روايات أحاديث الحيض(3)

اذهب الى الأسفل

روايات أحاديث الحيض(3) Empty روايات أحاديث الحيض(3)

مُساهمة  Admin في الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 2:32 pm

-عن أنس أن اليهود كانوا لا يجلسون مع الحائض فى بيت ولا يأكلون ولا يشربون فذكر ذلك للنبى فأنزل الله ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء فى المحيض فقال رسول الله اصنعوا كل شىء إلا الجماع (ابن ماجه )1،أن اليهود كانت إذا حاضت منهم امرأة أخرجوها من البيت ولم يؤاكلوها ولم يشاربوها ولم يجامعوها فى البيت فسئل رسول الله عن ذلك فأنزل الله سبحانه "ويسألونك عن المحيض000"إلى أخر الآية فقال رسول الله جامعوهن فى البيوت واصنعوا كل شىء غير النكاح فقالت اليهود ما يريد هذا الرجل أن يدع شيئا من أمرنا إلا خالفنا فيه فجاء أسيد بن حضير وعباد بن بشر إلى النبى فقالا يا رسول الله إن اليهود تقول كذا وكذا أفلا ننكحهن فى المحيض فتمعر وجه رسول الله حتى ظننا أن قد وجد عليهما فخرجا فاستقبلتهما هدية من لبن إلى رسول الله فبعث فى آثارهما فسقاهما فظننا أنه لم يجد عليهما (أبو داود)2،000كانوا 00المرأة فيهم لم يؤاكلوها ولم يجامعوهن فى البيت فسأل أصحاب النبى فأنزل الله تعالى "يسألونك 000إلى أخر الآية فقال رسول الله اصنعوا كل شىء إلا النكاح فبلغ ذلك اليهود فقالوا 000من أمرنا شيئا 000أفلا نجامعهن فتغير وجه رسول الله حتى ظننا أنه قد وجد 000إلى النبى فأرسل فى آثارهما فسقاهما فعرفا إن لم يجد عليهما (مسلم )3،والخلافات هى انفراد2 بإخراج المرأة من البيت "أخرجوها من البيت "وبذكر مخالفة النبى (ص)لليهود وذكر أسيد وعباد مع رواية مسلم
-عن أم سلمة قالت سألت امرأة النبى قالت إنى استحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة قالا لا ولكن دعى قدر الأيام والليالى التى كنت تحيضين قال أبو بكر فى حديثه وقدرهن من الشهر ثم اغتسلى واستثفرى بثوب وصلى (ابن ماجة )1،أن امرأة كانت تهراق الدماء على عهد رسول الله فاستفت لها أم سلمة رسول الله فقال لتنظر عدة الليالى والأيام التى كانت تحيضهن من الشهر قبل أن صبها الذى أصابها فلتترك الصلاة قدر ذلك من الشهر فإذا خلفت ذلك فلتغتسل ثم لتسثفر بثوب ثم لتصل فيه (أبو داود)2،00فإذا خلفت ذلك وحضرت الصلاة فلتغتسل (أبو داود )3 ،000فإذا خلفتهن وحضرت الصلاة فلتغتسل (أبو داود)4،00فلتترك الصلاة قدر ذلك ثم إذا حضرت الصلاة فلتغتسل ولتستثفر بثوب ثم تصلى (أبو داود)5 ،00تدع الصلاة وتغتسل فيما سوى ذلك وتستثفر بثوب وتصلى (أبو داود)6،وفىرواية فاطمة بنت حبيش (أبو داود)7،أن امرأة كانت تهراق الدم 00النبى 00الشهر فإذا خلفت فلتغتسل ولتستثفر 000لتصلى كراوية أبو داود الأولى (الشافعى )8 والخلافات هى انفردت 1 بأن المرأة سألت النبى (ص)"سألت امرأة النبى "وفى باقى الروايات أم سلمة هى التى سألت النبى للمرأة "فاستفتت لها أم سلمة "
-أن عائشة قالت أهللت مع رسول الله فى حجة الوداع فكنت ممن تمتع ولم يسق الهدى فزعمت أنها حاضت ولم تطهر حتى دخلت ليلة عرفة فقالت يا رسول الله هذه ليلة عرفة وإنما كنت تمتعت بعمرة فقال لها رسول الله انقضى رأسك وامتشطى وأمسكى عن عمرتك ففعلت فلما قضيت الحج أمر عبد الرحمن ليلة الحصبة فأعمرنى من التنعيم بمكان عمرتى التى نسكت (البخارى )1،خرجنا موافين لهلال ذى الحجة فقال رسول الله من أحب أن يهل بعمرة فليهلل فإنى لولا أنى أهديت لأهللت بعمرة فأهل بعضهم بعمرة وبعضهم بحج وكنت أنا ممن أهل بعمرة وانقضى رأسك إمتشطى وأهلى بحج ففعلت حتى إذا كانت ليلة الحصبة أرسل معى أخى عبد الرحمن بن أبى بكر فخرجت إلى التنعيم فأهللت بعمرة مكان عمرتى قال هشام ولم يكن فى شىء من ذلك هدى ولا صوم ولا صدقة (البخارى )2،خرجنا مع رسول الله فى حجة الوداع فمنا من أهل بعمرة ومنا من أهل بحج فقدمنا مكة فقال رسول الله من أحرم بعمرة ولم يهد فليحلل ومن أحرم بعمرة وأهدى فلا يحل فأمرنى النبى أن أنقض رأسى وأمتشط وأهل بحج واترك العمرة ففعلت ذلك حتى قضيت حجى فبعث معى عبد الرحمن بن أبى بكر وأمرنى أن أعتمر مكان عمرتى من التنعيم (البخارى )3 ،قدمت مكة وأنا حائض ولك أطف بالبيت ولا بين الصفا والمروة فشكوت ذلك إلى النبي فقال افعلى ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفى بالبيت حتى تطهرى (الشافعى )4 والخلافات هى 1- لم يذكر فى 1 إهلال البعض بعمرة والبعض بحج 2- انفردت 1 بذكر الزمن "موافين هلال ذى الحجة "3- انفردت 4 بعدم الطواف بالبيت والصفا والمروة
-إن امرأة من الأنصار قالت للنبى كيف أغتسل من المحيض قال خذى فرصة ممسكة فتوضئى ثلاثا ثم إن النبى استحيا فأعرض بوجهه أو قال توضئى بها فأخذتها فجذبتها فأخبرتها بما يريد النبى (البخارى )1 ، عن عائشة أن امرأة سألت النبى عن غسلها من المحيض فأمرها كيف تغتسل قال خذى فرصة من مسك فتطهرى بها قالت كيف أتطهر قال تطهرى بها قالت كيف قال سبحان الله تطهرى فاجتذبتها إلى فقلت تتبعى بها الدم بها أثر الدم (البخارى )2،أنها ذكرت نساء الأنصار فأثنت عليهن وقالت لهن معروف وقالت دخلت امرأة منهن على رسول الله فقالت يا رسول الله00تغتسل إحدانا إذا طهرت من المحيض قال تأخذ سدرها وماءها فتوضأ ثم تغسل رأسها وتدلكه حتى يبلغ الماء أصول شعرها ثم تفيض على جسدها ثم تأخذ فرصة ممسكة فتطهر بها قالت يا رسول الله كيف أتطهر بها قالت عائشة فعرفت الذى يكنى عنه رسول الله فقلت تتبعين بها آثار الدم (أبو داود)3،سألت امرأة النبى كيف تغتسل من حيضتها قال فذكرت أنه علمها كيف تغتسل ثم تأخذ فرصة ممسكة فتطهر بها قالت كيف أتطهر بها قال تطهرى بها سبحان الله واستتر قالت عائشة واجتذبتها إلى وعرفت ما أراد النبى فقلت تتبعى بها أثر الدم 4،أن امرأة سألت النبى كيف أغتسل عند الطهر فقال خذى فرصة ممسكة فتوضىء بها 0005 (مسلم )،جاءت امرأة إلى النبى تسأله عن الغسل من المحيض فقال 000فتطهرى بها 00بها 000سبحان الله سبحان الله واستتر بثوبه تطهرى بها فاجتذبتها وعرفت الذى أراد فقلت لها تتبعى بها آثار الدم يعنى الفرج كرواية البخارى الثانية (الشافعى )والخلافات هى 1- استحياء النبى فى 1"ثم إن النبى استحيا فأعرض بوجهه "2- انفردت 3 بذكر نساء الأنصار والثناء عليها والسدر وأصول الشعر3- انفردت 4 باستتار النبى "واستتر"
- عن أم سلمة قالت كنت مع رسول الله فى لحافه فوجدت ما تجد النساء من الحيضة فانسللت من اللحاف فقال رسول الله أنفست قلت وجدت ما تجد النساء من الحيضة قال ذلك ما كتب الله على بنات آدم قالت فانسللت فأصلحت من شأنى ثم رجعت فقال لى رسول الله تعالى فادخلى معى فى اللحاف فدخلت معه (ابن ماجة)1،سمعت عائشة تقول خرجنا لا نرى إلا الحج فلما كنا بسرف حضت فدخل على رسول الله وأنا أبكى قال ما لك أنفست قلت نعم قال إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم فاقضى ما يقضى الحاج غير أن لا تطوفى بالبيت قالت وضحى رسول الله عن نسائه بالبقر (البخارى )2،عن أم سلمة حدثتها قالت بينا أنا مع النبى مضطجعة فى خميصة إذ حضت فانسللت فأخذت ثوب حيضتى قال أنفست قلت نعم فدعانى فاضطجعت معه فى الخميلة (البخارى )3 ،خرجنا 000لا نذكر إلا الحج فلما جئنا سرف طمثت فدخل على النبى 00فقال ما يبكيك قلت لوددت والله أنى لم أحج العام فقال لعلك نفست قلت نعم00قال فإن ذلك شىء كتبه000فافعلى ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفى بالبيت حتى تطهرى (البخارى )4،عن أم سلمة قالت حضت وأنا مع النبى فى الخميلة فانسللت فخرجت منها فأخذت ثياب حيضتى فلبستها فقال لى رسول الله أنفست قلت نعم فدعانى فأدخلنى معه فى الخميلة وحدثتنى أن النبى كان يقبلها وهو صائم وكنت اغتسل أنا والنبى من إناء واحد من الجنابة (أبو داود )5،بينا أنا مع النبى مضطجعة حضت فانسللت فأخذت ثياب حيضتى فقال أنفست فقلت نعم فدعانى فاضطجعت معه فى الخميلة (أبو داود)6،أن أم سلمة حدثتها بينما أنا مضطجعة مع رسول الله فى الخميلة إذ حضت فانسللت فأخذت ثياب حيضتى فقال لى رسول الله أنفست قلت نعم فدعانى فاضطجعت معه فى الخميلة وكانت هى ورسول الله يغتسلان فى الإناء الواحد من الجنابة (مسلم )7 والخلافات هى 1- أن الحادثة حدثت فى كل الروايات عدا 2 لأم سلمة وفى رواية لعائشة وهى2 ،2- انفرد2 بذكر عائشة وانفردت بذكر التضحية بالبقر 3- انفردت 4 بذكر عدم الطواف بالبيت 4- انفردت 5 و7بذكر الغسل من الجنابة
-عن عائشة قالت كانت إحدانا إذا كانت حائضا أمرها النبى أن تأتزر فى فور حيضتها ثم يباشرها وأيكم يملك إربه كما كان رسول الله يملك إربه 1،كانت إحدانا إذا حاضت أمرها النبى أن تأتزر بإزار ثم يباشرها 2 ،عن أم حبيبة زوج النبى قال سألتها كيف كنت تصنعين مع رسول الله فى الحيضة قالت كانت إحدانا فى فورها أول ما تحيض تشد عليها إزارا إلى أنصاف فخذيها ثم تضطجع مع رسول الله 3(ابن ماجة )،عن عائشة كنت أغتسل أنا والنبى من إناء واحد كلانا جنب وكان يأمرنى فأتزر فيباشرنى وأنا حائض وكان يخرج رأسه إلى وهو معتكف فأغسله وأنا حائض 4،كانت إحدانا إذا كانت حائضا فأراد رسول الله أن يباشرها أمرها أن تتزر فى فور حيضتها ثم يباشرها قالت وأيكم يملك إربه كما كان النبى يملك إربه 5،سمعت ميمونة كان رسول الله إذا أراد أن يباشر امرأة من نسائه أمرها فاتزرت وهى حائض 6(البخارى )عن ميمونة أن رسول الله كان يباشر المرأة من نسائه وهى حائض إذا كان عليها إزار إلى أنصاف الفخذين أو الركبتين تحتجز به 7،عن عائشة قالت كان رسول الله يأمر إحدانا إذا كانت حائضا أن تتزر ثم يضاجعها زوجها وقال مرة يباشرها 8 ،عن عائشة كان رسول الله يأمرنا فى فوح حيضنا أن نتزر ثم يباشرنا وأيكم يملك إربه كما كان رسول الله يملك إربه 9،عن بعض أزواج النبى أن النبى كان إذا أراد من الحائض شيئا ألقى على فرجها ثوبا 10،(أبو داود)عن عائشة كان إحدانا 000أمرها رسول الله000كالأولى 11،عن عائشة كان إحدانا حائضا أمرها رسول الله فتأتزر بإزار ثم يباشرها 12 ،عن ميمونة كان رسول الله يباشر نساءه فوق الإزار وهن حيض (مسلم )عن عائشة كان رسول الله إذا حضت يأمرنى أن أتزر ثم يباشرنى (الترمذى )والخلافات هى 1- أن الثوب يلقى على الفخذين "أنصاف فخذيها فى3 مرة ومرة على الركبتين "أو الركبتين تحتجز به"فى 6 ومرة فى 10على الفرج "ألقى على فرجها ثوبا"2- انفردت بعض الروايات بذكر ملك الإربة ولم تذكرها الروايات الأخرى 3- انفردت 4 بذكر الإغتسال من الإناء الواحد وإخراج الرأس للمعتكف
-عن عروة بن الزبير أن فاطمة بنت حبيش حدثته أنها أتت رسول الله فشكت إليه الدم فقال رسول الله إنما ذلك عرق فانظرى إذا أتى قرؤك فلا تصلى فإذا مر القرء فتطهرى ثم صلى ما بين القرء إلى القرء 1 ،عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبى حبيش إلى رسول الله فقالت يا رسول الله إنى امرأة أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة قال لا إنما ذلك عرق وليس بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعى الصلاة وإذا أدبرت فاغسلى عند الدم وصلى 2 ،جاءت000النبى فقالت000قال 000بالحيضة اجتنبى الصلاة أيام محيضك ثم اغتسلى وتوضئى لكل صلاة وإن قطر الدم على الحصير 3(ابن ماجة ) ،قالت فاطمة بنت أبى حبيش لرسول الله إنى لا أطهر أفأدع الصلاة فقال رسول الله إنما ذلك00فاتركى الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلى عنك الدم وصلى 4،أن فاطمة بنت أبى حبيش سألت النبى قالت إنى أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة فقال لا إن ذلك عرق ولكن دعى الصلاة قدر الأيام التى كنت تحيضين فيها ثم اغتسلى وصلى 5،أن فاطمة بنت أبى حبيش كانت تستحاض فسألت النبى فقال ذلك عرق وليست بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فدعى الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلى وصلى 6 (البخارى )حدثتنى فاطمة بنت أبى حبيش أنها أمرت أسماء أو أسماء حدثتنى أنها أمرتها فاطمة بنت أبى حبيش أن تسأل رسول الله فأمرها أن تقعد الأيام التى كانت تقعد ثم تغتسل 7 ،عن عائشة أن فاطمة بنت أبى حبيش جاءت رسول الله فقالت إنى امرأة أستحاض فلا أطهر 00000 الدم ثم صلى 8،00فإذا أقبلت الحيضة فاتركى الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلى الدم عنك وصلى 9،عن فاطمة بنت أبى حبيش أنها كانت تستحاض فقال لها النبى إذا كان دم الحيضة فإنه دم أسود يعرف فإذا كان ذلك فأمسكى عن الصلاة فإذا كان الأخر فتوضئى وصلى فإنما هو عرق 10،عن أسماء بنت عميس قالت قلت يا رسول الله عن فاطمة بنت أبى حبيش استحيضت منذ كذا وكذا فلم تصل فقال رسول الله سبحان الله هذا من الشيطان لتجلس فى مركن فإذا رأت صفرة فوق المار فلتغتسل للظهر والعصر غسلا واحدا وتغتسل للمغرب والعشاء غسلا واحد وتغتسل للفجر غسلا واحدا وتتوضأ فيما بين ذلك 11،000 لما اشتد عليها الغسل أمرها أن تجمع بين الصلاتين 12(أبو داود)،000النبى 000مثل 2 ،جاءت فاطمة بنت أبى حبيش بن عبد المطلب بن أسد وهى امرأة منا 000مثله 13 ،وفى رواية استفتت 14(مسلم )جاءت 000النبى فقالت 000 وليست بالحيضة مثل رواية ابن ماجة 2 (الترمذى )قالت فاطمة بنت أبى حبيش لرسول الله 00مثل رواية البخارى الأولى والخلافات هى 1-غالب الروايات تبين أن فاطمة هى التى سألت النبى وشكت له وفى رواية 7 أنها أمرت أسماء أو أسماء حدثتنى أنها أمرتها فاطمة بنت أبى حبيش أن تسأل رسول الله 2-انفردت 11 بذكر مدة الإستحاضة "استحيضت منذ كذا وكذا "وجلوسها فى مركن واغتسالها 3 مرات 3- انفرد 10 بذكر الدم الأسود


Admin
Admin

المساهمات : 2407
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى