أخطاء مسند الربيع بن حبيب22

اذهب الى الأسفل

أخطاء مسند الربيع بن حبيب22 Empty أخطاء مسند الربيع بن حبيب22

مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 12, 2013 9:37 am



686- أبو عبيدة عن جابر بن زيد من طريق ابن عمر قال: إن العبد إذا نصح لسيده وأحسن عبادة ربه، فله أجره مرتين
. والخطأ هنا هو أن للعبد أجره مرتين من دون بقية المسلمين وهو يخالف أن كل المسلمين لهم أجرين أى كفلين دنيوى وأخروى من رحمة الله وفى هذا قال تعالى بسورة الحديد "يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله وأمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته "
691- أبو عبيدة قال: سمعت ناساً من الصحابة يروون عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " الذنوب على وجهين : ذنب بين العبد وربه ، وذنب بين العبد وصاحبه ،فالذنب الذي بين العبد وربه إذا تاب منه كان لا ذنب له ، وأما ذنب بين صحبه فلا توبة له حتى يرد المظالم إلى أهلها" .
الخطأ أن الذنوب على نوعين منها نوع لا يغفره الله إلا برد المظالم وهو ما يخالف كونها كلها مغفورة إذا صدقت نية المستغفر كما قال تعالى "ومن يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما " وأما رد المظالم فعلى حسب فكيف مثلا يرد المظلمة إذا كان صاحبها مات كأن شتمه أو اغتابه ومثلا كيف يرد المظلمة إذا كان نظر له نظرة غضب أو نظرة كره
708- أبو عبيدة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يموت لأحد ثلاثة من الولد فتمسه النار". قالت امرأة : واثنان يا رسول الله؟ قال: " واثنان".

709- أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا يموت لأحدكم ثلاثة من البنين فتمسه النار إلا تحلة القسم(3)" .
والخطأ هو خروج من مات له ثلاثة من الولد من النار بعد دخوله إياها وهو يخالف قوله تعالى بسورة البقرة "وما هم بخارجين من النار "وقوله بسورة السجدة "وأما الذين فسقوا فمأواهم النار كلما أرادوا أن يخرجوا منها أعيدوا فيها وقيل لهم ذوقوا عذاب النار الذى كنتم تكذبون "فهنا لا أحد يخرج من النار بعد دخوله لها كما أن المسلمين لا يدخلون النار لأنهم لا يصيبهم أى فزع يوم القيامة مصداق لقوله تعالى بسورة النمل "وهم من فزع يومئذ آمنون "وقوله تعالى بسورة الحج "لا يحزنهم الفزع الأكبر "
713- أبو عبيدة عن جابر عن الحسن البصري قال: إنما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اقتناء الكلب ؛ لأنه يروع المسلمين ، ولذلك قال: بنقص القيراطين من الأجر.
والخطأ هنا أن وجود الكلب مع المسلم ينقص أجره وهو يخالف أن الله لم يذكر أى نقص للأجور فى العمل وإنما جعله ثابتا فى كل الأحوال فقال بسورة الأنعام "من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها "والخطأ الأخر هو أن وحدة الأجر هى القيراط وهى فى القرآن الحسنة كما بسورة الأنعام ونلاحظ تناقضا فى الأجر بين رواية قيراط ورواية قيراطان


Admin
Admin

المساهمات : 2407
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى