أنصار السنة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نقد كتاب أماكن تمركز الجن في الجسد والسحر2

اذهب الى الأسفل

نقد كتاب أماكن تمركز الجن في الجسد والسحر2 Empty نقد كتاب أماكن تمركز الجن في الجسد والسحر2

مُساهمة  Admin الأربعاء ديسمبر 16, 2020 7:29 am

وتكلم الكاتب أن السحر قد يؤثر أو لا يؤثر على المسحور بحسب قوة إيمانه بالله فقال:
"وقد يشعر أى إنسان ولو لم يكن مصاباً بالسحر والمس بسبب ذبذبات هالته ويؤثر فى السحر والسحر يؤثر فيه بحسب قوة إيمانه من عدمها وبحسب درجة شفافية روحه من الممكن أن يشعر الناس بطبيعة طاقتك أو ذبذبتها سواء سلبية أو إيجابية وسوف يكون لهم رد فعل تجاهك، فإذا كانت طاقتك إيجابية سوف يشعر الناس بالراحة نحوك، لأن طاقتك تجعلهم يشعرون بشعور جيد، أما إذا كانت طاقتك سلبية فمن البديهي أن تجد الناس يتحاشونك ويشعرون بعدم الراحة لرفقته وهذا يكون فى الشخص السليم فما بالك بالمسحور والممسوس ؟ "
هذا الكلام هو تناقض فإما أن السحر له قوة أو ليس له قوة ولكن الرجل هنا يرجع قوة السحر ليس للساحر ولا للسحر نفسه وإنما لإيمان المسحور بالله من عدمه وهو ما يعنى أن السحر ليس اى تأثير وإنما نفس الإنسان هى التى تصدقه أو تكذبه فالعملية إذا ليست سوى عملية نفسية
ويحدثنا الرجل عن مناطق تأثير السحر فى الجسم فيقول أنها سبعة أو ثمانية قائلا:
"نعود للموضوع ونحدد المناطق السبعة التى تهمنا وقد نضيف منطقة ثامنة يتأثر بها المصابين وهى منطقة الكبد وقد ذهب الكثير على أنها عجلة طاقة
وهناك مراكز الطاقة فى جسد الإنسان وإن كل مركز من مراكز الطاقة هذه عمله الأساسي هو تمثيل الطاقة وتحويلها الى جسد الإنسان ولكل مركز إرتباط مباشر مع أحد الغدد الصماء ، لذا فإن وجودها في الجسد المادي وإتساع نطاق عملها في الجسد الأثيري والعاطفي والعقلي هو أمرٌ يجب أخذه في عين الاعتبار وهذه المناطق الموضحة فى الصورة نطلق عليها ( مفاتيح الجن ) لأسباب :
1 ) هى نقطة الوصل بين الجسد الأثيرى والمادى
2 ) عمل الجن فى جسد الإنسان فى هذه المناطق ومن خلالها يتحكم فى الجسد ويسير الشخص حسب هدف السحر كما سيتضح معنا لاحقاً إن شاء الله تعالى
وهذا سيكون فى الجزء الثالث من حديثنا عن أماكن عمل الجن فى الجسد والله المستعان وعليه التكلان ولاحول ولاقوة إلا به
إخوانى أن الأمور الخفية والإصابات الروحانية أصبحت تخضع لتجارب وأبحاث مكثفة وأمكن إخضاعها للقياس بمعدات بالغة الدقة ولم يبقَ الأمر شىء غيبى مطلق أو غيبى بحث بعد التطور العلمى المشهود فى ميادين العلم ، وليس كل جن سببه جن فقط وليس كل شىء سببه مرض عضوى فقط !فالانطواء تحت عباءة هذا غيب ! وهذا لم يثبت ! أو حقد دفين وغل أصيل وحسد فاقع لراقٍ دون آخر أمر أصاب علم الرُقى وأصول العلاج وتطورهما بشلل نصفى على أيدى من لاخلاق لهم فى العلم ، ومن جهل شيئاً عاداه
لقد أثبتت التجارب والفحوصات والتتبعات أن الجسم البشرى يصاب بطاقة سلبية على شكل مرض أو سحر أو مس أو عين ويهدر بالمقابل طاقة إيجابية من جسده فيحدث المرض
لذا وجب أن يتحمّل الإنسان ويتقبل الأمور بمرونة فيبقى بمنأى عن كل ضعف في هالته وبالتالي عن كل ضعف في جسده ، والإنسان وهو يقابل الناس من الممكن أن يفرّغوا له طاقته بامتصاصها أويتعرض للحسد فيجد نفسه خائر القوى برغم أنه عند خروجه من منزله كان نشيطاً جداً "
الرجل هنا يقول أن التجارب العلمية أثبتت تأثير السحر الذى سماه طاقة سلبية وهو كلام جنونى فأين تلك التجارب ومن أثبتها وكيف
ثم كيف ثبت تأثير السحر بالتجارب والرجل يقول ان السحر ليس لها تأثير فالمسحور من خلال تصديقه للسحر يصاب بالسحر ومن خلال تكذيبه لا يصاب وهو ما ورد سابقا
ثم حدثنا عن مسارات الطاقة وهى مسارات مأخوذة من ديانات الشرق الكافرة الهندوسية والبوذية وغيرها فقال:
"ثم نكشف النقاب عن مسار الجنى فى الجسد عبر أربعة عشر مسار فى جسم الإنسان وعليها يعتمد الجنى فى تحريك الإنسان والتحكم فيه وهذه المسارات تتبع رئيسياً عجلات الطاقة السبع التى سنبينها لاحقاً إن شاء الله تعالى والأهم أن مسارات الطاقة فى كامل الجسم لها عشرون نهاية تنته إليها بعد رحلتها فى الجسد وهى :
عشرة فى أطراف أصابع القدم وعشرة فى أطراف أصابع اليد ولوعلمنا هذا فإننا سنجيب على سؤالين :
لماذا يشعر المصاب بتخدير أو ألم فى أطراف أصابعه أو إحداها ؟ مع العلم أن أطراف الأصابع متصلة بمناطق فى الجسد ؟ أو شعوره بخروج أو دخول ريح ساخنة أو باردة ؟
والسؤال الثانى : علم الإشارة الذى يكشف من خلاله بعض الرقاة عن الإصابة بمد الأصابع وتتبع حركة التغير فيهن ، ولماذا يحدث تغيراً فى الأصبع ويأخذ أشكالاً معينة ؟
والجواب ماذكرنا وهو أن الطاقة تخرج من هذه الأطراف وبحسب سلبيتها يحدث الشكل ، لذا لاتجد مستخدماً لهذه الطريقة ـ وهى طريقة الإشارة ـ إلا ويواجهه استشكال ـ بما فيهم مخترع الطريقة نفسه ـ ألا وهو لماذا يتغير شكل الإصبع عند معاودة القراءة على نفس الشخص ؟
كذلك كل طاقة سلبية تخرج على هيئة شكل على أصبع الشخص ولايشترط فيها المس والسحر والعين وفقط ، بل حتى الأمراض العضوية كذلك ! وهذا سؤال ماتقدم جزء من الإجابة وسنتعرض لهذا الموضوع ونحاول تقنينه في موضوع مستقل إن شاء الله تعالى
وينقل عن القدماء أن هناك أكثر من 72 ألف مسار أثيرى طاقوى غير مرئى يوصل الطاقة الخارجية إلى داخل الإنسان
فى هذا الشكل مناطق تجمع للطاقة رئيسية ـ دوائر سوداء كبيرة ـ وهى على امتداد العمود الفقرى ( أعلى الرأس ـ الجبهة ـ النحر ـ الصدر ـ فوهة المعدة ـ السرة ـ العجز ) وهى مناطق ألم عند كل مسحور أو ممسوس لامحالة ، وفى الوقت نفسه كل عجلة هى موضع لغدة صماء فى الجسد وخلل عمل هذه الغدة يحدث أعراضاً هى عينها أعراض الممسوس أو المسحور ، وهذا مايهم الجن وعبرها يتحكمون فى الجسد عضوياً ونفسياً ، أى يتحكمون فى سلوك الشخص بعطف أو تفريق أو جنون ويتحكمون فى عضويته بربط أو مرض أو غير ذلك وسنبين ذلك بالتفصيل الممل ، ثم هناك مناطق تجمع فرعية ـ دوائر سوداء صغيرة ـ وهى أشبه بعلب توزيع الكهرباء فى البيوت والتى تجدها فى أعلى الجدران وهى فى الشكل ( بجانب الرقبة ـ على عظم الكتفين ـ المرفقين ـ الرسغين ـ الفخذين ـ الركبتين ـ الكاهلين )
الضغط القوى على مناطق العجلات الرئيسية يحدث ضغطاً مباشراً على الجنى لأن كما بينا أن هذه المناطق هى حلقة وصل بين جسدنا المادى وبين جسدنا الأثيرى الذى هو نفسه جسد الجن إذا تلبس بنا فالضغط على هذه المناطق يعتبرضغطاً مباشر عليه ، ومن هنا نجد تفسيراً علمياً للسؤال ( لماذا عند الضغط على فوهة المعدة مثلاً يحضر الجنى ؟ )
والضغط على المناطق الفرعية يولد تخديراً فى العضو أو ألماً لايطاق بحسب تمكن المس أو السحر أو العين من الجسد وبحسب قرب الجنى من هذه المنطقة أو بعده عنها "
الرجل يخدعنا و يخدع نفسه معنا فيزعم أن الأضرار السحرية لها علاقة بأعضاء الجسد بينما السحر كله عملية نفسية غرضها التأثير فى النفس وليس غرضها التأثير فى الجسد
ثم يرجع فيكلمنا عن المراكز الرئيسية المزعومة فيقول:
"ونعود للمراكز الرئيسية :
مركز التاج : باللون البنفسجى ويقع في أعلى الرأس في منطقة اليافوخ والمصاب يشكو من هذه المنطقة ويخبر وكأن فروة رأسه ستقلع !
مركز الجبين : ولونه نيلى ويقع في منتصف الجبين والبعض يسميه مركز العين الثالثة ولكن الحقيقة هو أن مركز العين الثالثة يقع بين الحاجبين ، وهو مختلف عن مركز الجبين ، حيث يؤثر مركز الجبين في مركز العين الثالثة ولا يحصل العكس وبعض الرقاة يقومون بالضغط على هذه المنطقة بأصبعى الأبهام فيتحدث حرارة والم لايطاق فى رأس المسحور خاصة أو رعشة فى الجسد وأحياناً استفراغ شديد
مركز الحلق : ولونه أزرق فاتح ويقع في الحنجرة ، وهى نفسها محل اختناق بعض المصابين وعدم قدرتهم على البلع أو الاستفراغ وله تأثير على الذراعين بالتنميل والتخدير
مركز القلب : ولونه أخضر فاتح ويقع في منتصف القفص الصدري ، محل اهتمام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالضرب عليه لعلاج الممسوس أو لتقوية قلب أصحابه والدعاء لهم ، وبعض المرضى يشعرون بزيادة فى ضربات القلب أو شبه توقف
مركز الضفيرة الشمسية أو فوهة المعدة : ولونها أصفر فاتح وسميت بذلك لأنها تعتبر أكبر تجمع للشعيرات الدموية ويسميها البعض مركز السرة لأنها تقع قريباً من السرة وبعض المرضى يشعرون وكأن شيئاً مثل الكرة واقف فى هذه المنطقة
مركز السرة : ولونها برتقالى ويقع أسفل السرة بأربع أصابع ويشعر فيه بعض المرضى بانتفاخ ملحوظ فى البطن
مركز القاعدة أوالعجز : ولونه أحمر فاتح ويسميه البعض مركز الجذر وكلا التسميتين صحيحة فالقاعدة لأن هذا المركز يمثل قاعدة ارتكاز تنطلق منها الطاقة لأعلى والجذر لأنه يحقق للإنسان إتصال مباشر مع الأرض واستقاء للطاقة الأرضية كما يحصل مع جذور الشجر ويشعر فى المريض بالم يمتد إلى الساقين والأقدام وتخدير فيهما أو فى أحدهما
وهذه المراكز لها مايقابلها تماماً من الخلف على امتداد العمود الفقرى من الظهر ، وتختلف مكانها ببعض السنتيمرات من شخص لآخر
فلن تجد ممسوساً ولامسحوراً ضغطت على إحدى عجلات الطاقة فى جسده الرئيسية أو الفرعية إلا ووجد ألماً أو تخديراً أو استفراغاً أو صراخ وحضور ، وهذا من أقوى طرق الكشف بلا منازع وأصدقها وأقربها للصواب ، والضغط له كيفية معينة فى أوضاع معينة سنستعرضها إن شاء الله تعالى "
هذا الكلام هو كلام عام وهو ينطبق على آلام الجسد وأمراضه ولا يمكن له أن يقول أن هذا تأثير سحر وهذا ما قاله فى الفقرة التالية:
"وكذلك أصحاب الأمراض العضوية قد يجدون تأثراً فى هذه المناطق ولايختص هذا بالسحر والمس والعين فقط فوجب التنبيه والتفريق سيأتِ لاحقاً
إكتشف أهل الطب القدامى هذه المراكز ، وأثبت الطب الحديث أن جميع هذه المناطق تحتوي خلفها على " غدد " وظيفتها تنظيم الطاقة في جسم الإنسان
وانسداد إحدى هذه " الشكرات " أو " الغدد " يسبب مباشرة اختلاف في " المزاج " وتسوء نفسية الإنسان ، وهي ما يسبب ضيق النفس عند كثير من الناس أحيانا ً دون سبب ، أو الشعور بالاكتئاب ، وقد يكون السبب تسلط عين أو مس أو سحر أو قرين
وإذا استمر هذا الانسداد ، تبدأ بعض الأوجاع في بعض المناطق العضوية ، واذا لم يعالج الشخص لمدة طويلة ، ربما تتطور الحالة إلى مرض مستعص هذه العجلات هي عبارة عن حلقة وصل بين جسم الإنسان وأجسام الهالة ، وهناك سبعة عجلات طاقة رئيسية في جسم الإنسان ومتواجدة على طول العمود الفقري ، وهذه العجلات تقوم بتوصيل الطاقة الكونية وطاقة الأرض إلى أجسام الهالة ومن الناحية الفسيولوجية فكل عجلة من عجلات الطاقة لها علاقة أو مرتبطة بما يسمى ب (Nerve Ganglia) أي جانجليا العصب ، وكلمة جانجليا تعني كتلة من الخلايا العصبية خارج الجهاز العصبي المركزي، كذلك فإن كل عجلة من عجلات الطاقة لها علاقة بالغدد في النظام الهرموني
تقوم عجلات الطاقة بدمج كل من طاقة الأرض والطاقة الكونية وتوصيلها إلى جسم الإنسان ، وقد وضحنا أن من ضمن هذه الطاقة الداخلة للجسد هى ذبذبات السحر الخارجى بأنواعه ، أما من الناحية الميتافيزيقية فإن عجلات الطاقة عبارة عن مراكز مستقلة من الإدراك تقوم بإيصال العقل والجسم والروح"
الرجل يخبرنا هنا فى الفقرة السابقة وما سبقها بوجود سبع مراكز أى عجلات طاقة مرتبطة بالعمود الفقرى فيقول :
"تتبع رئيسياً عجلات الطاقة السبع التى سنبينها لاحقاً " وقال"وهناك سبعة عجلات طاقة رئيسية في جسم الإنسان ومتواجدة على طول العمود الفقري"
ويناقض نفسه بجعلها عشرة كبرى مرتبطة بالغدد الصماء البعيدة عنالعمود الفقرى فيقول:
"ويحتوي جسم الإنسان على عشرة مراكز أو عجلات للطاقة كبيرة و 22 عجلة صغيرة، الفرق بين العجلات الكبرى عن الصغرى هو أن العجلات الصغرى لا ترتبط بنظام الغدد في جسم الإنسان
تقوم عجلات الطاقة كما ذكرنا بتصفية وتحويل ودمج طاقة الأرض وطاقة الكون ومن ثم إيصالها إلى أجسام الهالة وكل خلية من خلايا جسم الإنسان عن طريق الغدد "
ويحدثنا الكاتب عن آلية عمل المراكز فيقول:
"آلية عمل مراكز الطاقة :
كل عجلة من عجلات الطاقة (Chakra) مرتبطة بغدة صماء والعقد العصبية الرئيسية Major Nerve Plexus تقوم عجلات الطاقة بامتصاص الطاقة الكونية ومن ثم تقسيمها إلى أجزاء ومن ثم إرسالها إلى الجهاز العصبى والغدد الصماء ثم إلى الدم لتغذية الجسم وذلك عن طريق مجاري أو أنهار الطاقة
وكما ذكرنا مسبقاً عن وجود عجلات طاقة كبيرة وصغيرة في الجسم وأن العجلات الكبيرة هي المرتبطة بالغدد الصماء والجهاز العصبي
وكل عجلة من هذه العجلات السبعة مرتبطة بغدة كما أن كل حاسة من الحواس الخمسة مرتبطة بعجلة من هذه العجلات
كل عجلة من عجلات الطاقة السبعة الرئيسة لها اسم خاص بها ومكان ولون، وألوان هذه العجلات السبعة تمثل ألوان الطيف السبعة"
عاد هنا لتناقضه فذكر سبع مراكز بدلا من العشرة ثم تكلم عن المراكز فقال:
"التعريف بالمراكز :
1-مركز الجذر :
هو لأسحار التفريق بين العوائل لاسيما بين الأم وأبنائها ووقف الحال وعدم الاستقرار وتدنى المسستوى العلمى والوظيفى والشعور بعدم الأمان والخوف ، والعجز الجنسى ، على أننا سنوضح أن هناك ثم تفريق بين العجز الجنسى وهو عمل المركز الأول ( الجذر ) وبين وبين الرغبة الجنسية وهو عمل المركز الثانى ( السرة ) ، ويرتبط المركز بالغدة الكظرية ، ويستطيع المعالج معرفة مكان الإصابة فى هذا المركز أو هذه الغدة عند سؤال المصاب عن إحدى هذه الأعراض :
• التبول اللاإرادى أوالرغبة فى دخول الحمام أثناء السماع أو الرقية بسبب فرط إفراز هرمون الادرينالين ، وقد شطح بعض الرقاة وادعوا أن الرغبة فى دخول الحمام هو هروب الجنى من سياط الرقية مطلقاً وهذا خطأ علمى فاحش
• شعور المصاب بألم فى الجنبين ـ حيث الكلى ـ وهذا كثير مايشتكى منه المصابون
• ألم فى أسفل العمود الفقرى أومنطقة الفخذين والساقين والقدمين ، كما أن التخديرأوالرعشة فى القدمين اللاإدراية أو حركة الإصبع تكون بسبب الإصابة فى هذه المنطقة
• المصاب فى هذه المنطقة لايشعر بأمن ولابأمان ولا ثقة وهذا يحدث لكثير من المسحورين فى العائلة الواحدة الذين سحروا سحر وقف حال أو تفريق
• فقدانه حاسة الشم أو خلل فى عمل الجيوب الأنفية ، وقد شطح الرقاة فظنوا أن العطاس أو سيلان الأنف أثناء الرقية دلالة سحر مشموم وهذا خطا فاحش
• يتأثر جداً عند السير حافياً على أرض طينية لاسيما فى الأيام المقمرة
• عدم القدرة على الجماع
• الإمساك والإسهال
• مشاكل القولون
• برودة فى الأطراف
• الشعور بالخوف
• العصبية وحدة الطبع
• قلة النوم
للتحكم فى هذه الغدة أو المركز يجعل الساحر سحر الشخص أو الأشخاص مدفوناً حيث أن العنصر المرتبط بهذه الغدة هو الأرض
2-مركز العانة أو السرة :
لأسحار العقم والجماع ، من أسحار تهييج للزنا واللواط أو التفريق الذى يكون بإفقاد الشخص الرغبة فى الجماع وهذا عمل هذا المركز ، وهذا لانسميه " ربطاً " فالربط عجز جنسى يحدثه مركز الجذر، يوجد أسفل السرة بــ 2 سنتيمتر ، وهو متربط بالغدد التناسلية ( خصية ومبيض ورحم ) وأعراض الإصابة فى هذه المنطقة :
• فقدان الشهية للأكل أو زيادة الشهية بشكل ملحوظ ، فتجد المصاب يأكل ولايشبع أو لايأكل من أصله
• ألم فى الأمعاء ووجب التفريق بينها وبين ألم المعدة
• زيادة الشهوة الجنسية بشكل مفرط أو فقدانها بالكلية
• يتأثر جداً بالماء شرباً واغتسالاً وسباحة
• مشاكل الطمث والإفرازات المهبلية
• أمراض البروستات
• سرعة الغضب
• حب العزلة والانطواء
• فقدان حاسة التذوق وهذا يحدث كثيراُ مع المصابين
تفريق مهم :
المركز الأول وهو ( عجب الذنب ) أو ( الجذر ) مسؤول عن إتمام العملية الجنسية من انتصاب وقذف أما العجلة الثانية فهى مسؤولة عن الشعور بالرغبة ، فبعض المرضى ليس لديهم رغبة فى الجماع رغم قدرتهم على ذلك ، وآخرون ليس لديهم القدرة رغم رغبتهم فى ذلك وهم المربوطين ، والنوع الأخير ليس لديه لارغبة ولاقدرة ، وعادة مايحدث ذلك فى سحر الربط أو التفريق أو عند عشق جنى لشخص ما ويكون هذا الشخص متزوجاً
ثم إن المركز الثانى وهو مركز العانة مربوط بالأكل والشهية له ، ومربوط بشهية الجنس ، فالصوم الشرعى الشخص عن الأكل يحدث انخفاضاً فى معدل الشهوة الجنسية وهذا من كمال الشريعة وسماحتها
لذا ننصح كل من ابتلى بمس عاشق أو ابتلى بإفراط فى الشهوة بسبب مس أو سحر ننصحه بالصوم حتى يخفف وطأ الشهوة عليه
ولو أراد السحر التحكم فى هذا المركز جعل سحر الشخص فى ماء حيث أن العنصر المرتبط بهذا المركز هو الماء
3-مركز فوهة المعدة ( الضفيرة الشمسية :
إكتشف أهل الطب القدامى هذه المراكز ، وأثبت الطب الحديث أن جميع هذه المناطق تحتوي خلفها على " غدد " وظيفتها تنظيم الطاقة في جسم الإنسان وانسداد إحدى هذه " الشكرات " أو " الغدد " يسبب مباشرة اختلاف في " المزاج " وتسوء نفسية الإنسان ، وهي ما يسبب ضيق النفس عند كثير من الناس أحيانا ً دون سبب ، أو الشعور بالاكتئاب ، وقد يكون السبب تسلط عين أو مس أو سحر أو قرين
وإذا استمر هذا الانسداد ، تبدأ بعض الأوجاع في بعض المناطق العضوية ، واذا لم يعالج الشخص لمدة طويلة ، ربما تتطور الحالة إلى مرض مستعص "
هذا الكلام هو بيع لبضاعة راكدة هى السحر المزعوم لأكل أموال الناس فبدلا من الذهاب للأطباء يذهب المغفلون أو بالأحرى الكفرة إلى السحرة وبالقطع ليس بالضرورة أن ياخذوا مالا فهناك أخذ لأجر بأساليب أخرى كجماع من يزعم السحرة أنهم مسحورون مجانا ولا يفرق عندهم طفل أو طفلة أو امرأة أو رجل ومثل التنفيس عن غضب السحرة من مشاكلهم الخاصة بضرب المسحورين المزعومين ومثل الانتقام من فلان أو علان ومثل الحصول على الشهرة بأن فلان قادر على كذا وكذا وأغلب المغفلين الذين يعتقدون فى هذا هم علية القوم من الضباط والقضاة وغيرهم ممن لديهم مشاكل حياتية ومن ثم فهم يغدقون المال على السحرة دون طلب حتى يعالجوا لهم الأمور

Admin
Admin

المساهمات : 2754
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

https://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى