تناقضات صحيح البخارى(8)

اذهب الى الأسفل

تناقضات صحيح البخارى(8) Empty تناقضات صحيح البخارى(8)

مُساهمة  Admin في الجمعة ديسمبر 18, 2009 9:14 pm

88
:
2853-أنه سمع أبا هريرة يقول قال النبى من احتبس فرسا فى سبيل الله إيمانا بالله وتصديقا بوعده فإن شبعه وريه وروثه وبوله فى ميزانه يوم القيامة
2860-(كتاب التفسير سورة إذا زلزلت /كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب الأحكام التى تعرف بالدلائل )عن أبى هريرة أن رسول الله قال الخيل ثلاثة 00 فأما الذى له أجر فرجل ربطها فى سبيل الله فأطال فى مرج أو روضة فما أصابت فى طيلها ذلك من المرج أو الروضة كانت له حسنة ولو أنها قطعت طيلها فاستنت شرفا أو شرفين كانت أرواثها وآثارها حسنات ولو أنها مرت بنهر شربت منه ولم يرد أن يسقيها كان ذلك حسنات له
والتناقض هو بين كون الشبع والرى والروث والبول فى ميزان الرجل فى 2853 وبين كون الأجر حسنات فى 2860
89:
2868- عن ابن عمر قال أجرى النبى ما ضمر من الخيل من الحفياء إلى ثنية الوداع 00قال سفيان بين الحفياء إلى ثنية الوداع 5أميال أو 6 وبين ثنية إلى مسجد بنى رزيق ميل
2870-00عن ابن عمر00فأرسلها من الحفياء 00فقلت لموسى فكم كان بين ذلك قال 6أميال أو 7
وأطراف الحديث فى 420-2869-7336
والتناقض هو فى المسافة بين الحفياء والثنية ففى 2868 هى 5أو 6 أميال وفى 2870 هى 6أو 7
90:
2896- عن مصعب بن سعد قال رأى سعد أن له فصلا على من دونه فقال النبى هل تنصرون إلا بضعفاؤكم
2897-3594-3649-عن أبى سعيد الخدرى عن النبى قال يأتى فئام من الناس فيقال فيكم من صحب النبى فيقال نعم فيفتح عليه ثم يأتى زمان فيقال فيكم من صحب أصحاب النبى فيقال نعم فيفتح ثم يأتى زمان فيقال فيكم من صحب صاحب أصحاب النبى فيقال نعم فيفتح
والتناقض هو فى سبب النصر ففى 2896 الضعفاء وفى وجود صحابة النبى أو من صحبهم أو من صحب من صحبهم سواء ضعفاء أو أقوياء
91:
2987-4566-5663-5964-6207-عن أسامة بن زيد أن رسول الله ركب على حمار على إكاف عليه قطيفة وأردف أسامة وراءه
2988- عن عبد الله أن رسول الله أقبل يوم الفتح من على مكة على راحلته مردفا أسامة ومعه بلال ومعه عثمان 000
والتناقض هو فى المركوب ففى 2987 حمار وفى 2988 راحلة أى ناقة
92:
3012 –3013- عن الصعب بن جثامة قال مر بى النبى بالأبواء أو بودان فسئل عن أهل الدار يبيتون من المشركين فيصاب من نساءهم وذراريهم قال هم منهم
3014-3015-أن عبد الله أخبره أن امرأة وجدت فى بعض مغازى النبى مقتولة فأنكر رسول الله قتل النساء والصبيان
والتناقض هو بين إباحة قتل النساء والأولاد فى 3012 و3013 وبين تحريم قتلهم فى 3014 و3015
93:
3169-4249-5777- عن أبى هريرة قال لنا فتحت خيبر أهديت للنبى شاة فيها سم 00فقالوا نعم يا أبا القاسم وإن كذبنا عرفت كذبنا كما عرفته فى أبينا فقال لهم من أهل النار قالوا نكون فيها يسيرا ثم تخلفونا فيها فقال النبى اخسئوا فيها والله لا نخلفكم فيها أبدا 00
-2811-أخبرنى أبو عبس هو عبد الرحمن بن جبر أن رسول الله قال ما غبرتا قدما عبد فى سبيل الله فتمسه النار
-(كتاب الدعوات باب القصاص يوم القيامة )أن أبا سعيد الخدرى قال قال رسول الله يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة 00أذن لهم فى دخول الجنة
-(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار )عن جابر أن النبى قال يخرج من النار بالشفاعة كأنهم الثعارير 000
-(نفس الكتاب والباب)حدثنا عمران بن حصين عن النبى يخرج قوم من النار بشفاعة محمد فيدخلون الجنة يسمون الجهنميين
806-6573-7437-(نفس الكتاب والباب/كتاب التوحيد باب قول الله تعالى إن الله هو الرازق ذو القوة المتين )عن عبد الله قال النبى إنى لأعلم أخر أهل النار خروجا منها خروجا منها وأخر أهل الجنة دخولا 00/قال أبو هريرة عن النبى يبقى رجل بين الجنة والنار أخر أهل النار دخولا الجنة 00
-44-4467-5656-7410-7440-7509-7510-7516-(نفس الكتاب والباب)عن أبى هريرة قال أناس يا رسول الله 000وأراد أن يخرج من النار من أراد أن يخرج ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله
-(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار/كتاب التوحيد باب ما جاء فى قول الله تعالى إن رحمة الله قريب من المحسنين)حدثنا أنس بن مالك عن النبى قال يخرج قوم من النار بعدما مسهم منها سفع فيدخلون الجنة فيسميهم أهل الجنة الجهنميين
-22-4581-4919-6560-6574-7438-7439(كتاب الدعوات باب صفة الجنة والنار /كتاب التوحيد باب قول الله تعالى ولتصنع على عينى )عن أبى سعيد الخدرى أن النبى إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار يقول الله من كان فى قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان فأخرجوه فيخرجون قد امتحشوا وعادوا حمما
ومن أطراف أحاديث دخول النار ثم دخول الجنة 2440- 6535
1251-6656- عن أبى هريرة قال لا يموت لمسلم ثلاثة من الولد فيلج النار إلا تحلة القسم
-(كتاب الرقاق باب القصاص يوم القيامة)أن أبا سعيد الخدرى قال قال رسول الله يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة بين الجنة والنار فيقتص لبعضهم من بعض
والتناقض هو بين عدم دخول المسلمين النار أبدا "والله لا نخلفكم فيها أبدا "فى 3169 وكذا فى المجاهد لا تمسه النار وبين كل الأحاديث فى الكتب كالدعوات والتوحيد التى تبين دخولهم النار ثم خروجهم منها
94:
3195- 00عائشة 00فإن رسول الله قال من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين
3198 –عن سعيد بن زيد 00من أخذ شبرا من أرض ظلما فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين
3196-عن سالم عن أبيه قال قال النبى من أخذ شيئا من الأرض بغير حق خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين
والتناقض بين عقاب الظالم بالتطويق فى 3195و3198 وبين عقابه بالخسف فى 3196 فالتطويق غير الخسف
95:
3208-3332-6594-7454- قال عبد الله حدثنا رسول الله 00قال إن أحدكم يجمع خلقه فى بطن أمه40 يوما ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله ملكا يؤمر بأربع كلمات ويقال له اكتب عمله ورزقه وشقى أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح 000
3333- عن أنس بن مالك عن النبى قال إن الله وكل فى الرحم ملكا فيقول يا رب نطفة يا رب علقة يا رب مضغة فإذا أراد أن يخلقها قال يا رب أذكر أم أنثى يا رب أشقى أو سعيد فما الرزق فما الأجل فيكتب كذلك فى بطن أمه
والتناقض الأول هو أن الملاك يبعثه الله أى يكون خارج المرأة لإرساله فى 3208 بينما فى 3333 الملاك موجود فى الرحم"وكل فى الرحم ملكا"وهذا يعنى وجوده داخل المرأة باستمرار والتناقض الثانى المكتوب فهو فى 3208 العمل والرزق وشقى أو سعيد بينما فى 3333 ذكر أو أنثى ،شقى أو سعيد ،الرزق،الأجل فالعمل ليس مذكورا فى 3333والذكر والأنثى والأجل ليسا موجودين فى 3208
96:
3247-6543-6554 عن سهل بن سعد قال ليدخلن من أمتى سبعون ألفا -أو سبعمائة ألف- لا يدخل أولهم حتى يدخل أخرهم وجوههم على صورة القمر ليلة البدر
5811-6542- 00سبعون ألفا 00
3245- 3246-3254عن أبى هريرة قال قال رسول الله أول زمرة تلج الجنة00آنيتهم فيها الذهب أمشاطهم الذهب والفضة 00
3246-3327- عن أبى هريرة أن رسول الله قال أول زمرة 00آنيتهم الذهب والفضة وأمشاطهم الذهب ووقود مجامرهم الألوة 00(كتاب الدعوات باب يدخل الجنة سبعون ألف بغير حساب عن ابن عباس وسهل بن سعد الساعدى /باب صفة الجنة والنار )
والتناقض الأول هو كون الأمشاط ذهب وفضة فى 3245 وبين كونهم ذهب فى 3246والتناقض الثانى هو كون الداخلين 70000 فى3246 وكونهم700000 فى 3247
97:
3323- عن عبد الله بن عمر أن رسول الله أمر بقتل الكلاب
3324- أن أبا هريرة حدثه قال قال رسول الله من أمسك كلبا ينقص من عمله كل يوم قيراط إلا كلب حرث أو كلب ماشية
3325-سمع سفيان بن أبى زهر الشنى أنه سمع رسول الله يقول من اقتنى كلبا لا يغنى عنه زرعا ولا ضرعا نقص من عمله كل يوم قيراط
التناقض هو بين قتل الكلاب فى 3323 وبين إباحة وجودهم خاصة كلب الحرث وكلب الماشية فى 3324و3325
98:
3349- عن ابن عباس عن النبى قال إنكم محشورون حفاة عراة غرلا 000
3447-4625-4626-4740-6524-6552-6526
-(كتاب الدعوات باب كيف الحشر )عن أبى هريرة عن النبى قال يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين واثنان على بعير وثلاثة على بعير وأربعة على بعير وعشرة على بعير ويحشر بقيتهم
-(كتاب التفسير باب الفرقان )حدثنا أنس بن مالك أن رجلا قال يا نبى الله يحشر الكافر على وجهه يوم القيامة قال أليس الذى أمشاه على الرجلين فى الدنيا قادرا على أن يمشيه على وجهه يوم القيامة 00
والتناقض بين حشرهم حفاة أى مشاة على الأرجل الحافية فى 3349 وأمثاله وبين حشرهم راكبين على البعر فى كتاب الدعوات وبين حشرهم على وجوههم أى ليسوا مشاة وإنما على بطونهم فى كتاب التفسير
99:
3851- 3902-3903-4465-4979-عن ابن عباس قال أنزل على رسول الله وهو ابن 40 فمكث بمكة 13 سنة ثم أمر بالهجرة فهاجر إلى المدينة فمكث بها 10 سنين
3536-4466 –(كتاب المغازى باب وفاة النبى )عن عائشة أن النبى توفى وهو ابن 63
3547- 3548-5900-(كتاب المغازى باب وفاة النبى عن عائشة وابن عباس /كتاب فضائل القرآن كيف نزول الوحى )سمعت أنس بن مالك يصف النبى قال أنزل عليه وهو ابن40 فلبث بمكة 10سنين ينزل عليه وبالمدينة 10 سنين
والتناقض الأول بين عمر النبى (ص)فى 3851 وأمثاله 63سنة وفى 3547 وأمثاله 60سنة(40+10+10=60)والتناقض الثانى مكثه فى مكة ففى 3851 مكث13 سنة وفى 3547 مكث 10سنوات
100:
3868- عن أنس بن مالك أن أهل مكة سألوا رسول الله أن يريهم آية فأراهم القمر شقتين حتى رأوا حراء بينهما
3869-عن عبد الله قال انشق القمر ونحن مع النبى بمنى فقال اشهدوا وذهبت فرقة نحو الجبل
وأطراف الأحاديث هى 3636-8369-3871-4864-4865-3637-3868-4867-4868-3638-3870-4866
والتناقض الأول هو كون الإنشقاق كان بحراء فى 3868 وفى 3869 كان بمنى والتناقض الثانى هو أن الشقتين فى 3868 كانتا بجوار الجبل وفى 3869 كانت شقة أى فرقة واحدة
101:
3887-5610-عن مالك بن صعصعة أن نبى الله حدثه عن ليلة أسرى به قال بينما أنا فى الحطيم وربما قال فى الحجر مضطجعا إذ أتانى آت فشق ما بين هذه إلى هذه فقلت للجارود وهو إلى جنبى ما يعنى به قال من ثغرة نحره إلى شعرته وسمعته يقول من قصه إلى شعرته فاستخرج قلبى ثم أتيت بطشت من ذهب مملوءة إيمانا فغسل قلبى ثم حشى 00السماء الدنيا 00فيها آدم 00السماء الثانية 00إذا يحيى وعيسى 00الثالثة 000يوسف 00الرابعة 00إدريس 00الخامسة 000هارون 000السادسة موسى 000ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل فأخذت اللبن
3207 –3393-3430-3887- عن مالك بن صعصعة قال قال النبى بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان وذكر رجلا بين الرجلين فأتيت بطست من ذهب ملآن حكمة وإيمانا فشق من النحر إلى مراق البطن ثم غسل البطن بماء زمزم ثم ملىء حكمة وإيمانا00الدنيا 00آدم00الثانية عيسى ويحيى 00الثالثة 00يوسف 00 الرابعة 00إدريس 00الخامسة هارون 00السادسة موسى 00السابعة 00إبراهيم
3342- 349-1636-كان أبو ذر يحدث أن رسول الله قال فرج عن سقف بيتى وأنا بمكة فنزل جبريل ففرج صدرى ثم غسل بماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب ممتلىء حكمة وإيمانا فأفرغها فى صدرى 000 وإبراهيم فى السادسة
3570- 4964-5610-6581-7517-كتاب التوحيد باب قوله وكلم الله موسى تكليما )سمعت أنس بن مالك يحدثنا عن ليلة أسرى بالنبى من مسجد الكعبة جاء ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه 00وهو نائم فى المسجد الحرام00فقال أولهم أيهم هو فقال أوسطهم هو خيرهم وقال أخرهم خذوا خيرهم فكانت تلك فلم يرهم حتى جاءوا ليلة أخرى فيما يرى قلبه والنبى نائمة عيناه
التناقض الأول فى مكان وجود النبى تلك الليلة فمرة الحطيم أو الحجر فى 3887 ومرة عند البيت فى 3207 ومرة فى بيت النبى (ص)فى 3342 ومرة المسجد الحرام فى 3570 والتناقض الثانى هو عدد الملائكة فمرة واحد "آت "فى 3887 وفى 3342 جبريل(ص)وهو واحد ومرة ثلاثة كما فى 3207 و 3570والتناقض الثالث هو ما فتح فى جسمه فمرة من النحر حتى الشعرة ومرة من القصة حتى الشعرة فى 3887 ومرة من النحر لمراق البطن فقط كما فى 3207 ومرة الصدر فقط كما فى 3342 والتناقض الرابع هو كونه بين اليقظة والنوم فى 3207 ومرة وهو نائم كما فى 3570
102:
3906-أنه سمع سراقة بن جعشم يقول جاء رسل كفار قريش يجعلون فى رسول الله وأبى بكر دية كل واحد منهما لمن قتله أو أسره 00ساخت يدا فرسى فى الأرض حتى بلغتا الركبتين 00عند مسجد الرسول بالمدينة وهو يصلى فيه يومئذ رجال من المسلمين وكان مربدا للتمر لسهيل وسهل غلامين يتيمين فى حجر سعد بن زرارة
3911-حدثنا أنس بن مالك قال أقبل نبى الله إلى المدينة 00فإذا بفارس قد لحقهم فقال يا رسول الله هذا فارس قد لحق بنا فالتفت نبى الله فقال اللهم اصرعه فصرعه الفرس ثم قامت تحمحم 000حتى نزل جانب دار أبى أيوب 00
3932-428- 2106-1868-حدثنى أنس بن مالك قال لما قدم رسول الله المدينة 000حتى ألقى بفناء أبى أيوب ثم أمر ببناء المسجد فأرسل إلى ملأ من بنى النجار فقال يا بنى النجار ثامنونى بحائطكم هذا 000فكان فيه ما أقول لكم كانت فيه قبور المشركين وكانت فيه خرب وكان فيه نخل
3615- سمعت البراء بن عازب يقول جاء أبو بكر 000واتبعنا سراقة بن مالك فقلت أتينا يا رسول الله فقال لا تحزن إن الله معنا فدعا عليه النبى فارتطمت به فرسه إلى بطنها أى فى جلد الأرض000
والتناقض الأول هو ما حدث لفرس سراقة ففى 3906 "ساخت يدا فرسى فى الأرض حتى بلغتا الركبتين "وفى 3911 رمت سراقة من فوقها "فصرعه الفرس ثم قامت تحمحم "وفى 3615 اصطدم الفرس بالأرض حتى البطن "فارتطمت به فرسه إلى بطنها أى فى جلد الأرض "والتناقض الثانى ما كان فى مكان المسجد فمرة مربد تمر كما فى 3906 ومرة حائط به قبور وخرب ونخل كما فى 3932


Admin
Admin

المساهمات : 2407
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى