أنصار السنة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

حكم الجنسية فى الإسلام

اذهب الى الأسفل

حكم الجنسية فى الإسلام Empty حكم الجنسية فى الإسلام

مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 27, 2020 7:25 am

حكم الجنسية فى الإسلام
الجنسية اسم يطلق على تبعية الإنسان إلى دولة ما من الدول وهى تسمية مستحدثة وهو اسم لا ينطبق على التبعية وتسمية الهوية أفضل منها وإن كانت هى الأخرى لا تعبر عن حقيقة الأمر
التبعية فى الإسلام هى الولاية والولاية تعنى أن المسلم داخل الدولة المسلمة على المسلمين نصره إذا اعتدى عليه وهى دولة واحدة لا ثانية لها ومن ثم لا يصح إطلاق اسم الإسلامية على أى دولة حالية ولا سابقة -سوى دولة النبيين (ص) والمؤمنون بعدهم - لكونها جميعا لا تحكم بحكم الله وحتى من يزعمون حاليا أنهم يحكمون بحكم الله يعصون الله فى توريث الحكم وفى اختصاصهم بالجزء الأكبر من موارد الدولة فمن أصر على مخالفة حكم من الإسلام يطلق عليه كافر وإن زعم كونه مسلم يطلق الإسلام .
وقد طرح الناس أسئلة حول المسألة منها :
"مسألة حكم التجنس بجنسية البلاد الكافرة من المسائل العقدية الجديدة والنازلة، وصورتها: أن يطلب أحد المسلمين من دولة من الدول الكافرة -والمقصود بالكفر هنا: الكفر الأصلي، سواء كانت هذه الدولة محتلة لبلاد المسلمين أو كانت غير محتلة لبلاد المسلمين- الجنسية ويصبح مواطناً من مواطني هذه البلاد وتختلف الدول من دولة لأخرى في الشروط التي تطلبها من المتقدم لطلب الجنسية."
وأما إجابات القوم فى المسألة كما جاء فى كتاب الفقه العقدى للنوازل فهى:
"اختلاف العلماء في المسألة
اختلفت فتاوي أهل العلم في هذه المسألة، فبعضهم اعتبر أن طلب التجنس بجنسية بلاد غير مسلمة من الردة والكفر بناء على ذلك لا يجوز للمسلم أن يطلب من البلد الكافر أن يكون مواطناً من مواطنيه؛ لأن ذلك من الولاء للكفار والكافرين والأدلة في موضوع موالاة الكافرين مشهورة.
والقول الثاني: يجوز للإنسان أن يطلب الجنسية من البلد الكافر إذا كانت الشروط التي تتضمنها وثيقة الطلب ليس فيها ما يناقض أحكام الإسلام، وليس فيها أي معنى من معانِ الولاء ولا ناقضاً من نواقض الدين.
والخلاف بين أهل العلم في هذه المسألة خلاف اعتباري، بمعنى: أن الذين رأوا أن طلب الجنسية من بلد غير مسلم واعتبروه كفراً نظروا لحالة معينة فإنه في زمن الاستعمار لبلاد المسلمين عرضت الجنسية على عدد كثير من المسلمين بشروط معينة وكانت هذه الشروط تقتضي نقض أساس الدين، وأن يعادي من عاداهم ويقاتل من قاتلهم، وأن يواليهم ويحبهم، وأن يلتزم بالدخول في صفوف الجيش لمقاتلة أي فئة دونهم ونحو ذلك من الشروط التي تقتضي المولاة دون شك، وبناء على ذلك قالوا: إن الموافقة على مثل هذه الشروط نقض لأساس من أسس الدين، وهو أساس الولاء والبراء المتعلق بشهادة التوحيد فإن موالاة الكفار والدفاع عنهم والتعاون معهم ضد المسلمين لا شك في أنه كفر ناقل عن دين الإسلام.
ومن قال من أهل العلم بأنه يجوز للمسلم أن يطلب الجنسية من بلدان الكفر قال: إن الشروط المعروضة ليس فيها ما يناقض أصول الدين، بل إن غاية ما فيها أن يبقى في البلد فترة معينة، وأن يكون حسن السيرة والسلوك، أو أن يتزوج من امرأة متجنسة كأن تكون مثلاً مسلمة من أهل البلاد نفسها، ونحو ذلك وكل هذا ليس فيه أي إشكال، وليس فيه أي قدح في أصل الولاء والبراء."
المشكلة فى أقوال القوم هنا أنهم لم يستشهدوا بشىء من كلام الله فى الموضوع مع أنه حاسم وهو قوله تعالى فى سورة الأنفال :
"إن الذين أمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فى سبيل الله والذين أووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض والذين أمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شىء حتى يهاجروا وإن استنصروكم فى الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير"
هنا المسألة تتعلق بولاية النصر وهى على ثلاث أنواع:
الأول المسلمين على أرض الدولة المسلمة وهى الإسلامية الوحيدة فالمسلمون ليس لهم دول متفرقة وإنما دولة واحدة كما قال تعالى "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا " وقال "وان هذه أمتكم أمة واحدة"
هؤلاء ينصرون بعضهم البعض فمن اعتدى على واحد منهم فهو اعتداء على الكل يردون عليه وهو قوله " إن الذين أمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فى سبيل الله والذين أووا ونصروا أولئك بعضهم أولياء بعض"
الثانى المسلمون فى دول الكفر المحاربة علنا أو المحاربة سرا ليس على المسلمين فى دولة المسلمين نصرهم إلا فى حالة هجرتهم لدولة المسلمين هربا من اعتداءات الكفار عليهم وهو قوله "والذين أمنوا ولم يهاجروا ما لكم من ولايتهم من شىء حتى يهاجروا"
فالولاية وهى النصر متعلقة بالهجرة كما قال تعالى :
"فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا فى سبيل الله"
الثالث المسلمون فى الدول المعاهدة وهى المواثقة الذين لم يهاجروا لدولة المسلمين ليس على دولة المسلمين نصرهم طالما لم يخالفوا شروط العهد وهو قوله تعالى " وإن استنصروكم فى الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق"
ومن ثم فالبقاء فى دولة الكفر لا يعنى كفر المسلم طالما أنه لا يقدر على الهجرة أو طالما أنه همزة وصل بين الدولتين كما جاء فى سورة النساء:
"إلا الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق "
وفى بقاء المسلم على إسلامه طالما عجز عن الهجرة قال تعالى "إن الذين توفاهم الملائكة ظالمى أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين فى الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوا غفورا"
وأما من أعلن إسلامه ولم يهاجر لدولة المسلمين وهو قادر على الهجرة فقد كفر لأن الله كما قال يدخله النار
وفى نفس الكتاب وهو الفقه العقدى للنوازل تم طرح السؤال بصيغة أخرى وهى :
"السؤال
ما حكم حمل جنسية بلد غير إسلامي؟"
وكانت الإجابة:
"الجواب
بعض أهل العلم أفتى بأن من أخذ جنسية بلد غير إسلامي فإنه يكفر وسبب الفتوى: أنه في فترة من الفترات كانت دول تطرح جنسياتها بشروط معينة مثل: أن أي شخص يريد أن يحمل الجنسية فلابد أن ينضم للجيش؛ لأنهم وجدوا مقاومة من الشعوب الإسلامية في فترة الاستعمار، فكانت الجنسيات في تلك الفترة لها شروط محددة وكانت هذه الشروط المحددة خطيرة على دين الإنسان؛ لأنها تجعله موالياً لهذه الدولة ضد أعدائها، فيكون ضد المسلمين فأفتى من أفتى من أهل العلم في تلك الفترة بأن حمل مثل هذه الجنسية كفر؛ لهذا السبب، ولكن الوضع مختلف الآن تماماً والشروط مختلفة فنحن لا نقول -ولا يفهم من كلامنا أننا نقول-: إن المسلمين الآن في أوروبا أو في أمريكا الذين يحملون جنسياتها، أو هم من رعايا البلد نفسه وأسلموا أنهم بمجرد حملهم لجنسيات هذه البلاد يكفرون.
لا؛ لأن الشروط مختلفة والذي عليه أهل العلم الآن هو جواز أخذ هذه الجنسية؛ بناء على أن الشروط الموجودة الآن شروط عادية، وليس فيها أمور تخل بالدين وغاية ما فيها أنك تبقى فترة محددة في البلد، أو تتزوج مثلاً، أو بعض الشروط العادية التي لا تؤثر على أساس الدين فبناء على هذا المسلمين الذي يعيشون هناك أو من حمل جنسية من الجنسيات بدون الشروط التي تضر بأصل الدين الأصل فيه الإباحة وهذا الذي يفتي به أهل العلم الآن.
والدروس العلمية الهدف منه مدارسة المسائل، ومعرفة مآخذ الاستدلال، والهدف من هذا التفقه، ولماذا مثلاً قيل بهذا القول؟ ولماذا قيل بغيره؟ والدروس العلمية ليست كمجالس الإفتاء؛ لأن الإفتاء لها طريقتها المعروفة، وهناك مجمع وهيئة لكبار العلماء ولجنة دائمة، وهناك أهل العلم المفتين.
ومسألة الهجرة معروفة أحكامها في الشرع فالهجرة تكون أحياناً واجبة، وتكون أحياناً مستحبة فتكون واجبة إذا لم يتمكن الإنسان من أن يقيم دينه كأن لا يتمكن من أن يصلي أو يصوم أو يحج فتجب عليه الهجرة، كما فعل الصحابة عندما هاجروا من مكة إلى الحبشة فلم تكن هجرتهم رغبة عن مكة ولا لطلب المال؛ وإنما لأنهم لم يتمكنوا من إقامة دينهم الواجب عليهم، فاضطروا للمهاجرة.
وفي البلاد الإسلامية الآن يمكن للإنسان أن يصلي ويصوم ويزكي ويقيم دينه بشكل عام، ويدعو إلى الله عز وجل ويجد القبول فليس هناك مبرر للإنسان لأن يهاجر من أي بلد من البلاد الإسلامية إلى مكان آخر؛ لأنه أصلاً ليس هناك مكان آخر يعيش فيه المسلمون غير هذه الأماكن والذين جاءوا بفكرة الهجرة من البلاد الإسلامية هم الغلاة ولا يمكن لإنسان أن يسمي خروج مسلم من مصر أو من السعودية أو من المغرب إلى بريطانيا هجرة؛ لأن الهجرة تكون من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام وهذا خرج من بلاد الإسلام إلى بلاد الكفر، فلا يسمى خروجه هجرة أصلاً، وليس له أجر أصلاً فيها وبعض هؤلاء خرج بحثاً عن الرزق، وبعضهم أوذي، وبعضهم حصلت له ظروف اضطرته للخروج، وأكثر المسلمين الذين ذهبوا إلى تلك البلاد ذهبوا بحثاً عن الرزق؛ بسبب ضوائق مالية مرت عليهم فذهبوا إلى هناك، وهذه المسألة من النوازل فهل ذهابهم إلى هناك لا يجوز.
نقول: مادام أنه يقيم دينه ويصلي ويصوم ويحج فذهابه إلى هناك لطلب الرزق إذا لم يترتب عليه محظور شرعي فالأصل فيه الإباحة، والدعاة الذين يذهبون من هذه البلاد إلى تلك البلاد أو غيرها من بلاد المسلمين للدعوة إلى الله عز وجل عندهم إمكانيات في الإصلاح والدعوة، وحصل بجهدهم خير كثير، حتى بعض المسلمين الذين كان فيهم ضعف كثير أسلم على أيديهم عدد من الكفار ولكن مع هذا لا نتعامى عن السلبيات الكبيرة التي يواجهها المسلمون هناك فأحياناً قد يتزوج رجل من امرأة من بلاد منفتحة ثم يواجه المشاكل بسبب ذلك، ومن الأمثلة على ذلك: أنني التقيت في السويد بأخ تونسي وكان متزوجاً من امرأة تعرف عليها في البار وكانت نصرانية، فلما تزوجها أنجب منها ثلاثة أو أربعة من الأولاد، ثم عاد إلى دينه، وأصبح متديناً وفيه خير، وحضر دروساً لنا في تلك المنطقة، فكان يقول لي: أنا خائف من هذه المرأة، فقد أصبحت لا أشرب الخمر فتسألني: لماذا لا تشرب الخمر؟ ولا أخرج معها للديسكو فتسألني: لماذا لا تخرج؟ يقول: ولو غضبت علي فالنظام يسمح لها بأن تنسب الأولاد لها، يعني: فيسمون فلان ابن فلانة يعني: أنه يُحرم من أولاده، وإذا طلقها فستأخذ نصف ماله والرجل عنده ثروة كبيرة.
فهناك مشكلات حقيقة يعاني منها أهل الإسلام هناك، مع الخير الذي مدوه لتلك البلاد حتى من المسلمين الذين هم من أهل ورعايا تلك البلاد الذين كانوا كفاراً أو أسلموا فهم يعانون من المشاكل."
ونجد أن المؤلف هنا يقول أن البلاد التى سكانها مسلمون بلادا إسلامية وهو كلام خالى من الصحة فطالما أنه لا يوجد حكم كامل لكتاب الله فلا يصح وصف أى دولة بالإسلامية كما قال تعالى " ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون" وكما قال الله لا ينفع الحكم ببعض والكفر وهو عصيان الله فى أحكام أخرى "أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزى فى الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب"
الوضع الحالى سواء كان المسلم فى بلد أكثره مسلمون أو المسلمون أقلية فيه هو وضع المسلمين قبل هجرة النبى(ص) للمدينة فلا توجد دولة للمسلمين حاليا فكلنا حاليا نحيا فى دول غير مسلمة أو بصريح العبارة كافرة فليس الإسلام مجرد ألفاظ تكتب فى دستور كالإسلام دين الدولة أو الشريعة الإسلامية المصدر الوحيد أو الرئيسى للحكم ومع هذا تتواجد الخمارات والمراقص والنساء الكاسيات العاريات فى إعلامه وشوارعه وكذلك توجد قوات كافرة تحرس النظام فى صورة قواعد أو حرس ملكى أو يقول حاكم أنه يعتنقه وإنما الإسلام حكم الله كاملا
الوضع الحالى هو ما قاله " أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزى فى الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب"
فمن يزعم أنه مسلم ودولته مسلمة وعائلته تتوارث الحكم وتقسم مال الله على الأسرة الحاكمة والحاشية وتلقى الفتات للشعب هو كافر يؤمن ببعض الكتاب ويكفر بالبعض الأخر والجزاء هو كما فى قوله تعالى السابق
ومن ثم يستوى وضع من يعيش فى بلد أكثريتها مسلمة كبلاد الشرق الأوسط بمن يعيش فى أمريكا وروسيا وإسرائيل وأوربا واليابان .. فهم مؤمنون مسلمون حتى توجد دولة المسلمين التى تحكم بحكم الله وحده فساعتها يمكن أن يوجد منهم مسلمون هم من يتواجدون فيها ويوجد كفار هم من يرفضون الهجرة لها رغم قدرتهم على الهجرة
وقد ذكرت فى الفقرات المنقولة مسائل تتعلق بحوادث مثل :
ما يسمونه زواج المسلم بأجنبية ولفظ أجنبية حاليا لا يطلق على الكافرة وحدها وإنما على الكافرة والمسلمة التى من البلد المهاجر إليها وزواج الكافرة محرم لقوله تعالى " فلا تمسكوا بعصم الكوافر" ومن ثم لا يجوز زواج كافرة وأما المسلمة فزواجها مباح
وأما حكاية العيال وتغيير النسب وما شابه هذا فهذه مسائل تتعلق بغير المسلمين فمن تزوج كافرة فليس من حقه أن يسأل المسلمين عن تلك الأحكام لأنه كفر بزواج تلك الكافرة فطالما أنه يوجد أمامه مسلمات لا يباح له الزواج بالكافرة كما قال تعالى " ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم"فزواج الكافرة يكون مباحا عند انعدام المسلمة أو قلة المسلمات بحيث لا يكفون عدد الرجال من المسلمين وهذا كان سبب زواج الكافرات الكتابيات فى أول الإسلام
وأما حكاية الانضمام للجيش الكافر ومحاربة بلد أكثريته مسلمة وقتل مسلمين فهى على نوعين:
الأول إذا كان الانضمام للجيش اختياريا فلا يجوز لمسلم الانضمام له فإن انضم فقد كفر لأنه يحارب فى غير سبيل الله
الثانى إذا كان التجنيد إجباريا فيجوز للمسلم الانضمام ولكنه يعمل على ألا يقتل مسلما أو يؤذيه بشتى الصور أو يستسلم للجيش الأخر الذى أكثريته من المسلمين كأسير وهو ما حدث مع بعض الأسرى الذين كانوا فى الجيش الكافر فى بدر فقال الله فيهم "يا أيها النبى قل لمن فى أيديكم من الأسرى إن يعلم الله فى قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم وإن يريدوا خيانتك فقد خانوا الله من قبل فأمكن منهم"
وأما السفر للعمل للحصول على المال من بلاد الكفر فهو لا يجوز فى وجود الدولة المسلمة وهى غير موجودة حاليا كما قلنا ومن ثم فالوضع الحالى مسموح فيه هذا لكوننا جميعا نعيش فى مجتمعات غير مسلمة أى كافرة لكونها تحكم بغير كتاب الله
وأما سفر البعثات أو سفر العلم فهو باطل فلا يوجد علم لتحصيله فى بلاد الكفر والغالبية العظمة من البعثات تتعلم علوما تخالف دين الله ومعظمها يتعلق بما يسمى الآداب وعلوم الاجتماع والنفس والقليل جدا هو المتعلق بالعلم التقنى العالى وللأسف فإن هذا العلم لا يعلم لأحد من المسلمين إلا إذا تم تدجينه وضمان ولائه للبلد التى يتعلم فيها ويتمثل هذا فى أنه يبث علمه ملوثا فى بلده الأصلى فلا نجد سوى دعاية لغير دين الله فمن يراجع ما يدرس فى المدارس والكليات فى كل البلاد يجد خبلا وهبلا فى المواد المدرسة فمعظم العلوم لا علاقة لها بالواقع ويتم تدريس نظريات معينة لم يثبت شىء منها إلا القليل وهذا يتم بنفس الطريقة التى يتم بها تجنيد الرؤساء والملوك الذين يحكمون المنطقة بإدخالهم كليات متخصصة فى هذا الأمر كساند هيرست وغالبا ما يتم هذا بالترغيب أو الترهيب مثل تصويرهم وهم يشربون الخمور والمخدرات أو يمارسون الزنى مع نساء أو حتى مع رجال وهم تحت تأثير مواد مخدرة ويتم تهديدهم بها إذا لم ينصاعوا لما يطلب منهم ونلاحظ أنهم يعطون رتبا فى الجيوش الكافرة ويظلون جنودا بها رغم انتماءهم لدول أخرى

Admin
Admin

المساهمات : 2673
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

https://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى