أنصار السنة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

نقد كتاب رسالة في حديث الاقتداء بالشيخين

اذهب الى الأسفل

نقد كتاب رسالة في حديث الاقتداء بالشيخين Empty نقد كتاب رسالة في حديث الاقتداء بالشيخين

مُساهمة  Admin الأحد ديسمبر 20, 2020 9:55 am

نقد كتاب رسالة في حديث الاقتداء بالشيخين
الكتاب من تأليف علي الحسيني الميلاني وهو كالعادة يدور حول تفنيد معتقدات أهل السنة والمسألة التى يفندها ليست من الإسلام فى شىء فخلافة أبو وعمر ليست وحيا إلهيا مثلها مثل إمامة على والغريب أن تلك الأحاديث تحمل خطأ واحد تنسبه للنبى(ص) وهو العلم بالغيب فتلك الأحاديث تقول أن النبى(ص) علم الغيب وهو أن يموت قبل الخلفاء وهو أمر يخالف كلام الله الذى قصه على لسان رسوله وهو قوله :
"ولا أعلم الغيب"
البحث يدور حول بطلان حديث الاقتداء بالشيخين فيقول الميلانى فى مقدمته:
"وقد تعرضنا لهذا في بعض بحوثنا المنشورة...وحديث: «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر» أخرجه غير واحد من أصحاب الصحاح.. وقال بصحته غيرهم تبعا لهم.. ومن ثم استندوا إليه في البحوث العلمية.ففي كتب العقائد... في مبحث الإمامة... جعلوه من أقوى الحجج على إمامة أبي بكر وعمر بعد رسول الله (ص) ...وفي الفقه... استدلوا به لترجيح فتوى الشيخين في المسألة إذا خالفهما غيرهما من الأصحاب..وفي الاصول... في مبحث الإجماع... يحتجون به لحجية اتفاقهما وعدم جواز مخالفتهما فيما اتفقا عليه... فهل هو حديث صحيح حقا؟"
ثم ذكر الرجل ما قيل فى أسانيدروايات الحديث فقال:
"نظرات في أسانيد حديث الاقتداء:
إن حديث الاقتداء من الأحاديث المشهورة في فضل الشيخين، فقد روره عن عدة من الصحابة وبأسانيد كثيرة... لكن لم يخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما مطلقا، ولم يخرج في شيء من الصحاح عن غير حذيفة وعبدالله بن مسعود، وقد ذهب غيرواحد من أعلام القوم إلى عدم قبول ما لم يخرجه الشيخان من المناقب، وكثيرون منهم إلى عدم صحة ما أعرض عنه أرباب الصحاح.وعلى ما ذكر يسقط حديث الاقتداء مطلقا أو ما كان من حديث غير ابن مسعود وحذيفة.
لكنا ننظر قي أسانيد هذا الحديث عن جميع من روي عنه من الصحابة، إلآ أنا نهتم في الأكثر بما كان من حديث حذيفة وابن مسعود، ونكتفي في البحث عن حديث الآخرين بقدر الضرورة فنقول:
لقد رووا هذا الحديث عن:
ـ حذيفة بن اليمان.ـ عبدالله بن مسعود. ـ أبي الدرداء. ـ أنس بن مالك. ـ عبدالله بن عمر.
ـ جدة عبدالله بن أبي الهذيل.ونحن نذكر الإسناد إلى كل واحد منهم، وننظر في رجاله:
حديث حذيفة
رواه أحمد بن حنبل، قال:«حدثنا سفيان بن عيينة، عن زائدة، عن عبدالملك بن عمير، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة: أن النبي (ص)، قال: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر».وقال أيضا:
«حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن عبدالملك بن عمير، عن مولى لربعي بن حراش، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة: كنا جلوسا عند النبي (ص) فقال: إني لست أدري ما قدر بقائي فيكم، فاقتدوا باللذين من بعدي ـ وأشار إلى أبي بكر وعمرـ قال: وما حدثكم ابن مسعود فصدقوه».ورواه الترمذي حيث قال:
«حدثنا الحسن بن الصباح البزاز أخبرنا سفيان بن عيينة، عن زائدة، عن عبدالملك بن عمير، عن ربعي، عن حذيفة، قال: قال رسول الله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي ابي بكر وعمر.وفي الباب عن ابن مسعود.هذا حديث حسن».قال: «روى سفيان الثوري هذا الحديث عن عبد الملك بن عمير، عن مولى لربعي، عن ربعي، عن حذيفة، عن النبي (ص)».قال: «حدثنا أحمد بن منيع وغير واحد، قالوا: أخبرنا سفيان بن عيينة، عن عبد الملك بن عمير، نحوه».«وكان سفيان بن عيينة يدلس في هذا الحديث فربما ذكره عن زائدة عن عبدالملك بن عمير، وربما لم يذكر فيه عن زائدة».«وروى هذا الحديث إبراهيم بن سعد، عن سفيان الثوري، عن عبدالملك بن عمير، عن هلال مولى ربعي، عن ربعي، عن حذيفة، عن النبي (ص)».وقال:«حدثنا محمود بن غيلان، أخبرنا وكيع، أخبرنا سفيان، عن عبد الملك بن عمير، عن مولى لربعي، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة، قال: كنا جلوسا...».ورواه ابن ماجة بسنده:«عن عبدالملك بن عمير، عن مولى لربعي بن حراش، عن ربعى بن حراش، عن حذيفة بن اليمان، قال: قال رسول الله (ص): إني لا أدري ما قدر بقائي فيكم..».ورواه الحاكم بإسناده:«عن عبدالملك بن عمير، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة بن اليمان، قال: سمعت رسول الله (ص) يقول: إقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد ابن ام عبد».
وعنه، عن ربعي، عن حذيفة، قال:«قال رسول الله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي ابي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وإذا حدثكم ابن ام عبد فصدقوه».وعنه:
«عن هلال مولى ربعي، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة، أن رسول الله (ص) قال: إقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر».بإسناده:«عن عبدالملك بن عمير، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة بن اليمان: أن رسول الله (ص) قال: إقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد».ثم قال الحاكم: «هذا حديث من أجل ما روي في فضائل الشيخين، وقد أقام هذا الإسناد عن الثوري ومسعر: يحيى الحماني، وأقامه أيضا عن مسعر: وكيع وحفص ابن عمر الإيلي ثم قصر بروايته عن ابن عيينة: الحميدي وغيره، وأقام الإسناد عن ابن عيينة: إسحاق بن عيسى بن الطباع.
فثبت بما ذكرنا صحة هذا الحديث وان لم يخرجاه»."
ذكر الرجل هنا بعض روايات الحديث ثم انتقد أسانيد الروايات التى ذكرها فقالك
"نقد السند:
1ـ هذه أشهر طرق هذا الحديث عن حذيفة بن اليمان، ويرى القارىء الكريم أنها جميعا تنتهي إلى:ـ«عبدالملك بن عمير» وهو رجل مدلس، ضعيف جدا، كثير الغلط، مضطرب الحديث جدا:
قال أحمد: «مضطرب الحديث جدا مع قلة روايته، ما أرى له خمسمائة حديث،وقد غلط في كثير منها».وقال: إسحاق بن منصور: «ضعفه أحمد جدا».وقال أحمد أيضا: «ضعيف يغلط»...... !
2 ـ ثم إن (عبد الملك بن عمير) لم يسمع هذا الحديث من (ربعي بن حراش) و(ربعي) لم يسمع من (حذيفة بن اليمان)... ذكر ذلك المناوي حيث قال: «قال ابن حجر: اختلف فيه على عبدالملك، وأعله أبو حاتم، وقال البزازكابن حزم: لا يصح. لأن عبد الملك لم يسمعه من ربعي، وربعي لم يسمع من حذيفة. لكن له شاهد».قلت: الشاهد إن كان حديث ابن مسعود كما هو صريح الحاكم والمناوي فستعرف ما فيه.وإن كان حديث حذيفة بسند آخر عن ربعي فهو ما رواه الترمذي بقوله:«حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد الاموي، نا وكيع، عن سالم بن العلاء المرادي، عن عمرو بن هرم، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة، قال: كنا جلوسا عند النبي (ص) فقال: إني لا أدري ما بقائي فيكم، فاقتدوا باللذين من بعدي، وأشار إلى أبي بكر وعمر».
....وفي سند هذا الحديث:
1ـ «سالم بن العلاء المرادي» وعليه مداره:قال ابن حزم بعد أن روى الحديث كما تقدم: «سالم ضعيف».وفي: «ميزان الاعتدال»: «ضعفه ابن معين و النسائي».وفي «الكاشف»: «ضعف».وفي «تهذيب التهذيب»: «قال الدوري عن ابن معين: ضعيف الحديث».وفي «لسان الميزان»: «ذكره العقيلي... وضعفه ابن الجارود».
2ـ «عمرو بن همرم» وقد ضعفه القطان (.
3ـ «وكيع بن الجراح» وهو مقدوح .
ثم إن في سند الحديث عن حذيفة في أكثر طرقه، «مولى ربعي بن حراش» وهو مجهول كما نص عليه إبن حزم.وقد سمي هذا المولى في بعض الطرق بـ «هلال» وهو أيضا مجهول، قال ابن حزم:«وقد سمى بعضهم المولى فقال: هلال مولى ربعي، وهو مجهول لا يعرف من هو أصلا» .....
حديث ابن مسعود
رواه الترمذي حيث قال:«حدثنا إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل، حدثني أبي، عن أبيه، عن سلمة بن كهيل، عن أبي الزعراء، عن ابن مسعود، قال: قال رسول الله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي: أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن مسعود».والحاكم حيث قال ـ بعد أن أخرج الحديث عن حذيفة ـ:
«وقد وجدنا له شاهدا بإسناد صحيح عن عبدالله بن مسعود: حدثنا أبو بكر ابن إسحاق، أنبأ عبدالله بن أحمد بن حنبل، ثنا إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل، حدثنا أبي، عن أبيه، عن أبي الزعراء، عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله (ص): إقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن مسعود».
نقد السند
1 ـ لقد صرح الترمذي بغرابته وقال: «لا نعرفه إلآ من حديث يحيى بن سلمة ابن كهيل» ثم ضعف الرجل، وهذا نص كلامه:«هذا حديث غريب من هذا الوجه من حديث ابن مسعود، لا نعرفه إلا من حديث يحيى بن سلمة بن كهيل، ويحيى بن سلمة يضعف في الحديث».
2 ـ في هذا الإسناد: «يحيى بن سلمة بن كهيل» وهو رجل ضعيف، متروك، منكر الحديث، ليس بشيء:قال الترمذي: «يضعف في الحديث».وقال المقدسي: «ضعفه ابن معين: وقال أبو حاتم: ليس بالقوي؛ وقال البخاري: في حديثه مناكير؛ وقال النسائي: ليس بثقة؛ وقال الترمذي: ضعيف».....».
3 ـ وفيه: «إسماعيل بن يحيى بن سلمة» وهو رجل ضعيف متروك:قال الدارقطني والأزدي وغيرهما: «متروك».
4 ـ وفيه: «إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى» وهو: لين، متروك، ضعيف، مدلس:قال الذهبي: «لينه أبو زرعة، وتركه أبو حاتم».وقال ابن حجر: «قال ابن أبي حاتم: كتب أبي حديثه ولم يأته ولم يذهب بي إليه ولم يسمع منه زهادة فيه،....»(.
وقال الحافظ الذهبي مشيرا إلى الحديث الذي حكم الحاكم بصحته: «قلت: سنده واه».
وقال الحافظ السيوطي: «اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي أبي بكر وعمر، وأهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد أبن مسعود، ت غريب ضعيف. طب. ك وتعقب. عن ابن مسعود».
فالعجب من تصحيح الحاكم لهذا الحديث واستشهاده به، وكذا المناوي .وألأعجب قوله: «الترمذي ـ وحسنه ـ عن ابن مسعود».
ولقائل أن يقول: فما فائدة إخراج الترمذي أياه مع التنصيص على ضعفه في كتابه الموصوف بالصحة؟!قلت: ...».
حديث أبي الدرداء
رواه ابن حجر المكي عن الطبراني حيث قال:«الحديث الثاني والسبعون: أخرج الطبراني عن أبي الدرداء: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، فإنهما حبل الله الممدود، من تمسك بهما فقد تمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها»(.
نقد السند
1 ـ لقد روى الحافظ الهيثمي هذا الحديث عن الطبراني وقال: «فيه من لم أعرفهم» وهذا نص كلامه:«وعن أبي الدرداء، قال: قال رسول الله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، فإنهما حبل الله الممدود، ومن تمسك بهما فقد تمسك بالعروة الوثقى التي لا أنفصام لها.رواه الطبراني، وفيه من لم أعرفهم».
2 ـ إن معاجم الطبراني ليست من الكتب التي وصفت بالصحة، ولا من الكتب التي التزم فيها بالصحة.وعلى هذا... لا يجوز التمسك بالحديث بمجرد كونه في أحد المعاجم الثلاثة للطبراني.
3 ـ لقد جاء في الصحيح في مسند أبي الدرداء ما نصه:«قالت ام الدرداء: دخل علي أبو الدرداء وهو مغضب، فقلت: ما أغضبك ؟ فقال: والله ما أعرف من أمر محمد (ص) شيئا إلأ انهم يصلون جميعا».ولو كان أبو الدرداء قد سمع قوله (ص) : «اقتدوا...» لما قال هذا ألبتة !!
حديث أنس بن مالك
قال جلال الدين السيوطي:«اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عماروتمسكوا بعهد ابن مسعود.الترمذي عن ابن مسعود، الروياني عن حذيفة، ابن عدي في الكامل عن أنس».
نقد السند
فأما حديث ابن مسعود: فإن الترمذي ضعفه بعد أن رواه كما تقدم.وأما حديث حذيفة: فقد ثبت ضعف جميع طرقه.... كما تقدم أيضا.وأما حديث أنس، فقد جاء في «الكامل» لابن عدي ما نصه: «حماد بن دليل. قاضي المدائن. ....قال ابن عدي: وحماد بن دليل هذا قليل الرواية. وهذا الحديث قد روى له حماد بن دليل إسنادين. ولا يروي هذين الإسنادين غير حماد بن دليل».
نقد السند:
في جميع هذه الأسانيد: مسلم بن صالح، عن حماد بن دليل، عن عمر بن نافع، عن عمرو بن هرم.أما «عمرو بن هرم» فقد عرفت أنه مقدوح مطعون فيه.وأما «عمر بن نافع» فعن يحيى بن معين: حديثه ليس بشيء ، وعن ابن سعد: لا يحتج بحديثه....وقال الدارقطني: العمري هذا يحدث عن مالك بأباطيل، وقال ابن مندة: له مناكير».
ورواه ابن حجر وقال:«قال العقيلي بعد تخريجه: هذا حديث منكر لا أصل له.وأخرجه الدارقطني من رواية أحمد بن الخليل البصري بسنده وساق نسبه كذلك ثم قال: لا يثبت، والعمري هذا ضعيف...».كما أورد الذهبي وابن حجر هذا الحديث بترجمة «أحمد بن محمد بن غالب الباهلي» فبعد نقل كلماتهم في ذمه وجرحه، قالا:«ومن مصائبه: قال: حدثنا محمد بن عبدالله العمري، ثنا مالك، عن نافع ابن عمر، قال: قال رسول الله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر».ثم قالا:«فهذا ملصق بمالك، وقال أبو بكر النقاش: وهو واه...».
نقد السند
حديث جدة عبدالله بن أبي الهذيل
رواه ابن حزم حيث قال:«... كما حدثنا أحمد عن محمد بن الجسور ثنا أحمد بن الفضل الدينوري، ثنا محمد بن جرير، ثنا عبدالرحمن بن الأسود الطفاوي، ثنا محمد بن كثير الملائي، ثنا المفضل الضبي، عن ضرار بن مرة، عن عبدالله بن أبي الهذيل، عن جدته، عن النبي (ص): اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن ام عبد».
نقد السند ونقتصر ـ في الكلام على الحديث بهذا السند ـ على ما ذكره الحافظ ابن حزم نفسه قبل ذلك، وهذا نصه:«وأما الرواية: اقتدوا... فحديث لا يصح، لأنه مروي عن مولى لربعي مجهول،
وعن المفضل الضبي وليس بحجة، كما حدثنا أحمد بن محمد بن الجسور..»
كلمات الأئمة وكبار العلماء حول سند حديث الاقتداء
قد عرفت سقوط أسانيد هذا الحديث فيما عرف بالصحيح من الكتب فضلا عن غيره... وفي هذا الفصل نذكر نصوص عبارات أئمتهم في الطعن فيه إما على الإطلاق بكلمة: «موضوع» و«باطل» و«لم يصح» و«منكر» وإما على بعض الوجوه التي وقفنا على كلماتهم فيها... فنقول:
أبو حاتم الرازي
لقد طعن الإمام أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي في هذا الحديث... فقد ذكر العلامة المناوي بشرحه: «... وأعله أبو حاتم، وقال البزار كابن حزم: لا يصح، لأن عبدالملك لم يسمعه من ربعي، وربعي لم يسمعه من حذيفة، لكن له شاهد..».
أبو عيسى الترمذي
وكذا طعن فيه أبو عيسى الترمذي صاحب «الجامع الصحيح» فإنه قال ما نصه: «حدثنا إبراهيم بن ....»
أبو بكر البزار
وأبطله الحافظ الشهير أبو بكر أحمد بن عبد الخالق البزار صاحب «المسند» المتوفى سنة 292 هـ، كما عرفت من كلام العلامة المناوي الآنف الذكر.
أبو جعفر العقيلي
وقال الحافظ الكبير أبو جعفر العقيلي، المتوفى سنة 322 هـ، في كتابه في الضعفاء: «محمد بن عبدالله بن عمر بن القاسم العمري عن مالك. ولا يصح حديثه ولا يعرف بنقل الحديث حدثناه أحمد بن الخليل الخريبي، ... قال: قال رسول الله (ص): اقتدوا بالأميرين من بعدي أبي بكر وعمر.حديث منكر لا أصل له من حديث مالك» .وقد أورد الحافظان الذهبي وابن حجر طعن العقيلي هذا واعتمدا عليه كما ستعرف..
أبو بكر النقاش وطعن فيه الحافظ الكبير أبو بكر النقاش ـ المتوفى سنة 354 هـ ـ فقد قال الحافظ الذهبي بعد أن رواه بترجمة أحمد بن محمد بن غالب الباهلي: «وقال أبو بكر النقاش: وهو واه».
ابن عدي
وأورد الحافظ أبو أحمد ابن عدي، المتوفى سنة 365 هـ، عن أنس بن مالك بترجمة حماد بن دليل في «الضعفاء» وعنه السيوطي في الجامع الصغير، .....
أبو الحسن الدارقطنى
وقال الحافظ الشهير أبو الحسن الدار قطني ـ المتوفى سنة 385 هـ ـ بعد أن أخرج الحديث بسنده عن العمري: «لا يثبت، والعمري هذا ضعيف».
ابن حزم الأندلسي
وقد نص الحافظ ابن حزم الأندلسي، المتوفى سنة 475 هـ، على بطلان هذا الحديث وعدم جواز الاحتجاج به... فإنه قال في رأي الشيخين ما نصه: «أما الرواية: اقتدوا باللذين من بعدي. فحديث لا يصح. لأنه مروي عن مولى لربعي مجهول، ....
برهان الدين العبري الفرغاني
وقد نص العلامة عبيدالله بن محمد العبري الفرغاني الحنفي ـ المتوفى سنة 743 هـ ـ على أنه حديث موضوع لا يجوز الاستدلال به والاستناد إليه، وهذا نص كلامه: «وقيل: إجماع الشيخين حجة لقوله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. فالرسول أمرنا بالاقتداء بهما، والأمر للوجوب وحينئذ يكون مخالفتهما حراما. ولا نعني بحجية إجماعهما سوى ذلك.الجواب: إن الحديث موضوع لما بينا في شرح الطوالع».
شمس الدين الذهبي
وأبطل الحافظ الكبير الذهبي ـ المتوفى سنة 748 هـ ـ هذا الحديث مرة بعد اخرى، واستشهد بكلمات جهابذة فن الحديث والرجال... وإليك ذلك:قال: «أحمد بن صليح، ... قلت لغلام خليل: ما هذه الرقائق التي تحدث بها؟ قال: وضعناها لنرفق بها قلوب العامة.وقال أبو داود: أخشى أن يكون دجال بغداد.....وقال: «عن يحيى بن سلمة بن كهيل، عن أبيه، عن أبي الزعراء، عن ابن مسعود مرفوعا: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن مسعود.قلت: سنده واه جدا»..
نور الدين الهيثمي
ونص الحافظ نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي ـ المتوفى سنة 807 هـ ـ على سقوط الحديث عن أبي الدرداء حيث قال: «وعن أبي الدرداء، قال: قال رسول الله (ص): إقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. فإنهما حبل الله الممدود، ومن تمسك بهما ففد تمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها.رواه الطبراني. وفيه «من لم أعرفهم».وكذا عن ابن مسعود. وقد تقدمت عبارته.
ابن حجر العسقلاني
واقتفى الحافظ ابن حجر العسقلاني ـ المتوفى سنة 852 هـ ـ أثر الحافظ الذهبي، فأبطل الحديث في غير موضع. فقال بترجمة أحمد بن صليح:«أحمد بن صليح، عن ذي النون المصري، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر رضي الله عنهما بحديث: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. وهذا غلط. وأحمد لا يعتمدعليه».... والعمري هذا ضعيف».
شيخ الإسلام الهروي
وقال الشيخ أحمد بن يحيى الهروي الشافعي ـ المتوفى سنة 916 هـ ـ ما نصه:«من موضوعات أحمد الجرجاني:... اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. باطل.إن الله يتجلى للخلائق يوم القيامة ويتجلى لأبي بكر خاصة. باطل».
عبد الرؤوف المناوي
وطعن العلامة عبدالرؤوف بن تاج العارفين المناوي المصري ـ المتوفى سنة 1029 هـ ـ في سند الحديث عن حذيفة، وتعقبه عن ابن مسعود بكلمة الذهبي. وهذا نص عبارته:«(اقتدوا باللذين) بفتح الذال.أي الخليفتين اللذين يقومان (من بعدي: أبو بكر وعمر) أمره بمطاوعتهما ...فإن قلت: هذا الحديث يعارض ما عليه أهل الاصول من أنه لم ينص على خلافة أحد.قلت: مرادهم لم ينص نصا صريحا. ...قال ابن حجر: اختلف فيه على عبد الملك. وأعله أبو حاتم. وقال البزار كابن حزم: لا يصح. لأن عبدالملك لم يسمعه من ربعي، وربعي لم يسمعه من حذيفة. ...قال الذهبي: وسنده واه» .
ابن درويش الحوت
وقال العلامة ابن درويش الحوت ـ المتوفى سنة 1097 هـ ـ:«خبر (اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر).رواه أحمد والترمذي وحسنه. وأعله أبو حاتم، وقال البزار كابن حزم: لا يصح. ...
استدلال العلماء به في مختلف المجالات
قد أشرنا في المقدمة إلى استدلال القوم بحديث الاقتداء في باب الخلافة والإمامة وفي الفقه والاصول في مسائل مهمة...فقد استدل به القاضي البيضاوي في كتابه الشهير «طوالع الأنوار في علم الكلام» وابن حجر المكي في «الصواعق المحرقة» وابن تيمية في «منهاج السنة» وولي الله الدهلوي ـ صاحب: حجة الله البالغة ـ في كتابه «قرة العينين في تفضيل الشيخين».... ومن الطريف جدا أن هذا الأخير ينسب رواية الحديث إلى البخاري ومسلم... وهذه عبارته:
«قوله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر.فعن حذيفة: قال رسول الله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر متفق عليه.وعن ابن مسعود، قال: قال رسول الله (ص): اقتدوا باللذين من بعدي من أأحابي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد ابن مسعود. أخرجه الترمذي».
إذ لا يخفى أن النسبة كاذبة... إلآ أن يكون «متفق عليه» اصطلاحا خاصا بالدهلوي، يعني به اتفاقهما على عدم الإخراج!!واستدل به الشيخ علي القاري.... ووقع فيما وقع فيه الدهلوي... ...».
قال شارحه العضد: «أقول: لا ينعقد الإجماع بأهل البيت وحدهم، مع مخالفة غيرهم لهم، أو عدم الموافقة والمخالفة، خلافا للشيعة. ولا بالأئمة الأربعة عند الأكثرين خلافا لأحمد. ...الجواب: أنهما إنما يدلان على أهلية الأربعة أو الاثنين لتقليد المقلد لهم، لا على حجية قولهم على المجتهد. ثم إنه معارض بقوله: أصحاب كالنجوم...».وفي المنهاج وشرحه: «وذهب بعضهم إلى أن إجماع الشيخين وحدهما حجة لقوله عليه السلام: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. رواه أحمد بن حنبل وابن ماجة والترمذي وقال: حسن، وذكره ابن حبان في صحيحه.
وأجاب الإمام وغيره عن الخبرين بالمعارضة بقوله: أصحابي كالنجوم بايهم اقتديتم اهتديتم. وهو حديث ضعيف. ....ولم ينص رسول الله صلى الله [وآله] على أحد خلافا للبكرية،فإنهم زعموا النص على أبي بكر، وللشيعة فإنهم يزعمون النص على علي كرم الله وجهه، إما نصا جليا وإما نصا خفيا. والحق عند الجمهور نفيهما».... إذن.... فالأكثر يعرضون عن مدلول هذا الحديث ومفاده... وإن المستدلين به قوم متعصبون لأبي بكر وإمامته... وهذا وجه آخر من وجوه وضعه واختلافه..
قال الحافظ ابن الجوزي: «قد تعصب قوم لاخلاق لهم يدعون التمسك بالسنة فوضعوا لأبي بكر فضائل...» .لكن من هم؟هم «البكرية» أنفسهم!!قال العلامة المعتزلي: «فلما رأت البكرية ما صنعت الشيعة وضعت لصاحبها أحاديث في مقابلة هذه الأحاديث، نحو: (لو كنت متخذا خليلا) فإنهم وضعوه في مقابلة (حديث الإخاء). ونحو: (سد الأبواب) فإنه كان لعلي عليه السلام، فقلبته البكرية إلى أبي بكر. ونحو: (إيتوني بدواة وبياض أكتب فيه لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه إثنان"
ثم تحدث الرجل عن بطلان معنى الحديث فقال:
"وجوه بطلانه معنى:
ـ 1 ـإن أبا بكر وعمر اختلفا في كثير من الأحكام، والأفعال، واتباع المختلفين متعذر غير ممكن.... فمثلا: أقر أبو بكر جواز المتعة ومنعها عمر..... ولو كان واقع هذا الحديث كما يقتضيه لفظه لوجب الحكم بضلالة كل هؤلاء!!
ـ 2 ـإن المعروف من الشيخين الجهل بكثير من المسائل الإسلامية مما يتعلق بالاصول والفروع، وحتى في معاني بعض الألفاظ العربية في القرآن الكريم.... فهل يأمر النبي (ص) بالاقتداء المطلق لمن هذه حاله ويأمر بالرجوع إليه والانقياد له في أوامره ونواهيه كلها؟!
ـ 3 ـإن في هذا الحديث بهذا اللفظ يقتضي عصمة أبي بكر وعمر والمنع من جواز الخطأ عليهما، وليس هذا بقول أحد من المسلمين فيهما، لأن إيجاب الاقتداء بمن ليس بمعصوم إيجاب لما لا يؤمن من كونه قبيحا....
ـ 4 ـولو كان هذا الحديث عن النبي (ص) لاحتج به أبو بكر نفسه يوم السقيفة.... ولكن لم نجد في واحد من كتب الحديث والتاريخ أنه احتج به على القوم.... فلو كان لنقل واشتهر، كما نقل خبر السقيفة وما وقع فيها من النزاع والمغالبة...بل لم نجد احتجاجا له به في وقت من الأوقات.
ـ 5 ـبل وجدناه في السقيفة يخاطب الحاضرين بقوله: «بايعوا أي الرجلين شئتم» يعني: أبا عبيدة وعمر بن الخطاب .ويلتفت إلى أبي عبيدة الجراح قائلا: «امدد يدك ابايعك» .
ـ 6 ـثم لما بويع بالخلافة قال:«أقيلوني، أقيلوني، فلست بخيركم...».
ـ 7 ـثم لما حضرته الوفاة قال:«وددت أني سألت رسول الله لمن هذا الأمر، فلا ينازعه أحد، وددت أني كنت سألت: هل للأنصار في هذا الأمر نصيب» .
ـ 8 ـوجاء عمر يقول:«كانت بيعة أبي بكر فلتة، وقى المسلمين شرها، فمن عاد إلى مثلها فاقتلوه».وبعد:فما هو متن الحديث ؟ وما هو مدلوله ؟قد عرفت سقوط هذا الحديث معنى على فرض صدوره...وعلى الفرض المذكور... فلا بد من الالتزام بأحد أمرين: إما وقوع التحريف في لفظه، وإما صدوره في قضية خاصة...أما الأول فيشهد به: أنه قد روى هذا الخبر بالنصب، أي جاء بلفظ «أبا بكر وعمر» بدلا عن «أبي بكر وعمر» وجعل أبو بكر وعمر مناديين مأمورين بالاقتداء.. .فالنبي (ص) يأمر المسلمين عامة بقوله «اقتدوا» ـ مع تخصيص. لأبي بكر وعمر بالخطاب ـ «باللذين من بعده» وهما «الكتاب والعترة»، وهما ثقلاه اللذان طالما أمر بالاقتداء والتمسك والاعتصام بهما .وأما الثاني... فهو ما قيل: من أن سبب هذا الخبر: أن النبي (ص) كان سالكا بعض الطرق، وكان أبو بكر وعمر متأخرين عنه، جائيين على عقبه،فقال النبي (ص) لبعض من سأله عن الطريق الذي سلكه في اتباعه واللحوق به: «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر» وعنى في سلوك الطريق دون غيره .وعلى هذا فليس الحديث على إطلاقه، بل كانت تحفه قرائن تخصه بمورده، فأسقط الراوي القرائن عن عمد أو سهو، فبدأ بظاهره أمرا مطلقا بالاقتداء بالرجلين... وكم لهذه القضية من نظير في الأخبار والأحاديث الفقهية والتفسيرية والتاريخية... ومن ذلك... ما في ذيل «حديث الاقتداء» نفسه في بعض طرقه... وهذا ما نتكلم عليه بإيجاز... ليظهر لك أن هذا الحديث ـ لو كان صادرا ـ ليس حديثا واحدا، بل أحاديث متعددة صدر كل منها في مورد خاص لا علاقة له بغيره...
تكملة
لقد جاء في بعض طرق هذا الحديث:«اقتدوا باللذين...واهتدوا بهدي عمار.وتمسكوا بعهد ابن ام عبد. أو: إذا حدثكم ابن ام عبد فصدقوه أو: ما حدثكم ابن مسعود فصدقوه».
فالحديث مشتمل على ثلاث فقر، الاولى تخص الشيخين، والثانية عمار بن ياسر، والثالثة عبد الله بن مسعود.أما الفقرة الاولى فكانت موضوع بحثنا، فلذا أشبعنا فيها الكلام سندا ودلالة... وظهر عدم جواز الاستدلال بها والأخذ بظاهر لفظها، وأن من المحتمل قو يا وقوع التحريف في لفظها أو لدى النقل لها بإسقاط القرائن الحافة بها الموجب لخروج الكلام من التقييد إلى الإطلاق، فإنه نوع من أنواع التحريف، بل من أقبحها وأشنعها كما هو معلوم لدى أهل العلم.وأما الفقرتان الاخريان فلا نتعرض لهما إلا من ناحية المدلول والمفاد لئلا يطول بنا المقام... وإن ذكرا في فضائل الرجلين، وربما استدل بهما بعضهم في مقابلة بعض فضائل أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام... فنقول:قوله: «اهتدوا بهدي عمار» معناه: «سيروا بسيرته واسترشدوا بإرشاده».
فكيف كانت سيرة عمار؟ وما كان إرشاده ؟وهل سار القوم بسيرته واسترشدوا بإرشاده ؟!
هذه كتب السير والتواريخ بين يديك !!وهذه نقاط من «سيرته» و«إرشاده»:تخلف عن بيعة أبي بكر وقال لعبد الرحمن بن عوف ـ حينما قال للناس في قصة الشورى: أشيروا علي ـ «إن أردت أن لا يختلف المسلمون فبايع عليا» . وقال ـ بعد أن بويع عثمان ـ: «يا معشر قريش، أما إذا صدفتم هذا الأمر عن أهل بيت نبييكم هاهنا مرة هاهنا مرة، فما أنا بآمن من أن ينزعه الله فيضعه في غيركم كما نزعتموه من أهله ووضعتموه في غير أهله»....
وقوله: «وتمسكوا بعهد ابن ام عبد» أو «إذا حدثكم ابن ام عبد فصدقوه» ما معناه؟
إن كان «الحديث» فهل يصدق في كل ما حدث ؟هذا لا يقول به أحد... وقد وجدناهم على خلافه... فقد منعوه من الحديث، بل كذبوه، بل ضربوه... فراجع ما رووه ونقلوه... .
وإن كان «العهد» فأي عهد هذا؟لا بد أن يكون إشارة إلى أمر خاص... صدر في مورد خاص... لم تنقله الرواة...لقد رووا في حق ابن مسعود حديثا آخر ـ جعلوه من فضائله ـ بلفظ: «رضيت لكم ما رضي به ابن ام عبد»... ولكن ما هو؟لا بد أن يكون صادرا في مورد خاص... بالنسبة إلى أمر خاص... لم تنقله الرواة...إنه ـ فيما رواه الحاكم ـ كما يلي:«قال النبي (ص) لعبد الله بن مسعود: إقرأ.قال: أقرأ وعليك انزل ؟!قال: إني أحب أن أسمع من غيري.قال: فافتح سورة النساء حتى بلغ: (فكيف إذا جئنا من كل امة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا) فاستعبر رسول الله (ص)، وكف عبدالله.فقال له رسول الله (ص): تكلم.فحمد الله في أول كلامه وأثنى على الله وصلى على النبي صلى الله عليه [وآله]. وشهد شهادة الحق. وقال:رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا، ورضيت لكم ما رضي الله ورسوله.فقال رسول الله (ص): رضيت لكم ما رضي لكم ابن ام عبد.هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه» .فانظر كيف تلاعبوا بأقوال النبي (ص) وتصرفوا في السنة الشريفة... فضلوا وأضلوا...!!"
ما احتج به الرجل هو نفس ما يحتج به على على عند أهل السنة فلم يكن له عصمة وأخطىء مرات عديدة وكل الحجج مردود على الفريقين وعلى كل فريق قال بخلافة أحد بعد النبى(ص) تحديدا فالمطلوب اتباعه هو كتاب الله وطبقا لقوله تعالى فى الكتاب "وأمرهم شورى بينهم" فاختيار الخليفة كان اختيار المسلمين وليس اختيار بنص على اسم فى الوحى
لقد سود الرجل عشرات الصفحات بالنقل من بطون الكتب ليثبت فقط أن الأسانيد فيها كلها متكلم فيهم مجروحين وكان يكفيه أن يناقض متن الحديث وهو متن مشابه لكل أحاديث إمامة وخلافة على فى الأخطاء وهى :
الأول نسبة علم الغيب للنبى (ص) فهو يعلم أنه أبو وعمر وعلى وابن مسعود وعمار يموتون بعده وهو ما يتناقض مع أن الله طلب منه أن ينفى عن نفسه علم الغيب فقال :
"ولا أعلم الغيب "
وقال :
" لو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسنى السوء"
ونلاحظ فى رواية أنه لا يعرف الغيب بقولهم:
"إني لست أدري ما قدر بقائي فيكم" ويقول مباشرة أنه يعلم به فيقول أن أربعة رجال يعيشون بعده بقولهم" فاقتدوا باللذين من بعدي إقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد ابن ام عبد"
الثانى أن الحديث يطالب الاقتداء بالبشر تاركا إتباع كتاب الله كما قال تعالى :
" اتبعوا ما انزل إليكم من ربكم"
الثالث أن القائل جعل الهدى هو هدى عمار مع ان الله يقول :
"قل إن الهدى هدى الله"
الرابع أن القائل طلب التمسك بعهد ابن أم عبد وهو ما يخالف ان الله طالب بالتمسك بكتابه وهو عهده فقال:
"وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون"
فالاستمساك يكون بعهد الله وهو العروة الوثقى كما قال تعالى
"ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى"
اعتذار واجب :
أعتذر عن أى أخطاء كتابية بدأت تظهر فيما اكتبه نظر لخلل فى البصر

Admin
Admin

المساهمات : 2754
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

https://ansaralsnh.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى