تناقضات صحيح البخارى12

اذهب الى الأسفل

تناقضات صحيح البخارى12 Empty تناقضات صحيح البخارى12

مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 08, 2010 2:13 pm

160:
6882-عن ابن عباس أن النبى قال أبغض الناس إلى ثلاثة ملحد فى الحرم ومبتغ فى الإسلام سنة الجاهلية ومطلب دم امرىء بغير حق ليهريق دمه
2457 – 4523- 7188-عن عائشة ترفعه قال أبغض الرجال إلى الله الألد الأخصم
والتناقض هو أن الألد الأخصم فى كتاب التفسير وكتاب الأحكام ليس موجودا فى الثلاثة المبغوضين من الله فى 6882 مع أنه أبغض الخلق لله
161:
6904- عن أبى هريرة أن امرأتين من هذيل رمت إحداهما الأخرى 00بغرة عبد أو أمة 00
6909 – عن أبى هريرة أن رسول الله قضى فى جنين امرأة من بنى لحيان بغرة عبد أو أمة
وأطراف الحديثين 5758-6740-6910
والتناقض بين كون المرأة من هذيل فى 6904 وبين كونها من بنى لحيان فى 6909
162:
6914 –3166- عن عبد الله بن عمرو عن النبى قال من قتل نفسا معاهدا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة 40 عاما
2805- 4048-4783- عن أنس قال غاب عمى أنس بن النضر عن قتال بدر 00فقال يا سعد بن معاذ الجنة ورب النضر إنى أجد ريحها من دون أحد
التناقض هو بين البعد عن الجنة فى 6914 بعد زمنى40 عام وفى 2805 بعد مكانى دون جبل أحد
163:
3398- 6917-(كتاب التوحيد باب وكان عرشه على الماء/كتاب التفسير سورة الأعراف ) عن أبى سعيد الخدرى قال جاء رجل من اليهود قد لطم وجهه فقال يا محمد إن رجلا من أصحابك من الأنصار قد لطم وجهى فقال ادعوه 00فأكون أول من يفيق فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش
3408-(كتاب الدعوات باب نفخ الصور /كتاب التوحيد باب قول الله تعالى إنما قولنا لشىء ) أن أبا هريرة قال استب رجل من المسلمين ورجل من اليهود00فأكون أول من يفيق فإذا موسى باطش بجانب العرش
314-(كتاب الدعوات باب نفخ الصور /كتاب التوحيد باب وكان عرشه على الماء) عن أبى هريرة 00فإذا موسى آخذ بالعرش 00
-(كتاب التفسير سورة الزمر )عن أبى هريرة 00فإذا أنا بموسى متعلق بالعرش 00
وأطراف الأحاديث منها 2411- 2412- 3398- 4638- 6917- 7427
-3352-4896- عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال قال رسول الله لى خمسة أسماء 00وأنا الحاشر الذى يحشر الناس على قدمى /عقبى
التناقض الأول هو بين تعلق موسى(ص) بقائمة من قوائم العرش فقط فى 6917 وبين آخذه بالعرش كله فى كتاب التفسير سورة الزمر وأمثاله وبين وجوده جانب العرش فقط فى 3408 والتناقض الثانى بين كون النبى (ص)محشور فى كل الأحاديث عدا 3352 و4896 فهو الحاشر
164:
3142-عن أبى قتادة قال خرجنا مع النبى عام حنين فلما التقينا كانت للمسلمين جولة فرأيت رجلا من المشركين قد علا رجلا من المسلمين فضربته من ورائه على حبل عاتقه بالسيف فقطعت الدرع وأقبل على فضمنى ضمة وجدت منها ريح الموت ثم أدركه الموت فأرسلنى 00
-(كتاب المغازى باب قول الله تعالى ويوم حنين )أن أبا قتادة قال 00فرفع يده ليضربنى وأضرب يده فقطعتها 0000ثم ترك ودفعته ثم قتلته
والتناقض الأول هو المضروب فى الرجل فمرة حبل عاتقه فى الأول ومرة يده فى الثانى والتناقض الثانى هو موته من ضربة حبل العاتق فى الأول وموته بضربه ضربتين مرة فى يده ومرة بقتله فى الثانى
165:
2533- 2745- 6749- 6750- 6818- 6765- 6817 -أن عائشة قالت كان عتبة بن أبى وقاص عهد إلى أخيه سعد أن يقبض ابن وليدة زمعة 00قال رسول الله الولد للفراش وللعاهر الحجر
3508-6045-3509-عن أبى ذر(نفس الكتاب والباب)سمعت سعدا 00سمعنا النبى يقول من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم فالجنة عليه حرام
والتناقض هو نسبة الولد للفراش فى الأول حتى لو كان ابن لغير من ولد على الفراش ونسبة الولد فى الثانى للأب الحقيقى ما دام قد علم به
166:
2983-عن جابر بن عبد الله أنه قال بعث رسول الله بعثا قبل الساحل وأمر عليهم أبا عبيدة بن الجراح وهم 300 000 ثم انتهينا إلى البحر فإذا حوت مثل الظرب فأكل منه القوم 18 ليلة ثم أمر أبو عبيدة بضلعين من أضلاعه فنصبا ثم أمر براحلة فرحلت ثم مرت تحتهما فلم تصبهما
-( كتاب المغازى باب غزوة سيف البحر)سمعت جابر 000فأكلنا منه نصف شهر 00فأخذ أبو عبيدة ضلعا من أضلاعه فنصبه 000وأخذ رجلا وبعيرا فمر تحته 00
-(نفس الكتاب والباب/كتاب الذبائح والصيد باب قول الله تعالى أحل لكم صيد البحر )أنه سمع جابر يقول غزونا جيش الخبط 00فأكلنا نصف شهر 00 فأمر الراكب تحته
وأطراف الأحاديث منها 2483- 2983-4360- 4361- 4362- 5493- 5494
التناقض الأول هو فى المدة ففى الأول 18 ليلة وفى الثانى والثالث نصف شهر =15 ليلة والتناقض الثانى عدد الأضلاع المنصوبة ففى الأول ضلعين وفى الثانى والثالث ضلع والتناقض الثالث فى المار تحت الضلع ففى الأول راحلة وفى الثانى الرجل والبعير وهو الراكب فى الثالث
167:
-(كتاب المغازى باب مرض النبى ووفاته)عن الأسود قال ذكر عند عائشة أن النبى أوصى إلى على فقالت من قاله لقد رأيت النبى وإنى لمسندته إلى صدرى فدعا بالطست فانخنثت فمات فما شعرت فكيف أوصى إلى على
2740-4410-5022--سألت بن أبى أوفى أوصى النبى فقال لا فقلت كيف كتب على الناس الوصية قال أوصى بكتاب الله
2741-4459-أن عائشة قالت كان النبى يقول وهو صحيح إنه لم يقبض نبى حتى يرى مقعده من الجنة ثم يخير فلما نزل به رأسه على فخذى غشى عليه ثم أفاق فأسمعى بصره إلى سقف البيت ثم قال اللهم الرفيق الأعلى 00فكانت أخر كلمة تكلم بها اللهم الرفيق الأعلى
3100-(كتاب النكاح باب إذا استأذن الرجل نساءه فى بيت بعضهن فأذن له)عن عائشة أن رسول الله كان يسأل فى مرضه 00فمات فى اليوم 00وإن رأسه لبين سحرى ونحرى
3168-3053 - 00ابن عباس 00 أنه قال يوم الخميس 00 رسول الله00 وأوصى عند موته بثلاث أخرجوا المشركين من جزيرة العرب و أجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم به ونسيت الثالثة
-(كتاب المغازى باب مرض النبى)عن عائشة قالت مات النبى وإنه لبين حاقتنى وذاقتنى 00
-(كتاب المغازى باب مرض النبى )أن عائشة كانت تقول إن من نعم الله 00رسول الله 00 يقول لا إله إلا الله إن للموت سكرات ثم نصب يده فجعل يقول فى الرفيق الأعلى
والتناقض هو فى مكان النبى (ص)على عائشة ففى الأول الصدر وفى الثالث الفخذ وفى الرابع بين السحر والنحر والتناقض الثانى بين وصية النبى (ص)بكتاب الله فى حديث ابن أوفى ووصيته بثلاثة وهى إجازة الوفد وعدم إجتماع دينان فى جزيرة العرب
168:
-40-399-4486-4492-7252(كتاب التفسير باب وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه /كتاب التمنى باب ما جاء فى إجازة خبر الواحد الصدوق )عن البراء أن رسول الله صلى إلى بيت المقدس 16أو 17 شهرا 00وأنه صلاها صلاة العصر وصلى معه قوم فخرج رجل ممن كان صلى معه فمر على أهل المسجد وهم راكعون قال أشهد بالله لقد صليت مع النبى قبل مكة فداروا كما هم قبل البيت
-(كتاب التفسير باب وقالوا اتخذ الله ولدا سبحانه )عن ابن عمر بينا الناس يصلون الصبح فى مسجد قباء إذ جاء جاء فقال أنزل الله على النبى قرآنا قرأنا أن يستقبل القبلة فاستقبلوها فتوجهوا إلى الكعبة
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك/كتاب التمنى باب ما جاء فى إجازة خبر الواحد الصدوق )عن ابن عمر بينما الناس فى الصبح بقباء جاءهم رجل فقال إن رسول الله 00
-(نفس الكتاب والباب )عن ابن عمر 00فى صلاة الصبح
-(نفس الكتاب والباب )سمعت ابن عمر يقول بينا الناس فى الصبح بقباء إذ جاءهم رجل 00
-عن ابن عمر قال 00فى صلاة الصبح
والتناقض هو فى الصلاة الأولى بعد نزول آية تغيير القبلة ففى الأول العصر وفى الباقى صلاة الصبح
169 :
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك )سمع ابن عباس يقرأ "وعلى الذين يطوقونه فدية طعام مسكين "قال ابن عباس ليست بمنسوخة 00
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك )عن سلمة قال لما نزلت"وعلى الذين يطيقونه 00"كان من أراد أن يفطر ويفتدى حتى نزلت الآية التى بعدها فنسختها
والتناقض هو أن آية "وعلى الذين يطيقونه 00"ليست منسوخة فى الأول ومنسوخة فى الثانى
170:
1916-4509-4510-عن عدى قال أخذ عدى عقالا أبيض وعقالا أسود حتى كان بعض الليل نظر فلم يستبينا فلما أصبح قال يا رسول الله جعلت تحت وسادتى قال إن وسادك إذا لعريض إن كان الخيط الأبيض والأسود تحت وسادتك
1917-4511-عن عدى ابن حاتم قال قلت يا رسول الله ما الخيط الأبيض من الخيط الأسود أهما الخيطان قال إنك لعريض القفا إن أبصرت الخيطين قال لا بل سواد الليل وبياض النهار
التناقض بين العقالين فى الأول والخيطين فى الثانى
171:
2953--(كتاب المغازى غزوة الفتح فى رمضان )أن ابن عباس قال صام رسول الله حتى إذا بلغ الكديد الماء الذى بين قديد وعسفان أفطر فلم يزل مفطرا حتى انسلخ الشهر
1944-2953-42754276-4277-4278-4279-عن ابن عباس أن النبى خرج فى رمضان من المدينة ومعه 10 آلاف 00حتى بلغ الكديد وهو ماء بين عسفان وقديد أفطر وأفطروا
1948-(نفس كتاب المغازى والباب نفسه )عن ابن عباس قال سافر رسول الله فى رمضان فصام حتى بلغ عسفان ثم دعا بإناء من ماء فشرب نهارا ليريه الناس فأفطر حتى قدم مكة
التناقض الأول هو فى مكان الفطر ففى الأول والثانى الكديد وفى الثالث عسفان وهذا غير ذاك والتناقض الثانى إفطاره حتى مضى الشهر فى الأول أى حتى انتهى الشهر وإفطاره حتى قدم مكة يعنى 20 رمضان وهو تاريخ فتح مكة المعروف فى الثانى
172:
-كتاب المغازى باب أين ركز النبى الراية يوم الفتح )عن هشام عن أبيه قال لما سار رسول الله عام الفتح فبلغ ذلك قريشا 00وأمر رسول الله يومئذ خالد بن الوليد أن يدخل مكة من كداء ودخل النبى من كدا
-(كتاب المغازى باب دخول النبى من أعلى مكة )عن عبد الله بن عمر أن رسول الله أقبل يوم الفتح من أعلى مكة 00
-(كتاب المغازى باب دخول النبى من أعلى مكة )أن عائشة أخبرته أن النبى دخل عام الفتح من كداء التى بأعلى مكة
-(نفس الكتاب والباب )عن هشام عن أبيه دخل النبى من أعلى مكة من كداء
والتناقض هو فى دخول النبى(ص)من كدا فى الأول وفى الباقى دخوله من كداء
173:
-398-1601-3351-3352-4288-(كتاب المغازى باب أين ركز النبى الراية يوم الفتح/كتاب الحج باب من لم يدخل الكعبة)عن ابن عباس أن رسول الله لما قدم مكة أبى أن يدخل البيت وفيه الآلهة فأمر بها فأخرجت 000ثم دخل البيت فكبر فى نواحى البيت وخرج ولم يصل
-397-468-504-505-506-1167-1598-1599-2988-4289 -4400-505 –506-كتاب المغازى باب حجة الوداع /كتاب الحج باب اغلاق البيت ويصلى )عن ابن عمر 00ففتح باب الباب00فقال أين صلى رسول الله فقال صلى بين ذينك العمودين المقدمين وكان البيت على 6 أعمدة 00
504-عن ابن عمر 00ما صنع النبى قال جعل عمودا عن يساره وعمودا عن يمينه و3أعمدة وراءه 000وقال لنا إسماعيل حدثنى مالك وقال عمودين عن يمينه
والتناقض الأول هو بين عدم صلاة النبى فى داخل البيت فى الأول وصلاته فى الثانى داخل البيت والتناقض الثانى فى الأعمدة عن يمينه فمرة واحد كما معظم الأحاديث ك505ومرة عمودين عن يمينه كما فى 504
174:
-(كتاب المغازى باب وقال الليث حدثنى يونس عن ابن شهاب أخبرنى عبد الله بن ثعلبة بن صعير)عن عمرو بن سلمة قال قال لى أبو قلابة 00قال جئتكم والله من عند النبى حقا فقال صلوا صلاة كذا فى حين كذا وصلوا كذا فى حين كذا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم 00
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك ) 00ابن عمر 00قال يا ابن أخى بنى الإسلام على خمس إيمان بالله ورسوله والصلاة الخمس 00
1395-1458- 1469- 2448- 4347- 7371-7372- عن ابن عباس أن النبى بعث معاذا إلى اليمن فقال ادعهم 000افترض عليهم خمس صلوات فى كل يوم وليلة
1891-عن طلحة بنت عبيد الله أن أعرابيا جاء إلى رسول الله ثائر الرأس فقال يا رسول الله أخبرنى ماذا فرض الله على من الصلاة فقال الصلوات الخمس
4007- ابو مسعود عقبة بن عمرو الأنصارى 00فصلى رسول الله خمس صلوات
والتناقض هو بين وجود صلاتين فقط فى الأول"صلوا صلاة كذا فى حين كذا وصلوا صلاة كذا فى حين كذا "ووجود خمس صلوات فى الثانى وما بعده
175 :
2864-2874-2930-3042-4315-4316-4317-سمعت البراء 00فرشقتهم هوازن وأبو سفيان بن الحارث آخذ برأس بغلته البيضاء يقول أنا النبى لا كذب أنا ابن عبد المطلب
-(نفس الكتاب والباب )قيل للبراء وأنا أسمع أوليتم 000أنا ابن عبد المطلب
-(نفس الكتاب باب غزوة الطائف فى شوال سنة ثمانى) عن أنس قال لما كان يوم حنين 00فنزل النبى فقال أنا عبد الله ورسوله فانهزم المشركون
-(نفس الكتاب والباب )عن أنس 00بغلة بيضاء فنزل فقال أنا عبد الله ورسوله فانهزم المشركون
-(كتاب التفسيرسورة براءة /سورة االقصص)عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال لما حضرت أبا طالب الوفاة دخل عليه النبى وعنده أبو جهل وعبد الله ابن أبى أمية فقال النبى أى عم قل لا إله إلا الله00
3184-2731-2732-عن البراء لما اعتمر النبى فى ذى القعدة 00لو نعلم أنك رسول الله ما منعناك شيئا ولكن أنت محمد بن عبد الله فقال أنا رسول الله وأنا محمد بن عبد الله
-(كتاب النكاح باب وأمهاتكم اللاتى أرضعنكم )عن ابن عباس قال قيل للنبى الا تزوج ابنة حمزة قال إنها ابنة أخى من الرضاعة
63- أنس بن مالك يقول بينما نحن جلوس مع النبى فى المسجد00فقلنا هذا الرجل الأبيض فقال له الرجل ابن عبد الله 000
2881-4071-قال ثعلبة بن مالك أن عمر بن الخطاب قسم مروطا بين نساء من نساء المدينة فبقى مرط جيد فقال له بعض من عنده يا أمير المؤمنين أعط هذه ابنة رسول الله التى عندك00يريدون أم كلثوم بنت على فقال عمر أم سليط أحق
-(كتاب المغازى باب مرض النبى )أخبرنى 00أن على خرج من عند رسول الله فى وجعه الذى توفى فيه 00فأخذ بيده عباس بن عبد المطلب 000إنى لأعرف وجوه بنى عبد المطلب
والتناقض الأول هو فى أبو النبى (ص)فمرة عبد المطلب فى الأول والأخير والثانى ومرة عبد الله فى الخامس وفى63 والتناقض الثانى فى اسم النبى ففى الثالث والرابع عبد الله وفى الخامس محمد وفى العاشر على والتناقض الثالث فى قول النبى (ص)يوم حنين فمرة "أن النبى لا كذب 00عبد المطلب "فى الأول والثانى ومرة "أنا عبد الله ورسوله "فى الثالث والرابع والتناقض الرابع هو كونه ابن عبد المطلب فى الأول والثانى ومن ثم حمزة أخاه من النسب وبين كونه أخو حمزة من الرضاعة وليس من النسب
176 :
-(كتاب التفسير باب قد نرى تقلب وجهك /باب سورة الأنفال)000ابن عمر 00وأما على فابن عم رسول الله وختنه فقال هذا بيته حيث ترون/وأشار بيده وهذه ابنته أو بنته حيث ترون
441-3703-6204-6280-00سهلا وقلت يا أبا عباس كيف قال دخل على فاطمة ثم خرج فاضطجع فى المسجد فقال أين ابن عمك 00
-(كتاب فضائل الصحابة باب مناقب على )سمعت إبراهيم بن سعد عن أبيه قال قال النبى لعلى أما ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى
-(كتاب الاستئذان باب المعانقة وقول الرجل كيف أصبحت )عبد الله بن عباس أخبره أن على بن أبى طالب 00فأخذ بيده العباس فقال ألا تراه 00وإنى لأعرف فى وجوه بنى عبد المطلب الموت فاذهب بنا إلى رسول الله
التناقض الأول هو فى قرابة على فمرة فى الأول ابن عم رسول الله وفى الثانى ابن عم زوجته فاطمة أى ابن أخو رسول الله "أين ابن عمك "وكذا الثالث والتناقض الثانى بين أن محمد ابن عم على كما فى الأول وبين أنه عمه لكون من بنى عبد المطلب كما قال العباس فى الرابع
177:
- عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله من حلف يمين صبر ليقتطع بها مال امرىء مسلم لقى الله وهو عليه غضبان فأنزل الله تصديق ذلك "إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم 00إلى آخر الآية فدخل الأشعث بن قيس 00قال فى أنزلت كانت لى بئر فى أرض ابن عم لى فأتيت رسول الله فقال بينتك أو يمينه 00
-عن عبد الله بن أبى أوفى أن رجلا أقام سلعة فى السوق فحلف لقد أعطى بها ما لم يعطه ليوقع فيها رجلا من المسلمين فنزلت "إن الذين يشترون 00
وأطراف الأحاديث هى 2356- 2357-2416-2515-2666-2669-2673-2667-4549-6659-6676-7183-7445-2417-2516-4550-6610-6677-7184والتناقض فى سبب نزول الآية فمرة بئر الأشعث فى الأول ومرة الحلف على السلعة فى السوق
178:
5611-2318-أنه سمع أنس بن مالك يقول كان أبو طلحة أكثر أنصارى بالمدينة نخلا وكان أحب أمواله إليه بير حاء 00قال رسول الله بخ ذلك مال رابح 00فقسمها أبو طلحة فى أقاربه وبنى عمه
-(نفس الكتاب والباب)عن أنس قال فجعلها لحسان وأبى وأنا أقرب إليه ولم يجعل لى منها شيئا
وأطراف الأحاديث هى 1461- 2318- 2752- 2758- 2769- 4554- 4555- 5611
التناقض بين كون بيرحاء وهبت لأقارب وبنى عم أبو طلحة فى الأول وبين حرمان الأقرب له وهو أنس وإعطاء الأباعد كحسان وأبى
179:
-(كتاب التفسير سورة آل عمران )عن أبى سعيد الخدرى أن رجالا من المنافقين على عهد رسول الله كان إذا خرج رسول الله إلى الغزو تخلفوا عنه وفرحوا بمقعدهم خلاف رسول الله فإذا قعد رسول الله اعتذروا إليه وحلفوا وأحبوا أن يحمدوا بما لم يفعلوا فنزلت "لا يحسبن الذين يفرحون الآية
-(نفس الكتاب والباب )فقال ابن عباس وما لكم إنما دعا النبى يهود فسألهم عن شىء فكتموه إياه وأخبروه بغيره فأروه أن استحمدوا إليه بما أخبروه عنه فيما سألهم وفرحوا بما أتوا من كتمانهم ثم قرأ ابن عباس "وإذ أخذ الله 00حتى قوله يفرحون بما أوتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا "
والتناقض هو فى سبب نزول الآية فهو فى تخلف المنافقين عن الجهاد واعتذارهم فى الأول وفى الثانى فى كتمان اليهود أمر ما
180:
-(كتاب التفسير سورة النساء ) عن أبى سعيد الخدرى أن ناسا فى زمن النبى قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال النبى نعم هل تضارون فى رؤية الشمس بالظهيرة ضوء ليس فيها سحاب 00أتاهم رب العالمين فى أدنى صورة من التى رأوه فيها
554- 573-4851-7434-7435-7436-عن جرير بن عبد الله 0إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر 00
-(كتاب التفسير سورة الرحمن/كتاب التوحيد باب قول الله تعالى وجوه يومئذ ناضرة )عن أبى بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه أن رسول الله قال جنتان من فضة 00وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبر على وجهه فى جنة عدن
-3234-3235-4612-4855-7380-7531-عن مسروق قلت لعائشة يا أمتاه هل رأى محمد ربه فقالت لقد قف شعرى مما قلت 00فقد كذب من حدثك أن محمدا رأى ربه ثم قرأت "لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار "
والتناقض بين إباحة رؤية الله فى الأول والثانى وبين عدم رؤيته فى الثالث بسبب رداء الكبر على وجهه وبين عدم رؤيته نهائيا فى الرابع
الحديث181:
-(كتاب التفسير سورة النساء)عن زيد بن ثابت 00وقال إنها طيبة تنفى الخبث كما تنفى النار خبث الفضة
-(كتاب الأحكام باب بيعة الأعراب/باب من بايع ثم استقال البيعة /باب من نكث البيعة /كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة باب ما ذكر النبى وحض على اتفاق أهل العلم )عن جابر بن عبد الله أن أعرابيا بايع رسول الله00فقال رسول الله المدينة كالكير تنفى خبثها وينصع طيبها
1871-1884 -4050-4589 –00تنفى الناس كما ينفى الكير خبث الحديد
والتناقض هو بين ما تنفيه النار أو الكير وهو الفضة فى الأول والحديد فى الثانى
182:
-(كتاب التفسير سورة النساء)عن عائشة قالت هلكت قلادة لأسماء فبعث النبى فى طلبها رجلا فحضرت الصلاة وليسوا على وضوء ولم يجدوا ماء فصلوا وهم على غير وضوء فأنزل الله يعنى آية التيمم
5882-عن عائشة قالت هلكت قلادة لأسماء فبعث النبى فى طلبها رجالا 00
-(كتاب التفسير سورة المائدة)عن عائشة زوج النبى قالت خرجنا مع رسول الله فى بعض أسفاره حتى إذا كنا بالبيداء أو بذات الجيش انقطع عقد لى فأقام رسول الله على التماسه 00قالت فبعثنا البعير الذى كنت عليه فإذا العقد تحته
-(كتاب التفسير سورة المائدة )عن عائشة سقطت قلادتى بالبيداء 00
-(كتاب التفسير سورة النور )عن عائشة 00فإذا عقد لى من جزع ظفار قد انقطع 00فبعثوا الجمل وساروا فوجدت عقدى 00
3773-(كتاب النكاح باب استعارة الثياب للعروس وغيرها )عن عائشة أنها استعارت من أسماء قلادة فهلكت فأرسل رسول الله ناسا من أصحابه فى طلبها
وأرقام الأطراف 334-336-3672-3773-4583-4607-4608-5164-5250-5882-6844-6845
والتناقض الأول هو كون القلادة مرة لأسماء كما فى الأول ومرة لعائشة كالثانى والثالث والرابع ومرة لأسماء واستعارتها عائشة فى الخامس والتناقض الثانى بعث رجل للبحث فى الأول وبعث عدة صحابة للبحث فى الخامس وفى 5882
183:
447-(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل /كتاب الصلاة باب فضل صلاة الجماعة ،باب فضل صلاة الفجر فى جماعة )عن أبى هريرة عن النبى قال فضل صلاة الجميع على صلاة الواحد 25درجة /ضعفا/جزءا
-(كتاب الصلاة باب فضل صلاة الجماعة،باب فضل صلاة الفجر )عن عبد الله بن عمر أن رسول الله قال صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ ب27 درجة
والتناقض بين فضل صلاة الجماعة مرة ب25 درجة كما فى الأول ومرة ب27 كما فى الثانى
184:
-(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل /كتاب التوحيد باب قول النبى الماهر بالقرآن،باب قول الله تعالى وأسروا قولكم،باب قول الله تعالى أنزله بعلمه )عن ابن عباس فى قوله ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها"قال نزلت ورسول الله مختف بمكة كان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن فإذا سمع المشركون سبوا القرآن ومن أنزله ومن جاء به فقال الله تعالى لنبيه ولا تجهر بصلاتك أى بقراءتك فيسمع المشركون فيسبوا القرآن ولا تخافت بها عن أصحابك
-(كتاب التفسير سورة بنى إسرائيل /كتاب الدعوات باب الدعاء فى الصلاة /كتاب التوحيد باب قول الله تعالى واسروا قولكم )عن عائشة قالت أنزل ذلك فى الدعاء
والتناقض هو فى سبب نزول الآية فمرة القراءة فى الأول "بقراءتك"ومرة فى الثانى الدعاء
185:
-(كتاب التفسير سورة الكهف) قلت لابن عباس 00فقال ابن عباس سمع رسول الله00فإذا رجل مسجى ثوبا فسلم عليه موسى فقال الخضر 00والخضر قد قلع لوحا من ألواح السفينة بالقدوم 00فأخذ الخضر رأسه بيده فاقتلعه بيده فقتله
-( نفس الكتاب والباب)قال ابن عباس حدثنى أبى بن كعب قال قال رسول الله00فوجدا خضرا على طنفسة خضراء على كبد البحر 00فخرقها ووتد فيها وتدا 00فأخذ غلاما كافرا ظريفا فأضجعه ثم ذبحه بالسكين 00
-(نفس الكتاب والباب)قلت لابن عباس 00حدثنا أبى بن كعب قال 00إذ هما برجل مسجى بثوب فسلم عليه موسى 00إذ عمد الخضر إلى قدوم فخرق السفينة 00بغلام يلعب مع الغلمان فأخذ الخضر برأسه فقطعه 00
التناقض الأول هو فى خرق السفينة فمرة قلع لوح بيده فى الأول ومرة خرقها ووتد وتدا فى الثانى وفى الثالث خرقها بقدوم والتناقض الثانى فى قتل الغلام فمرة قتله بخنقه بيده فى الأول وفى الثانى والثالث ذبحه بالسكين
186:
-(كتاب التفسير سورة ألم غلبت الروم )عن مسروق 00فدعا عليهم النبى فقال اللهم أعنى عليهم بسبع كسبع يوسف فأخذتهم سنة حتى هلكوا فيها وأكلوا الميتة والعظام ويرى الرجل ما بين السماء والأرض كهيئة الدخان
-(كتاب التفسير سورة ص)00عبد الله بن مسعود00حتى جعل الرجل يرى بينه وبين السماء دخانا من الجوع 00
-(كتاب التفسير سورة يوسف )عن عبد الله 00أكلوا العظام حتى جعل الرجل ينظر إلى السماء فيرى بينه وبينها مثل الدخان 00
-(كتاب التفسير سورة الدخان)00عبد الله00حتى جعل أحدهم يرى ما بينه وبين السماء كهيئة الدخان /عبد الله 00فكان يرى بينه وبين السماء مثل الدخان من الجهد والجوع /قال عبد الله 00وجعل يخرج من الأرض كهيئة الدخان 00
والتناقض هو فى الدخان فمرة كهيئة أو مثل الدخان كما فى الأول والثالث والرابع ومرة دخان كما فى الثانى والتناقض الثانى هو سبب رؤية الدخان فمرة الجوع فقط فى الثانى ومرة الجوع والجهد فى الرابع
187:
-(كتاب التفسير سورة الأحزاب )عن أنس بن مالك قال لما تزوج رسول الله زينب ابنة جحش دعا القوم فطعموا 00فلما قام من قام وقعد ثلاثة نفر فجاء النبى ليدخل
-(كتاب التفسير سورة الأحزاب )عن أنس 00ثم رجع النبى فإذا ثلاثة رهط فى البيت يتحدثون 00
-(نفس الكتاب والباب)عن أنس قال أولم رسول الله00فلما رجع إلى بيته رأى رجلين 00
-(كتاب النكاح باب حدثنا مسدد حدثنا يحيى 0) عن أنس 00فرأى رجلين
-(كتاب الإستئذان باب من قام من مجلسه أو بيته ولم يستأذن أصحابه )عن أنس 00وبقى ثلاثة
والتناقض هو فى عدد الرجال الباقين فى البيت فمرة ثلاثة كما فى الأول والثانى والخامس ومرة اثنين كما فى الثالث والرابع
188:
-(كتاب التفسير سورة حم السجدة ) عن ابن مسعود "وما كنتم تستترون 00كان رجلان من قريش وختن لهما من ثقيف أو رجلان من ثقيف وختن لهما من قريش فى بيت فقال بعضهم لبعض00
-(كتاب التفسير سورة حم السجدة /كتاب التوحيد باب قول الله وما كنتم تستترون) عن عبد الله اجتمع عند البيت قرشيان وثقفى 00
والتناقض هو فى مكان وجود الثلاثة فمرة فى بيت عادى فى الأول وفى الثانى عند البيت الحرام
189:
-(كتاب التفسير سورة الحجرات)عن ابن أبى مليكة قال 00فقال أبو بكر لعمر ما أردت إلا خلافى قال ما أردت خلافك فارتفعت أصواتهما فى ذلك فأنزل الله "يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم الآية
-(كتاب التفسير سورة الحجرات)عن أنس بن مالك أن النبى افتقد ثابت بن قيس 00فقال شر كان يرفع صوته فقد حبط عمله 00
والتناقض هو فى سبب نزول الآية "لا ترفعوا أصواتكم "فمرة اختلاف أبو بكر وعمر ومرة فى ثابت بن قيس
190:
-(كتاب التفسير باب سورة ويل للمطففين /كتاب الدعوات باب قول الله تعالى ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم)عن عبد الله بن عمر قال يوم يقوم الناس لرب العالميم حتى يغيب أحدهم فى رشحه إلى أنصاف أذنيه
-(كتاب الدعوات باب قول الله تعالى ألا يظن )عن أبى هريرة أن رسول الله قال يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم فى الأرض 70 ذراعا ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم
والتناقض هو فى مكان العرق فمرة لنصف الأذن ومرة حتى الأذن أى لا يصل لها مع أنه 70 ذراعا أى أطول من طول أى إنسان عشرة أو 15 مرة وحتى لو كان 60ذراعا كخلقة آدم (ص) المزعومة فإنه يغطيه لأن العشرة أذرع 4 متر ونصف
191:
-(كتاب التفسير سورة والضحى )سمعت جندبا البجلى قالت امرأة يا رسول الله ما أرى صاحبك ألا أبطأك فنزلت" ما ودعك ربك وما قلى "
1125 -(كتاب التفسير سورة والضحى )سمعت جندبا يقول أشتكى النبى فلم يقم ليلة أو ليلتين فأتته امرأة فقالت يا محمد ما أرى شيطانك إلا قد تركك فأنزل الله عز وجل والضحى 00وما قلى "
والتناقض هو بين إيمان المرأة فى الأول برسولية النبى (ص) لقولها يا رسول الله وكفرها فى الثانى لقولها شيطانك
192:
-(كتاب التفسير قوله إذا جاءك المنافقون )عن زيد بن أرقم قال كنت فى غزاة فسمعت عبد الله بن أبى يقول لا تنفقوا على من عند رسول الله00الأذل فذكرت ذلك لعمى أو لعمر فذكره للنبى فدعانى فحدثته فأرسل رسول الله إلى عبد الله بن أبى وأصحابه فحلفوا ما قالوا فكذبنى رسول الله وصدقه00فانزل الله تعالى "إذا جاءك المنافقون "
-(نفس الكتاب والباب )عن زيد بن أرقم 00فذكرت ذلك لعمى فذكر عمى لرسول الله
-(نفس الكتاب والباب )عن زيد 00وقال أيضا لئن رجعنا إلى المدينة أخبرت به النبى فلامنى والأنصار
-(نفس الكتاب والباب )00فأتيت النبى فأخبرته 00
-(نفس الكتاب والباب )00فذكرت ذلك لعمى فذكر عمى للنبى
-(نفس الكتاب والباب )سمعت جابرا بن عبد الله قال كنا فى غزاة 00عبد الله بن أبى فقال فعلوها أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل فبلغ النبى فقام عمر فقال يا رسول الله دعنى أضرب عنق هذا المنافق
3518-4905-4907-سمعت جابر00فقال عبد الله بن أبى 00الأذل فقال عمر بن الخطاب دعنى يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق
والتناقض هو فيمن بلغ النبى (ص) قول عبد الله بن أبى فمرة عمر وعم زيد فى الأول ومرة عم زيد كما فى الثانى وغيره ومرة زيد نفسه كما فى الثالث وغيره ومرة سمعه عمر والنبى (ص)مباشرة كما فى الأخير والذى قبله
193:
3506-4984 -4987- وأخبرنى أنس بن مالك 00فاكتبوها بلسان قريش فإن القرآن أنزل بلسانهم ففعلوا
3219-4991-4992- 5041- 6936- 7550-أن ابن عباس حدثه أن رسول الله قال اقرأنى جبريل على حرف فراجعته فلم أزل أستزيده ويزيدنى حتى انتهى إلى سبعة أحرف
والتناقض هو بين نزول القرآن بحرف قريش فى الأول ونزوله على 7 أحرف فى الثانى منها حرف قريش
194:
-(كتاب فضائل القرآن باب تأليف القرآن ) 00عائشة 00قالت وما يضرك أية قرأت قبل إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار 00
3- عن عائشة قالت أول ما بدىء به رسول الله من الوحى الرؤيا الصالحة فى النوم حتى جاءه الحق وهو فى غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ ما أنا بقارىء 00فقال اقرأ وربك الأكرم 00الأكرم فرجع بها رسول الله يرجف فؤاده 00
والتناقض هو فى نزول سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار كأول سور القرآن نزولا فى كتاب فضائل القرآن وفى 3 سورة العلق وليس فيها ذكر الجنة والنار
195:
3808-(كتاب فضائل القرآن باب القراء من أصحاب النبى )عن مسروق ذكر عبد الله بن عمر عبد الله مسعود فقال لا أزال أحبه سمعت النبى يقول خذوا القرآن من 4 من عبد الله بن مسعود وسالم ومعاذ وأبى بن كعب
3810-3996-5003-5004-(كتاب فضائل القرآن باب القراء من أصحاب النبى ) سألت أنس بن مالك من جمع القرآن على عهد النبى قال 4 كلهم من الأنصار أبى بن كعب ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وأبو زيد
-(نفس الكتاب والباب )عن أنس لم يجمع القرآن غير أربعة أبو الدرداء ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت
-(كتاب فضائل القرآن باب جمع القرآن)أن زيد بن ثابت قال أرسل إلى أبو بكر 00أن عمرا آتانى فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن 000
1301-5470- سمع أنس بن مالك يقول اشتكى ابن لأبى طلحة فمات وأبو طلحة خارج00فصلى مع النبى 00فقال رسول الله لعل الله أن يبارك لكما فى ليلتكما 00فقال رجل من الأنصار فرأيت لهما تسعة أولاد كلهم قد قرأ القرآن
والتناقض الأول هو بين أن حفظة القرآن كلهم من الأنصار فى الثانى بينما فى الأول عبد الله بن مسعود مهاجر والتناقض الثانى فى أسماء الأربعة حفظة القرآن فمرة فى الأول ابن مسعود وسالم وأبى ومعاذ ومرة فى الثانى أبى ومعاذ وزيد و أبو زيد ومرة فى الثالث أبو الدرداء ومعاذ وزيد وأبو زيد ولا يوجد اتفاق سوى على معاذ والباقى مختلف فيه والتناقض الثالث تحديد القراء بأربعة فى الثلاثة الأول وفى الرابع عددهم كبير "إن القتل قد استعر أو استحر يوم اليمامة بقراء القرآن وقد ذكروا أنهم حوالى سبعون رجلا وفى 1301 من القراء تسعة أولاد لأبى طلحة
196:
-(كتاب فضائل القرآن باب فاتحة الكتاب )عن أبى سعيد الخدرى قال كنا فى مسير لنا فنزلنا فجاءت جارية فقالت إن سيدا لى سليم وإن نفرنا غيب فهل منكم راق فقام معها رجل ما كنا نأبنه برقية فرقاه فبرأ فأمر له ب30شاة وسقانا لبنا00فلما قدمنا المدينة ذكرناه للنبى فقال وما كان يدريه أنها رقية اقسموا واضربوا لى بسهم
-(كتاب الطب باب الرقى بفاتحة الكتاب ) عن أبى سعيد الخدرى أن ناسا من أصحاب النبى آتوا على حى من أحياء العرب فلم يقروهم فبينما هم كذلك إذ لدغ سيد أولئك فقالوا هل معكم 00فجعلوا لهم قطيعا فجعل يقرأ بأم القرآن00وقال وما أدراك أنها رقية خذوها واضربوا لى بسهم
-(كتاب الطب باب الرقى بفاتحة الكتاب ) عن ابن عباس أن نفرا من أصحاب النبى مروا بماء فيهم لديغ أو سليم فعرض لهم من أهل الماء 00فانطلق رجل منهم فقرأ بفاتحة الكتاب على شاة فبرأ فجاء بالشاء إلى أصحابه 00حتى قدموا المدينة 00فقال رسول الله إن أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله
والتناقض الأول فى عدد الشياه فمرة 30 فى الثانى ومرة واحدة"بالشاة" فى الثالث والتناقض الثانى هو ماهية المريض فمرة هو""سيد لى "أى سيد الجارية فى الأول ومرة "سيد أولئك "أى سيد القوم فى الثانى ومرة "لديغ أو سليم " وهذا غير ذاك غير الثالث والتناقض الثالث فى قول النبى (ص)ففى الأول والثانى "واضربوا لهم بسهم "وفى الثالث "إن أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله "والتناقض الرابع هو قوله "وما كان يدريه أنها رقية "فهى يتحدث عن غائب فى الأول وفى الثانى عن حاضر"وما أدراك أنها رقية "
197:
-(كتاب النكاح باب كثرة النساء )فقال ابن عباس هذه زوجة النبى 00فإنه كان عند النبى تسع كان يقسم لثمان ولا يقسم لواحدة
-284(كتاب النكاح باب كثرة النساء/باب من طاف على نسائه فى غسل واحد ) عن أنس أن النبى كان يطوف على نسائه فى ليلة واحدة وله تسع نسوة
268-5086-5215-حدثنا أنس بن مالك قال كان النبى يدور على نسائه فى الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة قلت لأنس أو كان يطيقه
التناقض هو التقسيم لثمانية من تسعة فى الأول والتقسيم وهو الطواف على التسعة كلهن فى الثانى والطواف على الإحدى عشر فى الثالث
198:
-(كتاب النكاح باب ما يتقى من شؤم المرأة )عن أسامة بن زيد قال ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء
-(كتاب الدعوات باب ما يحذر من زهرة الدنيا)عن أبى سعيد قال قال رسول الله إن أكثر ما أخاف عليكم ما يخرج الله من بركات الأرض قيل وما بركات الأرض قال زهرة الدنيا
3158-4015-6425- 00عن المسور بن مخرمة 00أن رسول الله بعث أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتى بجزيتها 00قالوا أجل يا رسول الله قال فأبشروا وأملوا ما يسركم فو الله لا الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا
والتناقض بين كون النساء أضر أى أخوف شىء فى الأول وكون بركات الأرض وهى الدنيا هى الأضر أى الأخوف فى الثانى والثالث
199:
-(كتاب النكاح باب نهى رسول الله عن نكاح المتعة أخر)أن عليا قال لابن عباس أن النبى نهى عن المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر
-(نفس الكتاب والباب )سمعت ابن عباس سئل عن متعة النساء فرخص
-(نفس الكتاب والباب)عن جابر بن عبد الله وسلمة بن الأكوع قالا كنا فى جيش فآتانا رسول الله فقال إنه قد آذن لكم أن تستمعوا فاستمتعوا
-(نفس الكتاب والباب)عن إياس بن سلمة بن الأكوع عن أبيه عن رسول الله قال أيما رجل وامرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال فإن أحبا ان يتزايدا أو 000
والتناقض بين تحريم متعة النساء فى الأول وإباحتها فى الثلاثة بعدها


Admin
Admin

المساهمات : 2369
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى