أخطاء مسند الإمام الربيع بن حبيب ابن عمر الأزدي البصري14

اذهب الى الأسفل

أخطاء مسند الإمام الربيع بن حبيب ابن عمر الأزدي البصري14 Empty أخطاء مسند الإمام الربيع بن حبيب ابن عمر الأزدي البصري14

مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 15, 2013 8:30 pm


516- أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن ابن عباس قال : جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له : وهبت لك نفسي . فسكت طويلاً ، فقال له رجل: زوجنيها يا رسول الله إن لم تكن لك بها حاجة . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " هل عندك من شيء تصدقه إياها ؟ " فقال : ما عندي إلا إزاري هذا. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أعطيتها إزارك جلست بلا إزار ، فالتمس شيئاً غيره". فقال : ما أجد شيئاً. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فالتمس ولو خاتماً من حديد" فالتمس الرجل فلم يجد شيئاً ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هل عندك شيء من القرآن ؟" فقال : معي سورة كذا وسورة كذا لسور سماها ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "زوجتها لك بما معك (3) من القرآن".

والخطأ هو أن المهر الكلامى حتى ولو كان القرآن يخالف المهر القرآنى وهو القنطار مصداق لقوله تعالى بسورة النساء "وأتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا "
522- أبو عبيدة عن جابر بن زيد قال : كانت عائشة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بنت ست سنين ، وابتنى بها وهي بنت تسع سنين ، وما تزوج في نسائه بكراً إلا هي ، ومات عنها وهي بنت ثماني عشرة سنة ، وعاشت بعده ثمانياً وأربعين سنة ، وماتت في زمن معاوية ، وذلك في رمضان سنة ثمان وخمسين ، وصلى عليها أبو هريرة ، ودفنت بالبقيع
الخطأ هنا زواج النبى (ص)من طفلة غير بالغة وهو ما يخالف ان الزواج لا يكون إلا بين البالغين العاقلين.


533- أبو عبيدة عن جابر قال : قال ابن عباس : تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة يقال لها عمرة ، فطلقها ، ولم يبتن بها ، وذلك أنأباها قال له : إنها لم تمرض قط ، فقال: "ما لهذه عند الله من خير" فطلقها
الخطأ اظهار الرسول (ص) بمظهر الجاهل بأمر الله فقد طلق المرأة لشىء لا علاقة لها به وهو المرض فالمرض لا تجلبه لنفسها إنما يجلبه الله للإنسان ومن ثم عاقبها على ما لا يد لها فيه وهو ما لا يمكن أن يفعله النبى(ص)

535- أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن عائشة رضي الله عنها قالت: كانت في بريرة ثلاث سنن ، أما الأولى فإنها عتقت ، فخيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أن تقيم مع زوجها أو تفارقه ، والثانية أنها جاءت إلىَّ فقالت : إن أهلي كاتبوني فأعينيني بشيء ، فقلت لها : أعد لهم ما كاتوبك به ، فيكون ولاؤك لي ، فسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " الولاء لمن أعتق" . والثانية دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم والبرمة تفور بلحم ، فقرب إليه خبز وإدام فقال: " ألم أر البرمة تفور باللحم" ؟قلنا: بلى يا رسول الله ، ولكن ذلك لحم تصدق به على بريرة ، وأنت لا تأكل الصدقة . فقال عليه السلام: " هو عليها صدقة ، وهو إلينا منها هدية" .

والخطأ هو أن شىء واحد أصبح شيئيين وهو اللحم فهو صدقة للجارية وهدية للنبى (ص)وهذا بمثابة قولنا أن المثلث هو المربع أو قولنا موسى (ص)هو محمد(ص)إن الشىء وهو اللحم هنا لا يتحول من صدقة إلى هدية هكذا مباشرة وإنما لابد أن تهديه الجارية للنبى (ص)وهو الذى لم يحدث زد على هذا أن المفترى أظهر النبى كحاكم ظالم يتصرف فى مال الغير بلا إذن وهى جارية زوجته وليست جاريته.
538- أبو عبيدة عن جابر بن زيد قال : بلغني عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ، إن ابنتي توفي عنها زوجها ، وقد اشتكت عينها أفتكحلها ؟ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا" ثلاثاً ، ثم قال: " إنما هي أربعة أشهر وعشرا(2) وكانت إحداكن في الجاهلية ترمي بالبعرة عند رأس الحول" .
قال الربيع : كانت المرأة في الجاهلية إذا توفي عنها زوجها دخلت حفشاً ، ولا تلمس طيباً ، وتلبس شر ثيابها ، حتى تمر عليها سنة ، ثم تؤتى بحمار أو شاة أو طير فتقتض(3) به ، فقلما تقتض(4) بشيء إلا مات ، ثم تخرج فتعطى بعرة فترمي بها ، ثم تراجع ما شاءت من طيب وغيره ، ومعنى تقتض(5) به أي : تمسح به ،والحفش : طرف الخص ، والله أعلم.
والخطأ هو رفض النبى اكتحال المريضة فى عينيها حتى تمضى العدة وهذا يخالف أن الله أباح للمريض ما لم يبح للسليم بقوله بسورة النور "ليس على المريض حرج"فكيف يمنع القائل المريضة من العلاج أليس هذا جنونا ؟إن العدة ليست سوى منع الزواج فى وقت محدد وليس منع لأى شىء أخر مباح


Admin
Admin

المساهمات : 2373
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى