تناقضات صحيح البخارى18

اذهب الى الأسفل

تناقضات صحيح البخارى18 Empty تناقضات صحيح البخارى18

مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 19, 2010 4:02 pm

320:
2018-2036-2040-كان رسول الله يجاور فى رمضان العشر التى فى وسط الشهر
2027-عن أبى سعيد الخدرى أن رسول الله كان يعتكف فى العشر الأوسط من رمضان
2025- عن عبد الله بن عمر كان رسول الله يعتكف العشر الأواخر من رمضان
2026- عن عائشة أن النبى كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله
2035-3101-3281-6219-7171-أخبرنى على بن الحسين أن صفية زوج النبى أخبرته أنها جاءت تزوره فى اعتكافه فى المسجد فى العشر الأواخر من رمضان
2033- 2034-2045-كان النبى يعتكف فى العشر الأواخر من رمضان 00فترك الإعتكاف ذلك الشهر ثم اعتكف عشرا من شوال
2044-عن أبى هريرة قال كان النبى يعتكف فى كل رمضان عشرة أيام فلما كان العام الذى قبض فيه اعتكف عشرين يوما
2016- سألت أبا سعيد 00فقال اعتكفنا مع النبى العشر الأوسط من رمضان 00
2018- عن أبى سعيد كان رسول الله يجاور فى رمضان العشر التى فى وسط الشهر 00ثم قد بدا لى أن أجاور هذه العشر الأواخر
والتناقض هو بين الاعتكاف فى العشر الأوسط من رمضان فى 2027وأمثاله والإعتكاف فى العشر الأواخر فى 2025 وأمثاله والاعتكاف فى شوال فى 2023
321:
2053- 2218- 2421- 2533- 2745- 4303-6749- 6717- 6765-7182 –عن عائشة قالت 00 أن ابن وليدة زمعة منى 00ثم قال النبى الولد للفراش وللعاهر الحجر 00
2152- 2153-2235- 2555- 6837- 6839- 2232- 2233- 2556- 6838 – عن أبى هريرة أنه سمعه يقول قال النبى إذا زنت الأمة فتبين زناها فليجلدها ولا يثرب ثم إن زنت فليجلدها ولا يثرب فإن زنت الثالثة فليبعها ولو بحبل شعر
والتناقض هو فى جزاء الأمة الزانية فمرة الحجر وهو الرجم فى 2053 وأمثاله ومرة الجلد والبيع فى 2152 وأمثاله
322:
1317-عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى على النجاشى فكنت فى الصف الثانى أو الثالث
1320- سمع جابر بن عبد الله يقول قال النبى قد توفى اليوم رجل صالح من الحبش 00ونحن صفوف 00عن جابر كنت فى الصف الثانى
وأطراف الأحاديث هى 1334- 3877-3878-3879
والتناقض بين الشك فى الصف الثانى أو الثالث فى 1317 وبين اليقين فى الثانى فى 1320
323:
1367-2647-سمعت أنس بن مالك يقول مروا بجنازة فأثنوا عليها خيرا فقال النبى وجبت ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شرا فقال وجبت فقال عمر بن الخطاب ما وجبت قال هذا أثنيتم عليه خيرا فوجبت له الجنة وهذا أثنيتم عليه شرا فوجبت له النار أنتم شهداء الله فى الأرض
1368-2643- عن أبى الأسود قال قدمت المدينة 000كما قال النبى أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة 00
1243- 2687- 3929-7003-7004-7018-أخبرنى خارجة بن زيد بن ثابت أن أم العلاء امرأة من الأنصار بايعت النبى أخبرته أنه قسم المهاجرون قرعة فطار لنا عثمان بن مظعون فأنزلناه فى أبياتنا فوجع وجعه الذى توفى فيه 00دخل رسول الله فقلت رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتى عليك لقد أكرمك الله فقال النبى وما يدريك أن الله أكرمه فقلت بأبى أنت يا رسول الله فمن يكرمه الله فقال أما هو فقد جاءه اليقين والله إنى لأرجو له الخير والله ما أدرى وأنا رسول الله ما يفعل بى قالت فو الله لا أزكى أحدا بعده أبدا
والتناقض بين دخول الموتى الجنة والنار بشهادة الناس فى 1367 وأمثاله بينما فى 1243 لا يدخلون الجنة ولا النار بشهادة الناس لأن النبى(ص)نفسه لا يدرى ما يفعل به
324:
1775- 4253- 1778-1779- 1780- 1771-3066- 4148 – 4203-4254-عبد الله بن عمر 00كم اعتمر رسول الله قال أربعا إحداهن فى رجب فكرهنا أن نرد عليه
1776- 1777-عائشة 00قالت يرحم الله أبا عبد الرحمن ما اعتمر عمرة إلا وهو شاهده وما اعتمر فى رجب قط
1781-1844- 2698- 2699-2700- 3184- 4251- سمعت البراء بن عازب يقول اعتمر رسول الله فى ذى القعدة مرتين قبل أن يحج مرتين
والتناقض الأول عدم اعتمار النبى (ص) فى رجب فى 1775 وعدم اعتماره فيه فى 1776 والتناقض الثانى عدد عمره 4 عمر فى1775 وفى 1781 عدد عمره 3 اثنان قبل حجه وواحدة مع حجه
325:
1462-عن أبى سعيد الخدرى خرج رسول الله فى أضحى أو فطر إلى المصلى 00فلما صار إلى منزله جاءت زينب امرأة ابن مسعود تستأذن عليه فقيل يا رسول الله هذه زينب فقال أى الزيانب فقيل امرأة ابن مسعود قال نعم ائذنوا لها فأذن لها قالت يا نبى الله إنك أمرت اليوم بالصدقة وكان عندى حلى فأردت أن أتصدق بها فزعم ابن مسعود أنه وولده أحق من تصدقت به عليهم فقال النبى صدق ابن مسعود
1466- عن زينب امرأة عبد الله 00وكانت زينب تنفق على عبد الله وأيتام فى حجرها فقالت لعبد الله سل رسول الله أيجزى عنى أن أنفق عليك وعلى أيتامى فى حجرى من الصدقة فقال سلى أنت رسول الله فانطلقت إلى النبى فوجدت امرأة من الأنصار على الباب حاجتها مثل حاجتى فمر علينا بلال فقلنا سل النبى أيجزى عنى أن أنفق على زوجى وأيتام فى حجرى وقلنا لا تخبر بنا فدخل فسأل فقال من هما قال زينب قال أى الزيانب قال امرأة عبد الله قال نعم ولها أجران أجر القرابة وأجر الصدقة
والتناقض الأول هو المنفق عليهم من قبل زينب ففى 1462 ابن مسعود وولده وفى 1466 ابن مسعود ويتامى فى حجرها أى ليسوا أولاده والتناقض الثانى فى السائل فمرة زينب هى التى سألت النبى (ص)فى 1462 ومرة بلال هو الذى سأل لها فى 1466
326:
2426-لقيت أبى بن كعب فقال أصبت صرة فيها مائة دينار فأتيت النبى فقال عرفها حولا 00ثم أتيته ثلاثا فقال احفظ وعائها وعددها 00
2427- 00فسألت أبى بن كعب فقال وجدت 00 ثم أتيته الرابعة فقال أوف عدتها ووكاءها ووعاءها
والتناقض فى عدد مرات إتيان أبى النبى (ص) فمرة ثلاثا فى 2426 ومرة أربعة فى 2427
327:
2339 – 2340-4012 –2341- 2342 -عمه رافع بن خديج قال لقد نهانا رسول الله عن أمر كان بنا رافقا 00دعانى رسول الله قال 00 قال لا تفعلوا ازرعوها أو أزرعوها أو أمسكوها
2343-2344- 2345 – عن نافع أن ابن عمر كان يكرى مزارعه على عهد النبى وأبى بكر وعمر وعثمان وصدرا من إمارة معاوية
2346- 2347-4013-عن رافع بن خديج قال حدثنى عماى أنهم كان يكرون الأرض على عهد النبى 000فقال رافع ليس بها بأس بالدينار والدرهم
والتناقض هو تحريم كراء الأرض فى 2339 وتحليله فى 2343 وتحليلة بالدينار والدرهم فقط فى 2363
328:
2441 –4685-6070-7514 -00ابن عمر 00سمعت رسول الله يقول إن الله يدنى المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره فيقول أتعرف ذنب كذا فيقول نعم أى رب حتى إذا قرره بذنوبه ورأى فى نفسه أنه هلك قال سترتها عليك فى الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم فيعطى كتاب حسناته وأما الكافر والمنافقون فيقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين
2449-6534-عن أبى هريرة قال قال رسول الله من كانت له مظلمة لأخيه من عرضه أو شىء فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم وإن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته وإن لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه
-(كتاب الرقاق باب القصاص يوم القيامة )أن أبا سعيد الخدرى قال قال رسول الله يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة بين الجنة والنار فيقتص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم فى الدنيا 00
والتناقض هو غفران الله للذنوب كلها للمؤمن فى 2442 بينما هنا الأخ هو من يغفر لأخيه فى الدنيا حتى يغفرها الله له فى الأخرة وأيضا طرح سيئات أخيه عليه ما لم تكن له حسنات فى 2449 وفى الثالث يقتص لهم من بعض
329:
2530- عن أبى هريرة أنه لما أقبل يريد الإسلام ومعه غلامه ضل كل واحد منهما من صاحبه فأقبل بعد ذلك وأبو هريرة جالس مع النبى فقال النبى يا أبا هريرة هذا غلامك قد أتاك 00
2531- عن أبى هريرة قال لما قدمت على النبى قلت فى الطريق :
يا ليلة من طولها وعنائها على أنها من دارة الكفر نجت
قال وأبق منى غلام لى فى الطريق 00فقال لى رسول الله يا أبا هريرة هذا غلامك 00
والتناقض هو فى الغلام فمرة ضل أى تاه دون أن يريد مفارقة أبا هريرة فى 2530 ومرة أبق أى هرب منه
330:
2545-سمعت المعرور بن سويد قال رأيت أبا ذر الغفارى وعليه حلة وعلى غلامه حلة فسألناه عن ذلك فقال إنى ساببت رجلا فشكانى إلى النبى فقال لى النبى أعيرته بأمه ثم قال إن اخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل وليلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم ما يغلبهم فأعينوهم
2557-5460- سمعت أبا هريرة عن النبى إذا أتى أحدكم خادمه بطعامه فإن لم يجلسه معه فليناوله لقمة أو لقمتين أو أكلة أو أكلتين فإنه ولى علاجه
والتناقض بين وجوب إطعام الخادم إطعاما كاملا فى 2545 وبين إطعامه لقمة أو لقمتين فى 2557.
331:
6876- 6884- 0000بين حجرين
877 6- 6879- 00فرماها يهودى بحجر
والتناقض فى وسيلة قتل اليهودى للجارية وعددها فمرة رضها بين حجرين فى 6876 ومرة رماها بحجر واحد فى 6877
332:
3652- عن البراء قال اشترى أبو بكر من عازب رحلا بثلاثة عشر درهما000فارتحلنا والقوم يطلبوننا فلم يدركنا أحد منهم غير سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له فقلت هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله فقال لا تحزن إن الله معنا
433:
3653- عن أبى بكر قال قلت للنبى وأنا فى الغار لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا فقال ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما
3922- عن أبى بكر قال كنت مع النبى فى الغار فرفعت رأسى فإذا أنا بأقدام القوم فقلت يا نبى الله لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا قال اسكت يا أبا بكر اثنان الله ثالثهما
والتناقض الأول فى قول أبى بكر فمرة "لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا "فى 3653 ومرة "يا نبى الله لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا" فى 3922 ومرة فى قول النبى(ص)فمرة "ما ظنك يا أبا بكر "فى 3653 ومرة "اسكت يا أبا بكر "وهذا غير ذلك فى المعنى
334:
3660-3857-سمعت عمار يقول رأيت رسول الله وما معه إلا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر
3725- 3726 –3858 –عن عامر بن سعد عن أبيه قال لقد رأيتنى وأنا ثلث الإسلام /ما أسلم أحد إلا فى اليوم الذى أسلمت فيه ولقد مكثت سبعة أيام وإنى لثلث الإسلام
والتناقض بين كون المسلمون الأوائل كانوا خمسة أعبد وأبو بكر يعنى ستة فى 3660 بينما سعد ليس عبد وهو يقول أنه ثالث المسلمين إسلاما فى 3725
335:
3674- أخبرنى أبو موسى الأشعرى أنه توضأ فى بيته ثم خرج فقلت لألزمن رسول الله 000فإذا هو جالس على بئر أريس وتوسط قفها وكشف عن ساقيه ودلاهما فى البئر
3695- عن أبى موسى أن النبى كان قاعدا فى مكان فيه ماء قد كشف عن ركبتيه أو ركبته 000
والتناقض فى المكشوف فمرة ساقيه فى 3674 ومرة ركبتيه أو ركبته فى 3695 وهذا غير ذلك
336
3679-5226-7024-عن جابر بن عبد الله قال قال النبى رأيتنى دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبى طلحة وسمعت خشفة فقلت من هذا فقال هذا بلال ورأيت قصرا بفنائه جارية فقلت لمن هذا فقال لعمر 00
3680- أن أبا هريرة قال بينا نحن عند رسول الله إذ قال بينا أنا نائم رأيتنى فى الجنة فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت لمن هذا القصر قالوا لعمر 00
والتناقض فى مكان الجارية فمرة فى فناء القصر أى فى داخل القصر فى 3679 ومرة جانب القصر أى خارج القصر فى 3680
337:
3844- 4382-7255- حدثنى أنس بن مالك أن رسول الله قال إن لكل أمة أمينا وإن أميننا أيتها الأمة أبو عبيدة بن الجراح
-(كتاب الرقاق باب رفع الأمانة )حدثنا حذيفة قال حدثنا رسول الله 000حدثنا أن الأمانة نزلت فى جذر قلوب الرجال ثم علموا من القرآن ثم علموا من الأمانة 00
والتناقض هو فى أن الأمانة هى لرجل واحد هو أمين الأمة أبو عبيدة بن الجراح وفى الثانى الأمانة فى كل الرجال الذى علموا القرآن والسنة
338:
3892-أن عبادة بن الصامت 00أخبره أن رسول الله قال وحوله عصابة من أصحابه تعالوا بايعونى على 00ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم 00
3893- عن عبادة بن الصامت أنه قال 00وقال بايعناه 00ولا نزنى ولا نقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق 00
والتناقض هو فى الذى لا يقتلونه فمرة أولادكم فى 3892 ومرة النفس المحرمة وهى تشمل الأولاد وغيرهم فى 3893
339:
4071- عن ابن شهاب وقال ثعلبة بن مالك إن عمر بن الخطاب قسم مروطا بين نساء من نساء أهل المدينة فبقى منها مرط جيد فقال له بعض من عنده أعد هذا بنت رسول الله التى عندك يريدون أم كلثوم بنت على
4251- عن البراء 00فأخذ رسول الله الكتاب وليس يحسن يكتب فكتب هذا ما قاضى محمد بن عبد الله 00
والتناقض هو كون على هو الرسول (ص) "بنت رسول الله التى عندك يريدون أم كلثوم بنت على "فى 4071 وكون محمد بن عبد الله هو الرسول (ص)فى 4251
340:
4258- عن ابن عباس قال تزوج النبى ميمونة وهو محرم وبنى بها وهو حلال وماتت بسرف
4259- عن ابن عباس قال تزوج النبى ميمونة فى عمرة القضاء
والتناقض بين دخول النبى (ص)بميمونة حلالا فى 4258 ودخوله بها فى العمرة فى 4259


Admin
Admin

المساهمات : 2373
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

http://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى