اخطاء مسند الربيع بن حبيب24

اذهب الى الأسفل

اخطاء مسند الربيع بن حبيب24 Empty اخطاء مسند الربيع بن حبيب24

مُساهمة  Admin في الجمعة مايو 03, 2013 10:32 am

"
733- أبو عبيدة عن جابر بن زيد قال : بلغني (9) عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الشؤم في : الدار ، والمرأة ، والفرس".

734- والخطأ الأخر هو أن سبب الشؤم أو اليمن هو الدار والمرأة والفرس ويخالف هذا أن لا شىء يجلب الشؤم أو اليمن
739- الربيع عن يحيى بن كثير عن عطاء بن السائب قال: كنا عند عبدالله بن الحارث فقال : أتدرون لم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كذب عليَّ متعمداً في فليتبوأ مقعده من النار" ؟قال: قلنا: لا . قال إنما قال ذلك من قبل عبد الله بن أبي جذعة ؛ أتى ثقيفاً بالطائف فقال: هذه حلة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرني أن أتبوأ أي بيوتكم شئت . فقالوا: هذه بيوتنا فتبوأ أيها شئت . فانتظر سواد الليل ، فقال : وأتبوأ أي نسائكم شئت. فقالوا له : إن عهدنا برسول الله صلى الله عليه وسلم يحرم الزنى فسنرسل إليه. فأرسلوا إليه رسولاً ، فسار إليه ، وقدم عليه عند الظهر فقال : يا رسول الله أنا رسول ثقيف إليك ، إن ابن أبي جذعة أتانا ، فقال : هذه حلة رسول الله صلى الله عليه وسلم عليَّ أمرني أن أتبوأ أي بيوتكم شئت ، فقلنا : هذه بيوتنا فتبوأ أيها شئت ،فانتظر سواد الليل وقال : وأتبوأ أي نسائكم شئت . فقلنا : عهدنا برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحرم الزنى . فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم غضباً شديداً لم أر أشد منه ، وقال: " يا فلان ويا فلان اذهبا إليه ، فإن أدركتماه فاقتلاه وأحرقاه" ثم قال: " لا أراكما تأتيانه إلا وقد كفيتماه" قال : فخرج في ليلة مطيرة ليقضي حاجته ، فلدغته حية فقتلته ، فأحرقه الرسولان ، فلذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار".

والخطأ هو أن الكذب على النبى (ص) ليس كالكذب على غيره وهو تخريف لأن الكذب على أى مخلوق هو سيئة شهادة الزور سواء كان على النبى(ص)أو على غيره وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام "ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها "لكن الكذب على النبى (ص)ليس فى نتيجته كنتيجة الكذب على غيره لأن الكذب عليه يضل الناس بينما الكذب على غيره قد يضيع حقا واحدا أو أكثر
744- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( اقتلوا الحيات صغارها وكبارها فإنا ما سالمناهن منذ حاربناهن فمن تركهن خشية الثأر فقد كفر)) .
والخطأ هنا هو قتل الحيات ككل وهو ما يخالف قوله تعالى بسورة البقرة "ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم "فالحية المعتدية هى التى تدخل مساكننا أو مؤسساتنا العامة ومن ثم يجب قتلها أو جرحها أو حبسها وأما التى فى الخلاء والغابات والأحراج وغير هذا من الأماكن التى لا يتواجد فيها الإنسان إلا نادرا فلا قتل فيها إلا للمؤذى والله لا يأمر بقتل نوع ما لأنه طلب من نوح(ص)حفظ الأنواع فقال بسورة هود "قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين "كما أن الحيات لها فوائد عدة توجب عدم قتلها منها استعمالها كأدوية
750- وقال صلى الله عليه وسلم: (( ثلاث لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم : أشمط زان ، ومفلس مرح مختال ، ورجل اتخذ الله بضاعة لا يشتري ولا يبيع إلا باليمين)) قال الربيع : الأشمط ذو الشيبة.
والخطأ هو عدم تكليم الله أى عدم نظر الله أى خصومة الله أى غضب الله أى إبغاض الله لأولئك المذكورون فقط ونلاحظ أن الله لا يتكلم فى الوحى إلا عن الكفار وليس عن أصحاب أفعال معينة فالله يغضب ويخاصم ولا ينظر ولا يكلم ويمقت أى من يفعل فعل من أفعال الكفر التى تعد بالمئات ظهرنا

Admin
Admin

المساهمات : 2373
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى