صلاة الخوف

اذهب الى الأسفل

صلاة الخوف Empty صلاة الخوف

مُساهمة  Admin في الخميس مارس 18, 2010 8:39 am

صلاة الخوف
-عن صالح بن خوات عمن صلى مع رسول الله يوم ذات الرقاع صلاة الخوف أن طائفة صفت معه وطائفة وجاه العدو فصلى بالتى معه ركعة ثم ثبت قائما وأتموا لأنفسهم ثم انصرفوا وجاه العدو وجاءت الطائفة الأخرى فصلى بهم الركعة التى بقيت من صلاته ثم ثبت جالسا وأتموا لأنفسهم ثم سلم بهم (أبو داود)
-عن على فى صلاة الخوف فى المغرب قال يصلى بالطائفة الأولى ركعتين وبالطائفة الثانية ركعة وتقضى الطائفة الأولى ركعة والطائفة الثانية ركعتين (زيد)
-عن جابر (فى المغرب)عن النبى يكون للإمام ست ركعات وللقوم ثلاث ثلاث (أبو داود)
-عن على فى صلاة المقيم صلاة الخوف قال يصلى بالطائفة الأولى ركعتين وبالطائفة الثانية ركعتين وتقضى كل طائفة ركعتين (زيد )
-عن أبى بكرة قال صلى النبى فى خوف الظهر فصف بعضهم خلفه وبعضهم بإزاء العدو فصلى بهم ركعتين ثم سلم فانطلق الذين صلوا معه فوقفوا موقف أصحابهم ثم جاء أولئك فصلوا خلفه فصلى بهم ركعتين ثم سلم فكانت لرسول الله أربعا ولأصحابه ركعتين ركعتين (أبو داود) وكل ما سبق يناقض فى عدد ركعات صلاة الخوف المزعومة وهى 2و3 من الركعات قولهم:
-عن ابن عباس قال فرض الله تعالى الصلاة على لسان نبيكم فى الحضر أربعا وفى السفر ركعتين وفى الخوف ركعة (أبو داود)فهنا عدد ركعات صلاة الخوف ركعة واحدة وهو ما يناقض الركعتين والثلاث .
-عن ابن عباس قال قام النبى وقام الناس معه فكبروا وكبروا معه وركع وركع ناس منهم ثم سجد وسجدوا معه ثم قام للثانية فقام الذين سجدوا وحرسوا إخوانهم وأتت الطائفة الأخرى فركعوا وسجدوا معه والناس كلهم فى صلاة ولكن يحرس بعضهم بعضا (البخارى )
-عن ثعلبة بن زهدم قال كنا مع سعيد بن العاص بطبرستان فقام فقال أيكم صلى مع رسول الله صلاة الخوف فقال حذيفة أنا فصلى بهؤلاء ركعة وبهؤلاء ركعة ولم يقضوا (أبو داود)والحديثان يعنيان لكل طائفة ركعة أى سجدة وهو يناقض حديث أبى بكرة 000فكانت لرسول الله أربعا ولأصحابه ركعتين ركعتين (أبو داود)فهنا لكل طائفة ركعتين وهو تناقض فى العدد
-عن جابر بن عبد الله أن النبى صلى بأصحابه صلاة الخوف فركع بهم جميعا ثم سجد رسول الله والصف الذين يلونه والأخرون قيام حتى إذا نهض سجد أولئك بأنفسهم سجدتين ثم تأخر الصف المقدم حتى قاموا مقام أولئك وتخلل أولئك حتى قاموا مقام الصف المقدم فركع بهم النبى جميعا ثم سجد رسول الله والصف الذى يلونه فلما رفعوا رءوسهم سجد أولئك سجدتين وكلهم قد ركع مع النبى وسجد طائفة بأنفسهم سجدتين وكان العدد مما يلى القبلة (ابن ماجة)وهو يناقض قولهم
-"عن على قال فى صلاة الخوف يقسم الإمام أصحابه طائفتين فتقوم طائفة موازية للعدو ويأخذوا أسلحتهم ويصلى بالطائفة التى معه ركعة وسجدتين فإذا رفع الإمام رأسه من السجدة الثانية فليكونوا من ورائهم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معه ونكص هؤلاء فقاموا مقام أصحابهم فيصلى بالطائفة الثانية بركعة وسجدتين ثم يسلم فيقوم هؤلاء فيقضون ركعة وسجدتين ثم يسلمون ثم يقفون فى موقف أصحابهم ويجىء من كان بإزاء العدو فيصلون ركعة وسجدتين ويسلمون (زيد) فهنا ركعة وسجدتين وفوقه ركعتين و4 سجدات للطائفتين وهو تناقض
-أن عائشة حدثته بهذه القصة قالت كبر رسول الله وكبرت الطائفة الذين صفوا معه ثم ركع فركعوا ثم سجد فسجدوا ثم رفع فرفعوا ثم مكث رسول الله جالسا ثم سجدوا هم لأنفسهم الثانية ثم قاموا فنكصوا على أعقابهم يمشون القهقرى حتى قاموا من ورائهم وجاءت الطائفة الأخرى فقاموا فكبروا ثم ركعوا لأنفسهم ثم سجد رسول الله فسجدوا معه ثم قام رسول الله وسجدوا لأنفسهم الثانية ثم قامت الطائفتان جميعا فصلوا مع رسول الله فركع فركعوا ثم سجدوا فسجدوا جميعا ثم عاد فسجد الثانية وسجدوا معه سريعا كأسرع الإسراع جاهدوا لا يألون سراعا ثم سلم رسول الله وسلموا فقام رسول الله وقد شاركه الناس فى الصلاة كلها (أبو داود)
-عن عبد الله بن مسعود قال صلى بنا رسول الله صلاة الخوف فقاموا صفا خلف رسول الله وضعا مستقبل العدو فصلى بهم رسول ركعة 00فصلى بهم النبى ركعة ف00ركعة 00فصلوا أنفسهم ركعة ثم سلموا (أبو داود )
-حدثنا نافع أن ابن عمر كان إذا سئل عن صلاة الخوف قال يتقدم الإمام وطائفة من الناس فيصلى بهم سجدة 000ويتقدم الذين لم يصلوا فيصلون معه سجدة ثم ينصرف الإمام وقد صلى سجدتين ثم تقوم كل واحدة من الطائفتين فيصلون لأنفسهم سجدة سجدة بعد أن ينصرف الإمام فيكون كل واحد من الطائفتين قد صلوا سجدتين 000(مالك )عن ابن عمر قال قال رسول الله فى صلاة الخوف أن يكون الإمام يصلى بطائفة معه فيسجدون سجدة واحدة 000(ابن ماجة )غزوت مع رسول الله قبل نجد فوازينا العدة فصاففنا لهم فقام رسول الله يصلى لنا فقامت طائفة معه تصلى وأقبلت طائفة على العدو وركع رسول الله بمن معه وسجد سجدتين ثم انصرفوا مكان الطائفة التى لم تصل فجاءوا فركع رسول الله بهم ركعة وسجد سجدتين ثم سلم فقام كل واحد منهم فركع لنفسه ركعة وسجد سجدتين (البخارى )
-عن سالم عن أبيه أن النبى صلى صلاة الخوف بإحدى الطائفتين ركعة والطائفة الأخرى مواجهة العدو ثم انصرفوا فقاموا فى مقام أولئك وجاء أولئك فصلى بهم ركعة أخرى ثم سلم عليهم فقام هؤلاء فقضوا ركعتهم وقام هؤلاء فقضوا ركعتهم (الترمذى)أن رسول الله صلى بإحدى الطائفتين 000ثم سلم عليهم ثم قام هؤلاء00(أبو داود)
-عن أبى عياش الزرقى قال كنا مع رسول الله بعسفان وعلى المشركين خالد بن الوليد فصلينا الظهر فقال المشركون 000فصف خلف رسول الله صف وصف بعد ذلك صف أخر فركع رسول الله وركعوا جميعا ثم سجد وسجد الصف الذين يلونه وقام الأخرون يحرسونهم فلما صلى هؤلاء السجدتين وقاموا سجد الأخرون الذين كانوا خلفهم ثم تأخر الصف الذى يليه إلى مقام الأخرين وتقدم الصف الأخير إلى مقام الصف الأول ثم ركع رسول الله وركعوا جميعا ثم سجد وسجد الصف الذى يليه وقام الأخرون يحرسونهم فلما جلس رسول الله والصف الذى يليه سجد الأخرون ثم جلسوا جميعا فسلم عليهم فصلاها بعسفان وصلاها يوم بنى سليم (أبو داود)
-عن مروان بن الحكم أنه سأل أبا هريرة هل صليت مع رسول الله صلاة الخوف قال أبو هريرة نعم قال مروان متى فقال أبو هريرة عام غزوة نجد قام رسول الله إلى صلاة العصر فقامت معه طائفة وطائفة أخرى مقابل العدو ظهورهم إلى القبلة فكبر رسول الله فكبروا جميعا الذين معه والذين مقابلى العدو ثم ركع رسول الله ركعة واحدة وركعت الطائفة التى معه ثم سجد فسجدت الطائفة التى تليه والأخرون قيام مقابلى العدو ثم قام رسول الله وقامت الطائفة التى معه فذهبوا إلى العدو فقابلوهم وأقبلت الطائفة التى كانت مقابلى العدو فركعوا وسجدوا ورسول الله قائم كما هو ثم قاموا فركع رسول الله ركعة أخرى وركعوا معه وسجد وسجدوا معه ثم أقبلت الطائفة التى كانت مقابلى العدو فركعوا وسجدوا ورسول الله قاعد ومن معه ثم كان السلام فسلم رسول الله وسلموا جميعا فكان لرسول الله ركعتان ولكل رجل من الطائفتين ركعة ركعة 1،خرجنا مع رسول الله إلى نجد حتى إذا كنا بذات الرقاع من نخل لقى جمعا من غطفان 00كسابقه 00ولم يذكر استدبار القبلة 2(أبو داود)والخلاف هو زاد فى 2 ذكرا ذات الرقاع ونخل وغطفان وهو يناقض قول ابن عباس أن الله تعالى فرض على لسان نبيكم الصلاة فى الحضر 00وفى الخوف ركعة "أبو داود فهم صلوا ركعتين والقول فيه ركعة وهو يناقض قولهم
-عن سهل بن أبى حثمة أنه قال فى صلاة الخوف قال يقوم الإمام مستقبل القبلة وتقوم طائفة منهم معه وطائفة من قبل العدو وجوههم إلى العدو فيركع بهم ركعة ويركعون لأنفسهم ركعة ويسجدون لأنفسهم سجدتين فى مكانهم ثم يذهبون إلى مقام أولئك ويجىء أولئك فيركع بهم ركعة ويسجد بهم سجدتين فهى له ثنتان ولهم واحدة ثم يركعون ركعة ويسجدون سجدتين1 ،عن النبى 00وفى وجوههم إلى الصف 00 2(الترمذى )أن النبى صلى بأصحابه فى خوف فجعلهم خلفه صفين فصلى بالذين يلونه ركعة ثم قام فلم يزل قائما حتى صلى الذين خلفهم ثم تقدموا وتأخر الذين كانوا قدامهم فصلى بهم النبى ركعة ثم قعد حتى صلى الذين تخلفوا ركعة ثم سلم3،أن صلاة الخوف أن يقوم الإمام وطائفة من أصحابه وطائفة فى مواجهة العدو فيركع الإمام ركعة ويسجد بالذين معه ثم يقوم فإذا استوى قائما وأتموا لأنفسهم الركعة الباقية ثم سلموا وانصرفوا والإمام قائم فكانوا وجاه العدو ثم يقبل الأخرون الذين لم يصلوا فيكبرون وراء الإمام فيركع بهم ويسجد ثم يسلم فيقومون فيركعون لأنفسهم الركعة الباقية ثم يسلمون 4(أبو داود)وهو يناقض قول ابن عباس 00"وفى الخوف ركعة "أبو داود فهم فى القول صلوا 2 وفى القول ركعة واحدة


Admin
Admin

المساهمات : 2412
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى