روايات الحديث الآذان

اذهب الى الأسفل

روايات الحديث الآذان Empty روايات الحديث الآذان

مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 19, 2010 3:52 pm

الأذان
-عن بلال أنه أتى النبى يؤذنه بصلاة الفجر فقيل هو نائم فقال الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم فأقرت فى تأذين الفجر فثبت الأمر على ذلك (ابن ماجة )وهو يناقض قولهم
-"عن ابن عمر أنه كان يكبر فى النداء ثلاثا ويتشهد ثلاثا وكان أحيان إذا قال حى على الفلاح قال على إثرها حى على خير العمل 1(مالك )وعن على بن الحسين أنه كان يقول فى آذانه حى على خير العمل حى على خير العمل 2 (زيد )فالزيادة فى ابن ماجة الصلاة خير من النوم وفى مالك وزيد حى على خير العمل وهو تناقض والخلافات هى تكرار حى على خير العمل مرتين فى 2 وكونها واحدة فى 1 وهو يناقض قولهم :
-عن عبد الله بن زيد قال كان آذان رسول الله شفعا شفعا فى الآذان والإقامة (الترمذى )فهنا الأذان شفع أى مرتين بينما بعضه ثلاثة وبعضه مرتين عند مالك
-عن ابن عامر أو عمر قال إنما كان الآذان على عهد رسول الله مرتين مرتين والإقامة مرة مرة غير أنه يقول قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة فإذا سمعنا الإقامة توضأنا ثم خرجنا إلى الصلاة (أبو داود)وهو يناقض قولهم "عن ابن عمر أنه كان يكبر فى النداء ثلاثا ويتشهد ثلاثا (مالك )فهنا التكبير والشهادة ثلاثا وفوقه مرتين فقط وهو تناقض وهو يناقض قولهم "عن عبد الله بن زيد قال كان آذان رسول الله شفعا شفعا فى الآذان والإقامة (الترمذى )فالإقامة هنا شفع أى مرتين وعند أبى داود مرة
-عن على قال الأذان مثنى مثنى والإقامة مثنى مثنى ويرتل فى الأذان ويحدر فى الإقامة (زيد )وهو يناقض قولهم
- "عن جده أن آذان بلال كان مثنى مثنى وإقامته مفردة(ابن ماجة)عن أبى رافع قال رأيت بلالا يؤذن بين يدى رسول الله مثنى مثنى ويقيم واحدة (ابن ماجة)فهنا الإقامة مفردة وعند زيد مثنى مثنى .
-عن ابن عمر كان لرسول الله مؤذنان بلال وابن أم مكتوم الأعمى (مسلم)وهو يناقض قولهم
-"عن زياد بن الحارث الصدائى قال كنت مع رسول الله فى سفر فأمرنى فأذنت فأراد بلال أن يقيم فقال رسول الله إن أخا صداء قد أذن ومن أذن فهو يقيم 1(ابن ماجة) أمرنى رسول الله أن أوذن فى صلاة الفجر فأذنت فأراد0000قد أذن فهو يقيم 2(الترمذى )لما كان أول أذان الصبح أمرنى يعنى النبى فأذنت فجعلت أقول أقيم يا رسول الله فجعل ينظر إلى ناحية المشرق إلى الفجر فيقول لا حتى إذا طلع الفجر نزل فبرز ثم انصرف إلى وقد تلاحق أصحابه -يعنى فتوضأ – فأراد 000نبى الله 00فأقمت 00كالأول 3(أبو داود)والخلافات هى 1- فى 3 زادت "فجعلت أقول 000فتوضأ "2- فى 1ذكر السفر فقط 3- فى 2و3 ذكرت صلاة الفجر وهنا مؤذن ثالث هو زياد الصدائى وهو تناقض فى الخبر مع بلال وابن أم مكتوم فى الحديث السابق
-عن عثمان بن أبى العاص كان أخر ما عهد إلى النبى أن لا أتخذ مؤذنا يأخذ على الأذان أجرا 1(ابن ماجة) قال يا رسول الله اجعلنى إمام قومى قال أنت إمامهم واقتد بأضعفهم واتخذ مؤذنا لا يأخذ على أذانه أجرا 2(أبو داود)إن من أخر ما عهد إلى النبى أن لا أتخذ مؤذنا يأخذ على أذانه أجرا 3(الترمذى )والخلافات هى 1- تدل 1 على أنه أخر كلام النبى مع عثمان "كان أخر ما عهد إلى "وفى3 تدل على أنه كان مع الكلام عن المؤذن كلام أخر لقوله "إن من أخر"فمن هنا تبعيضية 3- زاد فى 2 يا رسول 00بأضعفهم "
-عن عائشة أن رسول الله كان إذا سمع المؤذن يتشهد قال وأنا وأنا (ابو داود )وهو يناقض قولهم "إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن"(مسلم )ففى الأول يقول عند سماع الأذان التشهد وأنا وفى الثانى يقول كما يقول المؤذن
-عن أنس قال أمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة 1،ذكروا أن يعلموا وقت الصلاة بشىء يعرفونه فذكروا أن ينوروا نارا أو يضربوا ناقوسا فأمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة وفى رواية يوروا نار 2(مسلم)التمسوا شيئا يؤذنون به علما للصلاة فأمر بلال 0003(ابن ماجة والترمذى وأبو داود )ذكروا النار والناقوس فذكروا اليهود والنصارى فأمر بلال 000 4 ،لما كثر الناس ذكروا أن يعلموا وقت الصلاة 000يوروا نارا 000كالثانية 5(البخارى )والخلافات هى 1- انفردت 4و2 بذكر تعليم وقت الصلاة بالنار والناقوس2- انفردت 3 و5 التماس علم للصلاة 3- انفردت 4بذكر اليهود والنصارى
-إن أبا سعيد الخدرى قال له إنى أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت فى غنمك أو باديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك فإنه لا يسمع صدى صوتك جن ولا إنس ولا شىء إلا شهد لك يوم القيامة قال أبو سعيد سمعته من رسول الله 1(الشافعى والبخارى )إذا كنت فى البوادى فارفع صوتك بالأذان فإنى سمعت رسول الله يقول لا يسمعه جنى ولا إنسى ولا شجر ولا حجر إلا شهد له 2(ابن ماجة) والخلافات هى 1- انفردت 1 بذكر الغنم 2- انفردت 2 بذكر الحجر والشجر والقيامة والصدى الصوتى
-عن سالم عن أبيه أن رسول الله قال إن بلالا يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى ينادى ابن أم مكتوم وكان رجلا أعمى لا ينادى حتى يقول له أصبحت أصبحت 1(الشافعى والبخارى) أن رسول الله قال إن 00(الشافعى)إن بلالا 000حتى تسمعوا تأذين ابن أم مكتوم 3(الترمذى ) لا يمنعن أحدكم أو أحد منكم أذان بلال من سحوره فإنه يؤذن أو ينادى بليل ليرجع قائمكم ولينبه نائمكم وليس أن يقول الفجر أو الصبح وقال بأصابعه ورفعها إلى فوق وطأطأ إلى أسفل حتى يقول هكذا 4(البخارى )والخلافات هى زيادة السحور فى 3"بلال من سحوره 000هكذا "
-عن أنس قال قال رسول الله الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة 1(الترمذى )قال رسول الله لا يرد الدعاء بين002(أبو داود)والخلافات هى تقديم كلمة الدعاء مرة وتأخيرها مرة عن كلمة لا يرد
-عن الحسن أن النبى قال المؤذنون أمناء الناس على صلاتهم وذكر معها غيرها 1،عن أبى هريرة أن النبى قال الأئمة ضمناء والمؤذنون أمناء فأرشد الله الأئمة واغفر للمؤذنين 2(الشافعى )الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين3(الترمذى وأبو داود)والخلافات هى 1- انفردت 2و3 بذكر الأئمة والإمام 2- عبرت 2 بالجمع و3 بالمفرد
-عن أبى الشعثاء قال كنا قعودا فى المسجد مع أبى هريرة فأذن مؤذن فقام رجل من المسجد يميس فأتبعه أبو هريرة بصره حتى خرج من المسجد فقال أبو هريرة أما هذا فقد عصى أبا القاسم 1(ابن ماجة)خرج رجل من المسجد بعدما أذن فيه بالعصر فقال 000 2(الترمذى )كنا مع أبى هريرة فى المسجد فخرج رجل حين أذن المؤذن للعصر فقال أبو هريرة 003(أبو داود)والخلافات هى 1- انفردت 1 بالجلوس مع أبى هريرة واتباعه للرجل بالنظر 2-انفردت2و3 بذكر أذان العصر
-سمع جابر بن سمرة يقول كان مؤذن رسول الله يمهل فلا يقيم حتى إذا رأى رسول الله خرج أقام الصلاة حين يراه 1(الترمذى )00قال بلال يؤذن ثم يمهل فإذا رأى النبى قد خرج أقام الصلاة 2(أبو داود)والخلافات هى عمومية "مؤذن رسول الله فى 1 وخصوصية "بلال يؤذن "فى 2
-عن بلال قال أمرنى رسول الله أن أثوب فى الفجر ونهانى أن أثوب فى العشاء 1(ابن ماجة)قال لى رسول الله لا تثوبن فى شىء من الصلوات إلا فى صلاة الفجر 2(الترمذى )والخلافات 1- انفردت 1 بالنهى عن التثويب فى العشاء 2- انفردت 2 بالنهى عن التثويب فى كل الصلوات عدا الفجر وهو تناقض بين الخلاف 1 والخلاف2
-فقال معاوية سمعت رسول الله يقول المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة 1(مسلم وابن ماجة )عن على قال قال رسول الله يأتى المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة ينادون بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فلا يسمع المؤذنين شىء إلا شهد بذلك يوم القيامة ويغفر للمؤذن صوته وله من الأجر مثل المجاهد الشاهر سيفه فى سبيل الله 2(زيد) والخلافات هو زيادة "ينادون بشهادة 000سبيل الله "فى 2
-عن سعد بن أبى وقاص عن رسول الله أنه قال من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا دينا غفر له ذنبه 1(مسلم والترمذى وأبو داود )000وأنا أشهد000وأشهد أن محمدا 200(ابن ماجة )والخلاف هو زيادة "وأنا أشهد" فى2
-عن مالك بن الحويرث قال قدمت على رسول الله أنا وابن عم لى فقال لنا إذا سافرتما فأذنا وأقيما وليؤمكما أكبركما 1(الترمذى )أتيت النبى فى نفر من قومى فأقمنا عنده20 ليلة وكان رحيما فلما رأى شوقنا إلى أهالينا قال ارجعوا فكونوا فيهم وعلموهم وصلوا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم 2،أتى رجلان النبى يريدان السفر فقال النبى إذا أنتما خرجتما فأذنا ثم أقيما ثم ليؤمكما أكبركما 3،أتينا إلى النبى ونحن شببة متقاربون فأقمنا عنده 20يوما وليلة وكان رسول الله رحيما رفيقا فلما ظن أنا قد اشتهينا أهلنا وقد اشتهينا سألنا عمن تركنا بعدنا فأخبرناه قال ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم وذكر أشياء أحفظها وصلوا كما رأيتمونى أصلى فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم 4(البخارى )والخلافات هى 1- فى 1 قدم وهو وابن عمه وفى 2 مع جماعة من قومه وفى 3 أن رجلان ليس هو منهما كانا يريد السفر وفى 4 كان هو ومجموعة من الشباب وهو تناقض 2- انفردت2و4 بذكر المدة والشوق 3- انفردت 4 بذكر الرجوع للأهل والوصية والصلاة كصلاة النبى (ص)التى رأوها
-عن أبى هريرة عن النبى إن الشيطان إذا سمع النداء بالصلاة أحال له ضراط حتى لا يسمع صوته فإذا سكت رجع فوسوس فإذا سمع الإقامة ذهب حتى لا يسمع صوته فإذا سكت رجع فوسوس 1،إذا أذن المؤذن أدبر الشيطان وله حصاص 2،إن الشيطان إذا نودى بالصلاة ولى وله حصاص 3(مسلم والبخارى )،إذا نودى للصلاة أدبر الشيطان له ضراط حتى لا يسمع التأذين فإذا قضى التأذين أقبل حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر حتى إذا قضى التثويب أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه يقول له اذكر كذا واذكر كذا لما لم يكن يذكر من قبل حتى يظل الرجل ما يدرى كم صلى (مسلم 4)،00حتى يظل الرجل إن يدرى كيف صلى 5(مسلم وأبو داود) 00وقال حتى يضل الرجل أن يدرى كم صلى 6(البخارى )والخلافات هى انفردت 1و4و5و6 بذهاب وعودة الشيطان كذا مرة وبزيادة فى الكلام من بعد الضراط
-عن عبد الله بن عمر أنه قال كان المسلمون حين قدموا المدينة يجتمعون فيتحينون الصلوات وليس ينادى بها أحد فتكلموا يوما فى ذلك فقال بعضهم اتخذوا ناقوسا مثل ناقوس النصارى وقال بعضهم قرنا مثل قرن اليهود فقال عمر أو لا تبعثون رجلا ينادى بالصلاة قال رسول الله يا بلال قم فناد بالصلاة 1(مسلم والترمذى )أن النبى استشار الناس لما يهمهم إلى الصلاة فذكروا البوق فكرهه من أجل اليهود ثم ذكروا الناقوس فكرهه من أجل النصارى فأرى النداء تلك الليلة رجل من الأنصار يقال له عبد الله بن زيد وعمر بن الخطاب فطرق الأنصارى رسول الله ليلا فأمر رسول الله بلالا به فأذن وزاد بلال فى نداء صلاة الغداة الصلاة خير من النوم فأقرها رسول الله فقال عمر يا رسول الله قد رأيت مثل الذى رأى ولكنه سبقنى 2(ابن ماجة)00ينادى لها 000بل بوقا مثل قرن003(البخارى)والخلافات هى 1- فى 1 ذكرت أن المسلمين كلموا بعضهم فى الأمر بينما2 الرسول (ص)هو الذى فتح لهم موضوع النقاش 2- انفردت2 بذكر رؤية عبد الله وعمر وإبلاغهم النبى (ص)3- انفردت 1 بذكر قول عمر ببعث منادى للصلاة
-عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله قال إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن 1،إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا على فإنه من صلى على صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا الله لى الوسيلة فإنها منزلة فى الجنة لا تنبغى إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون هو فمن سأل لى الوسيلة حلت له الشفاعة 2(مسلم )إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن 3(مالك والشافعى )إذا أذن المؤذن فقولوا مثل قوله 4،من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذى وعدته إلا حلت له الشفاعة يوم القيامة 5(ابن ماجة)وعنده ك1 وعند الترمذى ك5 وعند أبى داود ك1 و2 وعند البخارى ك1 و5 والخلافات هى 1- انفردت2 بذكر الصلاة على النبى وسؤال الوسيلة 2- انفردت5 بذكر الدعاء للنبى بالفضيلة والمقام المحمود
-عن أبى جحيفة قال أتيت رسول الله بالبطح وهو فى قبة حمراء فخرج بلال فأذن فاستدار فى أذانه وجعل إصبعيه فى أذنيه 1(ابن ماجة)رأيت بلالا يؤذن ويدور ويتبع فاه هاهنا وهاهنا وإصبعاه فى أذنيه ورسول الله فى قبة حمراء أراه قال من أدم فخرج بلال من بين يديه بالعنزة فركزها بالبطحاء فصلى إليها رسول الله يمر بين يديه الكلب والحمار وعليه حلة حمراء كأنى أنظر إلى بريق ساقيه 2(الترمذى)أتيت النبى بمكة وهو فى قبة حمراء من أدم فخرج بلال فأذن فكنت أتتبع فمه ههنا وههنا ثم خرج رسول الله وعليه حلة حمراء برود يمانية قطرى ورأيت بلالا خرج إلى الأبطح فأذن فلما بلغ حى على الصلاة حى على الفلاح لوى عنقه يمينا وشمالا ولم يقدر ثم دخل فأخرج العنزة 3(أبو داود)رأيت رسول الله بالبطح فجاء بلال فأذنه بالصلاة ثم خرج بلال بالعنزة حتى ركزها بين يدى رسول الله بالأبطح فأقام الصلاة 4،أنه رأى بلالا يؤذن فجعلت أتتبع فاه هاهنا وهاهنا بالأذان 5(البخارى )والخلافات هى1- انفردت2 بذكر مرور الكلب والحمار وبريق الساق2- فى 3 ذكر فقط مكة والأدم وحى على الفلاح 3- ذكرت معظم الروايات العنزة عدا 1و5
-عن عبد الله بن زيد قال كان رسول الله قد هم بالبوق وأمر بالناقوس فنحت فأرى عبد الله بن زيد فى المنام قال رأيت رجلا عليه ثوبان أخضران يحمل ناقوسا فقلت له يا عبد الله تبيع الناقوس قال وما تصنع به قلت أنادى به إلى الصلاة قال أفلا أدلك على خير من ذلك قلت وما هو قال تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الصلاة حى على الفلاح حى على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله فخرج عبد الله بن زيد حتى أتى رسول الله فأخبره بما رأى قال يا رسول الله رأيت رجلا عليه ثوبان أخضران يحمل ناقوسا فقص عليه الخبر فقال رسول الله إن صاحبكم قد رأى رؤيا فاخرج مع بلال إلى المسجد فألقها عليه وسينادى بلال فإنه أندى صوتا منك فخرجت مع بلال إلى المسجد فجعلت ألقيها عليه وهو ينادى بها فسمع عمر بن الخطاب بالصوت فخرج فقال يا رسول الله والله لقد رأيت مثل الذى نهى قال أبو عبيد فأخبر أبو بكر الحكمى أن عبد الله بن زيد الأنصارى قال
أحمد الله ذا الجلال وذا الإك رام حمدا على الأذان كثيرا
إذ أتانى به البشير من الل ه فأكرم به لدى بشيرا
فى ليال والى بهن ثلاث كلما جاء زادنى توقيرا 1(ابن ماجة )لما أصبحنا أتينا رسول الله فأخبرته بالرؤيا فقال إن هذه لرؤيا حق فقم مع بلال فإنه أندى وأمد صوتا منك فألق عليه ما قيل لك وليناد بذلك فلما سمع عمر بن الخطاب نداء بلال بالصلاة خرج إلى رسول الله وهو يجر إزاره وهو يقول يا رسول الله والذى بعثك بالحق لقد رأيت مثل الذى قال فقال رسول الله فلله الحمد فذلك أثبت 2(الترمذى )أراد النبى فى الأذان أشياء لم يصنعها منها شيئا فأرى عبد الله بن زيد الأذان فى المنام فأتى النبى فأخبره فقال ألقه على بلال فألقاه عليه فأذن بلال فقال عبد الله أنا رأيته وأنا كنت أريده قال فأقم أنت 3،اهتم النبى للصلاة كيف يجمع الناس لها فقيل له انصب راية عند حضور الصلاة فإذا رأوها أذن بعضهم بعضا فلم يعجبه ذلك فذكر له القنع يعنى الشبور شبور اليهود فلم يعجبه وقال هو من أمر اليهود فذكر له الناقوس فقال هو من أمر النصارى فانصرف عبد الله بن زيد بن عبد ربه وهو مهتم لهم رسول الله فأرى الأذان فى منامه فغدا على رسول الله فأخبره فقال له يا رسول الله إنى لبين نائم ويقظان إذ أتانى آت فأرانى الأذان وكان عمر بن الخطاب قد رأه قبل ذلك فكتمه 20 يوما ثم أخبر النبى فقال له ما منعك أن تخبرنى فقال سبقنى عبد الله بن زيد فاستحييت فقال رسول الله يا بلال قم فانظر ما يأمرك عبد الله بن زيد فافعله فأذن بلال فأخبرنى أبو عمير أن الأنصار تزعم أن عبد الله بن زيد لولا أنه كان يومئذ مريضا لجعله رسول الله مؤذنا 4،لما أمر رسول الله بالناقوس يعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة طاف بى وأنا نائم رجل يحمل ناقوسا فى يده فقلت يا عبد الله أتبيع الناقوس قال وما تصنع به فقلت ندعو به إلى الصلاة قال أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك فقلت بلى فقال تقول الله أكبر الله أكبر 0000لا إله إلا الله فلما أصبحت أتيت رسول الله فأخبرته بما رأيت فقال إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت فليؤذن به فإنه أندى صوتا منك فقمت مع بلال فجعلت ألقيه عليه ويؤذن به فسمع ذلك عمر بن الخطاب وهو فى بيته فخرج يجر رداءه ويقول والذى بعثك بالحق يا رسول الله لقد رأيت مثل ما رأى فقال رسول الله الحمد لله 5(أبو داود)والخلافات هى 1- انفردت 1بذكر الرجل والثوبان الأخضران والبوق والناقوس 2- انفردت 2 بذكر الشعر 3- انفردت4 بنصب الراية والشبور والناقوس وكتم عمر الرؤية 20يوما ومرض عبد الله بن زيد
-عن أبى محذورة أن نبى الله علمه هذا الأذان الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة مرتين حى على الفلاح مرتين الله أكبر الله اكبر لا إله إلا الله 1(مسلم )فأخبرنى أبو محذورة قال نعم خرجت فى نفر وكنا ببعض طريق حنين فقفل رسول الله من حنين فلقينا رسول الله فى بعض الطريق فأذن مؤذن رسول الله بالصلاة عند رسول الله فسمعنا صوت المؤذن ونحن متنكبون فصرخنا نحكيه ونستهزىء به فسمع النبى فأرسل إلينا إلى أن وقفنا بين يديه فقال رسول الله أيكم الذى سمعت صوته قد ارتفع فأشار القوم كلهم إلى وصدقوا فأرسل كلهم وحبسنى قال قم فأذن بالصلاة فقمت ولا شىء أكره إلى ولا مما يأمرنى به فقمت بين يدى رسول الله فألقى على رسول الله التأذين هو بنفسه الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله الله اشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله ثم قال ارجع فامدد من صوتك ثم قال قل أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الصلاة حى على الفلاح حى على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ثم دعانى حين قضيت التأذين فأعطانى صرة فيها شىء من فضة ثم وضع يده على ناصية أبى محذورة ثم أمرها على وجهه ثم مر بين ثدييه ثم على كبده ثم بلغت يده سرة أبى محذورة ثم قال رسول الله بارك الله فيك وبارك عليك فقلت يا رسول الله مرنى بالتأذين بمكة فقال قد أمرتك به وذهب كل شىء كان لرسول الله من كراهية وعاد ذلك كله محبة لرسول الله فقدمت على عتاب بن أسيد عامل رسول الله فأذنت بالصلاة عن أمر رسول الله 2(الشافعى وابن ماجة)أن أبا محذورة حدثه قال علمنى رسول الله الأذان19 كلمة والإقامة 17 كلمة الأذان الله أكبر ……….إلا الله والإقامة17 كلمة الله أكبر …..حى على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة …لا إله إلا الله 3(ابن ماجة)أن رسول الله أقعده وألقى عليه الأذان حرفا حرفا 4،أن النبى علمه الأذان 19 كلمة والإقامة 17 كلمة 5،قلت يا رسول الله علمنى سنة الأذان فمسح مقدم رأسه وقال تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ترفع بها صوتك ….أشهد أن محمدا رسول الله تخفض بها صوتك… فإن كان صلاة الصبح قلت الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر… 6(الترمذى)… خير من النوم فى الأولى من الصباح …وعلمنى الإقامة مرتين مرتين الله أكبر الله أكبر … فكان أبو محذورة لا يجز ناصيته ولا يفرقها لأن النبى مسح عليها 7،ألقى على رسول الله التأذين بنفسه فقال قل الله أكبر … محمدا رسول الله مرتين مرتين ثم ارجع فمد من صوتك …لا إله إلا الله 8،ألقى على رسول الله الآذان حرفا حرفا الله أكبر … حى على الفلاح وكان يقول فى الفجر الصلاة خير من النوم 9 ،أن رسول الله علمه الآذان يقول .. ثم ترجع فترفع صوتك الله أكبر الله أكبر والخلافات هى 1- انفردت 2 بذكر حكاية العودة من حنين 2- انفردت 3 فما بعدها بذكر عدد كلمات الأذان والإقامة 4- انفرد1و2 بالتشهد الرباعى وما بعدها بالتشهد الثنائى الذى يناقضه 3- انفردت بعض الروايات9 بذكر الصلاة خير من النوم 4- انفردت 8 بذكر الإقامة مرتين
-عن ابن عمر قال كان رسول الله يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات ريح يقول ألا صلوا فى الرحال1(الشافعى )أذن ابن عمر فى ليلة باردة بضجنان ثم قال صلوا فى رحالكم فأخبرنا أن رسول الله كان يأمر مؤذنا يؤذن ثم يقول على إثره ألا صلوا فى الرحال فى الليلة الباردة أو المطيرة فى السفر 2(البخارى )والخلافات هى 1-فى2 حدث البرد فى ليلة ضجنان وتم التحديد فى السفر 2-فى 1 سبب "ليلة باردة ذات ريح "وفى 2 سببان "الليلة الباردة "و"أو المطيرة "وهو تناقض عددى

Admin
Admin

المساهمات : 2369
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى