قال 1300
5639 – 15 مائة
والتناقض هو فى عدد الشاربين فمرة 1300فى 6539 ومرة 1500فى 5639
132:
5683-5704-5702-5617سمعت جابر بن عبد الله قال سمعت النبى يقول إن كان فى شىء من أدويتكم أو يكون فى شىء من أدويتكم خير ففى شرطة محجم أو شربة عسل أو لذعة بنار توافق الداء وما أحب أن اكتوى
5680-5681- عن ابن عباس قال عن النبى الشفاء فى ثلاثة فى شرطة محجم أو شربة عسل أو كية بنار وأنهى أمتى عن الكى
5687-00فإن عائشة حدثتنى إنها سمعت النبى يقول إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السأم ومثله 5688 عن أبى هريرة
5689- عن عائشة أنها كانت تأمر بالتلبينة للمريض والمحزون على الهالك وكانت تقول سمعت رسول الله يقول إن التلبينة تجم فؤاد المريض وتذهب ببعض الحزن
5692-5713-5745-5718-عن أم قيس بنت محصن قالت سمعت النبى يقول عليكم بهذا العود الهندى فإن فيه 7 أشفية
5708- سمعت سعيد بن زيد قال سمعت النبى يقول الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين (كتاب التفسير سورة الأعراف/باب قال مجاهد إلى شياطينهم )
والتناقض هو كون شرطة المحجم وشربة العسل والكى هى الأدوية الخيرة أى النافعة فقط كما فى 5683 بينما ذكر نفع الحبة السوداء والتلبينة والعود الهندى والكمأة فى باقى الأحاديث مثل 5687
133:
5685-عن أنس أن ناسا كان بهم سقم قالوا يا رسول الله آوانا وأطعمنا فلما صحوا قالوا إن المدينة وخمة فأنزلهم الحرة فى ذود فقال اشربوا من ألبانها فلما صحوا قتلوا راعى النبى 00فقطع أيديهم وأرجلهم وسمر أعينهم
5686-00فأمرهم النبى أن يلحقوا براعيه – من الإبل – فيشربوا من ألبانها وأبوالها 00
5727- أن أنس 00أن ناسا أو رجالا من عكل وعرينة 00وأمرهم أن يخرجوا فيه فيشربوا من ألبانها وأبوالها 00وأمر بهم فسمروا وأعينهم وقطعوا أيديهم وتركوا فى ناحية الحرة حتى ماتوا على حالهم
6802-عن أنس قال قدم على النبى نفر من عكل 00 فقتلوا رعاتها 00
6803-عن أنس أن النبى العرنيين ولم يحسمهم حتى ماتوا
6804- عن أنس قال قدم رهط من عكل على النبى كانوا فى الصفة 00وقتلوا الراعى00
6805- عن أنس أن رهطا من عكل أو قال من عرينة 00أبوالها وألبانها 00قتلوا الراعى
6899-3018 -00حدثنى أنس أن نفرا من عكل 8 قدموا على رسول الله00
4192-أن أنسا حدثهم أن ناسا من عكل وعرينة قدموا المدينة 00
3018- عن أنس بن مالك أن رهطا من عكل ثمانية قدموا على النبى 00
ومن أطرافه أيضا 1501-4193-4610
والتناقض الأول فى قوم الرهط فمرة عكل كما فى 3018 وأمثاله ومرة العرنيين كما فى6803 ومرة من عكل وعرينة كما فى 4192 ومرة عكل أو عرينة شك كما فى 6805 والتناقض الثانى عدد الرعاة فمرة واحد كما فى 6805 ومرة رعاة أى أكثر من واحد6802
134:
5705-5752-(كتاب الدعوات باب ومن يتوكل على الله فهو حسبه /باب يدخل الجنة سبعون ألف بغير حساب )حدثنا ابن عباس قال قال رسول الله عرضت على الأمم فجعل النبى والنبيان 00سبعون ألفا بغير حساب 00فبلغ ذلك النبى فقال هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون ولا يكتوون 000
5719-5720-5721- عن أنس أن أبا طلحة وأنس بن النضر كوياه كواه أبو طلحة بيده /عن أنس بن مالك قال أذن رسول الله لأهل بيت من الأنصار أن يرقوا من الحمة والأذن /قال أنس كويت من ذات الجنب ورسول الله حى وشهدنى أبو طلحة وأنس بن النضر وزيد بن ثابت وأبو طلحة كوانى
5736-5749- 5736-5007-2276-عن أبى سعيد الخدرى أن ناسا من أصحاب النبى 00فقالوا لا نأخذ حتى نسأل النبى فسألوه فضحك وقال وما أدراك أنها رقية خذوها واضربوا لى بسهم
5738-عن عائشة قالت أمرنى النبى أو أمر أن يسترقى من العين
5739-عن أم سلمة أن النبى رأى فى بيتها جارية فى وجهها سفعة فقال استرقوا لها فإن بها النظرة
5740-5944- عن أبى هريرة عن النبى قال العين حق
5741- سألت عائشة عن الرقية من الحمة فقالت رخص النبى الرقية من كل ذى حمة
5742- 00فقال أنس ألا أرقيك برقية رسول الله قال بلى 00
5744-عن عائشة أن رسول الله كان يرقى يقول امسح البأس رب الناس
5746- عن عائشة قالت كان النبى يقول فى الرقية بسم الله تربة أرضنا 00
5672-6349-6350-6430-6431-7234- دخلنا على خباب نعوده وقد اكتوى سبع كيات
والتناقض هو فى تحريم الاسترقاء والكى فى 5705 و5752 وإباحة الرقية والكى فى باقى الأحاديث إما إباحة كلية أو إباحة جزئية كالرقية من كل ذى حمة فقط فى 5741
135:
5707-5717-5757-5770-5773-5775-5776-سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر وفر من المجذوم كما تفر من الأسد
5757- ولا طيرة ولا هامة ولا صفر
5771-5774-سمع أبا هريرة يقول قال النبى لا يوردن ممرض على مصح
والتناقض هو عدم وجود عدوى فى 5707 ووجودها فى 5771 بدليل منع المريض من الاختلاط بالصحيح
136:
5753- عن ابن عمر أن رسول الله قال لا عدوى ولا طيرة والشؤم فى ثلاث فى المرأة والدار والدابة /5772-2858- إنما الشؤم فى ثلاث الفرس والمرأة والدار
-(كتاب النكاح باب ما يتقى من شؤم المرأة )عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قال الشؤم فى المرأة والدار والفرس
5090-2859-(كتاب النكاح باب ما يتقى من شؤم المرأة)عن سهل بن سعد الساعدى أن رسول الله قال إن كان فى شىء ففى المرأة والفرس والمسكن
والتناقض هو فى وجود الشؤم فى الثلاثة فى 5753 وأمثاله والجهل بوجوده أو عدم وجوده فى 5090 وأمثاله
137:
5795- عن عمرو سمع جابر بن عبد الله قال أتى النبى عبد الله بن أبى بعدما أدخل قبره فأمر به فأخرج ووضعه على ركبتيه ونفث عليه من ريقه وألبسه قميصه فالله أعلم
5796- (كتاب التفسير سورة براءة )عن عبد الله بن عمر قال لما توفى عبد الله بن أبى جاء ابنه إلى رسول الله فقال يا رسول الله أعطنى قميصك أكفنه فيه وصل عليه واستغفر له فأعطاه قميصه 000
والتناقض بين أن النبى هو من كفن بقميصه عبد الله بن أبى فى 5795 وبين أن النبى (ص)أعطى القميص لعبد الله بن عبد الله بن أبى ليكفنه فيه فألبسه ابنه القميص ودفنه فى 5796
138:
5828-5829 -سمعت أبا عثمان النهدى قال قال آتانا كتاب عمر ونحن مع عقبة بن فرقد00أن رسول الله نهى عن الحرير إلا هكذا وأشار بأصبعيه تليان الإبهام 00
5830-5832-5833-5835-أن النبى قال لا يلبس الحرير فى الدنيا إلا لم يلبس منه شىء فى الأخرة
5831 -00حذيفة 00قال رسول الله الذهب والفضة والحرير والديباج هى لهم فى الدنيا ولكم فى الآخرة
5832 -5633- (كتاب الأطعمة باب الأكل فى إناء مفضض) خرجنا مع حذيفة وذكر النبى قال لا تشربوا فى آنية الذهب والفضة ولا تلبسوا الحرير والديباج
5849-5635- 5893-5838-5650-عن البراء أمرنا النبى بسبع ونهانا عن لبس الحرير والديباج والقسى والإستبرق00
5590-(كتاب الأشربة باب ما جاء فيمن يستحل الخمر )حدثنى أبو عامر أو أبو مالك الأشعرى والله ما كذبنى سمع النبى يقول ليكونن من أمتى أقوام يستحلون الحر والحرير
5840- (كتاب النفقات باب كسوة المرأة بالمعروف )عن على بن أبى طالب قال كسانى النبى حلة سيراء فخرجت فيها فرأيت الغضب فى وجهه فشققتها بين نسائى
3110-أن على بن حسين 00أن على 00خطب ابنة أبى جهل على فاطمة 00والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله أبدا
5841-2104- عن عبد الله بن عمر أن عمر رأى حلة سيراء تباع فقال يا رسول الله لو اتبعتها تلبسها للوفد إذا أتوك والجمعة قال إنما يلبس هذه من لا خلاق له وأن النبى بعث بعد ذلك إلى عمر حلة سيراء حريرا كساها إياه فقال عمر كسوتنيها وقد سمعتك تقول فيها ما قلت فقال إنما بعثت بها إليك لتبيعها أو تكسوها
ومن أطراف الحديث 2612-2619
5842- أخبرنى أنس بن مالك أنه رأى على أم كلثوم بنت رسول الله برد حرير سيراء
375-5801-عن عقبة بن عامر أهدى إلى النبى فروج حرير فلبسه فصلى فيه ثم انصرف فنزعه نزعا شديدا كالكاره وقال لا ينبغى هذا للمتقين
3248-حدثنا أنس أهدى للنبى جبة سندس وكان ينهى عن الحرير فعجب الناس منها فقال والذى نفس محمد بيده لمناديل سعد بن معاذ فى الجنة أحسن من هذا
2919-2921-2922-5839-2920- أن أنسا حدثهن أن النبى رخص لعبد الرحمن بن عوف والزبير فى قميص من حرير من حكة كانت بهما
4249-3802-5836-6640 –عن البراء أتى رسول الله بثوب فجعلوا يعجبون من حسنه ولينه فقال رسول الله لمناديل سعد بن معاذ فى الجنة أفضل من هذا
والتناقض الأول هو فى إباحة الحرير قدر إصبعين فى 5828 وأمثاله وفى تحريمه كله فى 5831 وأمثاله وفى إباحته للنساء كنساء على وأم كلثوم بنت النبى (ص)كما فى 5840و5842 والتناقض الثانى فى المهدى للنبى فمرة جبة فى 3248 ومرة ثوب فى 4249 والتناقض الثالث أن على كان له نساء أى زوجات شق بينهم الحلة فى 5840بينما لم يتزوج سوى فاطمة فقط فى 3110


Admin
Admin

المساهمات : 2407
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى